قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رغم وضوح وقانونية مشاريع شركة المعبر الاماراتية واتفاقياتها في الأردن خاصة ميناء quot;مرسى زايدquot; في العقبة، يؤكد مسؤولو الشركة أنهم يتعرضون لمحاولات من البعض لتشويه الحقائق وتزويرها، وذلك من خلال اثارة اكاذيب حول الاتفاقية المبرمة مع عمّان.


عمّان: أكدت شركة quot;المعبرquot; التي تنفذ مشروع quot;مرسى زايد quot; في خليج العقبة الاردني أنها شركة تطوير وليست مكتب متاجرة بالأراضي، مستغربة على لسان رئيسها التنفيذي عماد الكيلاني، ردًا على الهجمة التي تتعرض لها الشركة وقيام البعض بتوجيه اتهامات خطيرة للمشروع وذكر معلومات غير موثوقة عنه.

كلام مسموم

قال الكيلاني في مؤتمر صحافي الى جانب عدد من الوزراء وكبار المسؤولين الاردنيين والسفير الاماراتي quot;إن الاتهامات تطلق تجاه شركة المعبر بشكل يتنافى مع أبسط القواعد المهنية ويجافي الحقيقة الموثقة في اتفاقيات رسميةquot;.

وأشار الى أن الحملات والشائعات التي أثيرت حول مشروع مرسى زايد واتفاقيات البيع والتطوير لا تؤثر على سمعة الشركة فحسب، وانما على قدرتها في جلب مستثمرين ومطورين للمشروع في العقبة، مستغرباً الحديث عن اقامة كازينوهات في المشروع، وتساءل لمصلحة من يظهر مثل هذا الكلام المسموم.

وأكد الرئيس التنفيذي أن سياسة شركة المعبر تعتمد على الشفافية في التعاطي مع كافة القضايا ولم تدخر فرصة الا وكانت حاضرة في المجتمع وتواصلت مع كافة الفعاليات، بهدف تشكيل قناعة بسلامة المشروع وما سبقه من اتفاقيات مبرمة بين الحكومة والشركة.

وأستعرض الكيلاني عددًا من الحقائق حول المشروع في رد منه على بعض النقاط التي اثيرت حول المشروع، ومنها أنّ الاتفاقية ليست لبيع الميناء وانما لبيع أراضٍ، فيما ورد أنه لم يكن هناك مجلس نواب زمن توقيع الاتفاقية وهذا غير صحيح اذ تم توقيعها بتاريخ 26 اذار (مارس)2008 بزمن مجلس النواب الخامس عشر، كما أن كلفة بيع الاراضي كانت 500 مليون دولار لمساحة 3200 دونم، أي بواقع 156 الف دولار للدونم يضاف اليه 3 في المئة من اجمالي عوائد المشروع للحكومة، وليس كما تردد بأنها بيعت بكلفة 1000 دينار للدونم.

وأكد الكيلاني بأن كلفة استصلاح اراضي المشروع وتجهيزها بالبنية التحتية تفوق مليار دولار على نفقة الشركة، فيما 33 % من المساحة الاجمالية للأراضي للاستخدام العام كشوارع ومدارس وغيرها من المناطق العامة والتي ستكون ملكيتها للحكومة.

وتقدر مساحة الميناء وفقاً للكيلاني بـ 1200 دونم القابل ما يصلح منها للتطوير 693 دونم، وجزء كبير من الاراضي عبارة عن جبال وعرة كلفة تسويتها وتطويرها تبلغ 400 الف دولار للدونم وهذا ستتحمله الشركة.

وأشار الى أن ما يقال عن اعفاء الشركة من الرسوم والضرائب غير صحيح وانما اقتصرت على رسوم نقل ملكية الاراضي وتنطبق على quot;المعبرquot;، الاعفاءات الممنوحة في سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة وحسب قوانينها التي تطبق على الجميع، مقدرًا كلفة ازالة مباني الحكومة وآلياتها في ارض الميناء بمليون دينار وليس 150 مليون دينار.

