قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عدن: نجا مدير امن عدن من اعتداء الخميس استهدف مقر اقامته في ثاني مدن اليمن، التي اصبحت عاصمة "مؤقتة" لبلد يخوض حربا وينشط فيه الجهاديون، على ما اعلن مسؤول امني. وقال شاهد ان الانتحاري كان متنكرا بزي امرأة.

واضاف المسؤول الامني ان الانتحاري الذي كان يقود سيارة مفخخة، لم يتمكن من الوصول الى هدفه ففجر شحنته في حاجز على مدخل منزل اللواء شلال شائع. وقد نجا مدير امن عدن من الاعتداء، لكن احد حراسه اصيب بالانفجار.

وكان مصدر في الاجهزة الامنية تحدث عن عدد كبير من الاصابات. وكان الانتحاري متنكرا بزي امرأة وقد اوقف على الحاجز بينما كان يتقدم بسيارته في اتجاه منزل مدير امن عدن، كما قال الشاهد.

ولم تتبن اي جهة التفجير. وفي شباط/فبراير فتح مسلحون يعتقد انهم من القاعدة النار على موكب للواء شائع ومحافظ عدن عيدروس الزبيدي. كما نجا المسؤولان في 5 كانون الثاني/يناير من اعتداء استهدف موكبهما في عدن وادى الى مقتل اثنين من حراسهما.

وتشهد عدن منذ اشهر تناميا في نفوذ الجماعات المسلحة وبينها التنظيمات التي تسيطر على مناطق في المدينة وتفرض فيها قوانينها، وسبق لها ان نفذت اغتيالات وهجمات وتفجيرات.