فرص شغل للمواطنين

بين أنّ المشروع سيوفر 17 الف فرصة عمل للمواطنين ويضخ عوائد سنوية 200 مليون دينار للحكومة حال الانتهاء منه، وسيستقبل المرسى البواخر السياحية أي أنه سيستقبل 250 الف سائح سنويًا.

وزير المالية: مشروع مهمّ

كما أكد وزير المالية الدكتور امية طوقان على اهمية مشروع quot;مرسى زايدquot; الذي تنفذه شركة المعبر، والذي يمثل مشروعًا وطنيًا كبيرًا لما سيحققه من نتائج ايجابية على منطقة العقبة الاقتصادية وللاقتصاد الوطني بشكل عام.

وقال طوقان بأن الحكومة ملتزمة بتسهيل كافة الاجراءات وتسهيلها بكل الطرق لكافة الاستثمارات العاملة في المملكة بشكل عام، وكذلك استثمارات شركة المعبر في المملكة من خلال تقديم التسهيلات الممكنة لهذا المشروع الذي يصل حجم الاستثمار به 10 مليارات دولار في منطقة العقبة و300 مليون دينار في مدينة عمّان وسيوفر الآلاف من فرص العمل.

وأشار طوقان بأن الكلام الذي تكرر في الآونة الاخيرة والمعلومات المغلوطة حول هذا المشروع لم يكن لها أي سبب أو دافع غير تعكير اجواء الاستثمار في المملكة، والتي تتمتع بميزات استثمارية ومحفزة للاستثمارات الاجنبية والمحلية، مطالبًا الجميع بالمساهمة في جذب الاستثمار والتأكد من المعلومات حول المشاريع الاستثمارية من مصادرها دون تحريف.

تحفيز النموّ

من جانبه، اكد وزير الصناعة والتجارة الأردني حاتم الحلواني بأن معالجة المشاكل الاقتصادية التي يمر بها الاقتصاد الوطني وخاصة مشكلتي الفقر والبطالة تتطلب تحفيز النمو الاقتصادي وهذا لا يتم إلا من خلال جذب الاستثمارات النوعية كمشروع quot;مرسى زايدquot;، الذي تنفذه شركة المعبر الامارتية، والذي يعتبر بالمقاييس الاستثمارية من الاستثمارات ذات القيمة المضافة العالية بحجم الاستثمار الذي يصل الى10 مليارات دولار، ويوظف آلاف فرص العمل من سكان المنطقة، كما أنه يحفز الاقتصاد الوطني، بالإضافة الى أن شركة المعبر تشيد مشروعاً استثمارياً في عمان بقيمة 300 مليون دولار ايضاً، داعياً الى تسهيل مهمة الشركة من كافة الجهات والتزام الحكومة بتقديم التسهيلات لها.

التشكيك مرفوض

أضاف الحلواني أنّ التشكيك العشوائي وغير المبني على حقائق مرفوض والتساؤل مفتوح للجميع، مشيراً الى أن مكافحة الفساد تتم بطريقة مؤسسة وعبر القنوات القانونية لذلك، وليس عبر كيل الاتهامات والتي تؤثر سلبًا على البيئة الاستثمارية الاردنية بوجه الخصوص، من حيث جذب مزيد من الاستثمارات.

وأكد الحواني أنّ الحكومة ارسلت الى مجلس النواب مشروع قانون الاستثمار بشكل جديد يعالج كافة المعوقات والتشوهات التي تقف امام جذب مزيد من الاستثمارات للمملكة، والتخلص من البيروقراطية من خلال دمج بعض المؤسسات المعنية بالاستثمار في المملكة، مشيرًا الى أن القانون الجديد يدعو الى الاهتمام بالمستثمر الذي يستثمر بـ 5 آلاف دينار فكيف الاهتمام بالاستثمار الذي يبلغ 10 مليارات دولار.

انجازات اقتصادية

وأشار إلى أنّ الأردن وفي العقد الاخير، حقق عددًا من الانجازات الكثيرة التي لا يستطيع أحد أن ينكرها، حيث ارتفع الناتج الاجمالي المحلي من 6 مليارات دينار الى 22 مليار دينار وارتفع معدل الدخل السنوي للفرد من 1200 الى 3600 دولار، وبلغت الصادرات 5،5 مليارات دولار من مليار واحد قبل عقد من الزمن.

وأكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة كامل محادين، أن الاتفاقيات المبرمة مع شركة المعبر الاماراتية لتنفيذ مشروعها في مدينة العقبة quot;مرسى زايدquot; بقيمة 10 مليارات دولار quot;لبنة خيرquot; في مسيرة المنطقة الاقتصادية.

ووصف الاتفاقيات المبرمة بين الطرفين بالإنجاز، الذي جاء بعد الطلب الاردني بالقدوم للاستثمار في العقبة ورفد الميزانية الاردنية، وهو ما اعتبره النموذج الافضل للاجتهاد في ذلك الوقت حيث أن الاتفاقيات وقعت في العام 2008.

وقال محادين إن الاتفاقية مع شركة المعبر حققت العديد من المكاسب منها تحسين وضع المديونية العامة قيمة وفائدة من السداد المبكر المقدم من نادي باريس، ومشيرًا الى أنه تم دفع كامل الاتفاقية وهي (500) مليون دولار فورًا، وتم توريدها الى البنك المركزي، وكذلك تدفق ايرادات من خلال العوائد المتأتية للمملكة الاردنية الهاشمية بنسبة 3% من الدخول الاجمالية لجميع الاعمال والفعاليات التجارية للمشروع مدفوعة عند نهاية كل مرحلة من مراحل المشروع طبقًا للاتفاقية ومن المتوقع أن تصل عند اكتمال المشروع لأكثر من 300 مليون دولار.

ويساهم المشروع في توفير فرص اعمال اضافية لقطاع الانشاءات من مستشارين ومقاولين ومصنعين ومزودين في الاردن من خلال الاستثمارات والتطوير مما سيرتفع بسوية هذا القطاع الاقتصادي الهام.

وتطوير القطاع السياحي في الاردن بجعل العقبة مقصدًا سياحيًا بإضافة ميناء للسفن السياحية ذي رصيفين ومرافق مينائية وسياحية متخصصة بمواصفات عالمية مما سيوجد مصدرًا للدخل القومي من خلال التعرفة والرسوم الجمركية والدخول الاضافية في منطقة المثلث الذهبي خاصة والاردن عامة.

السفير الاماراتي: نحن في الصفّ الأوّل

قال السفير الاماراتي في عمان، الدكتور عبد الله العامري إن مشروع مرسى زايد ترجمة للعلاقات الحميمة بين البلدين العربيين، والتي ترغب ابو ظبي في الاستمرار بها، مشيرًا الى أن التعليمات دائمًا ما تشير الى ضرورة أن تكون الامارات في الصف الاول بالدعم الاقتصادي والمالي للأردن باعتبارنا شركاء استراتيجيين في المسيرة التنموية للأردن وأمنه الاقتصادي.

وأشاد النائب عن محافظ العقبة محمد البدري في الدور الكبير للمشروع الذي تقوم به شركة quot;المعبرquot; وتأثيره الايجابي على محافظة العقبة كمشروع استثماري من ناحية اجتماعية واقتصادية مطالبًا القائمين على المشروع بعدم الالتفاف الى ما يقوم به ويردده البعض الذين يسعون من وراء آرائهم السلبية الى الابتزاز وتعطيل هذا المشروع الذي ينظر له في العقبة على أنه مشروع استثماري كبير، مشيرًا الى أن هذا المشروع سيجعل من العقبة مقصدًا سياحيًا بالإضافة الى أنه يشغل الآلاف من الأيادي العاملة من اهالي المنطقة حاليًا وبعد الانتهاء منه.

وأضاف البدري بأن نقل ميناء العقبة كان الحديث عنه قبل أن يأتي مشروع مرسى زايد وقبل بدء شركة المعبر باستثماراتها في العقبة ومنذ العام 68 عندما تمت مبادلة الارض مع المملكة العربية السعودية واعطاء الاردن مساحة اضافية تقدر بعشرين كيلومتراً.