قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الظروف الاقليمية وانجراح الذات العربية

شكَّلت هزيمة عام 1967 التي عرفت بالنسكة خلال الصراع العربي الاسرائيلي، انجراحًا عميقًا للهوية العربية، تركت على الذات المجتمعيّة ندوبًا عميقة، ساهم في تعميقها وتكريسها توالي الاحداث بعدها وازدياد النكبات.
و في ظل المناخ العالمي الذي ساد عقب انهيار الاتحاد السوفياتي و تحوّل العالم نحو القطب الواحد الى الوقوع التام في قبضة المحافظين الجدد، تراجعت آفاق التحرر في بعض الاقطار العربية في ظلّ أنظمة مترهلة قامعة تتوافر فيها شتى صنوف الفساد لا سيما الاقتصادي منه، الامر الذي جعل هذه الدول عارية عن التنمية، وجعل من سكانها شعوبًا فقيرة لا تجد لقمة العيش بالرغم من الموارد الطبيعية والسياحية التي تتمتع بها.
هذه الضغوطات جميعًا التي عانت منها تلك المجتمعات، علاوة على انحسار الأمل بالاصلاح الداخلي جعلها مرتَعًا خصبًا لتكاثر الأفكار الدوغماتية المتطرفة، و مسرحًا لتنامي الخطاب الطائفي العنصري، فاندفعت الذات المجتمعية العربية منها والاسلامية، الى استنفار مخزون التراث quot;الخالدquot; والبحث في دفاتر التاريخ عن quot;الفردوس الضائع quot; وquot;الاندلس المفقودة quot;، وازداد تمسك هذه القوى بما تعتبره صورة مشرقة تاريخية تجابه بها حاضِرًا مأزومًا مهزومًا.
وقد استفادت السياسية الأميركية من هذا الواقع السيئ استفادة عظيمة، إن لم نقل أنها عملت على صياغيته، فشعوب المنطقة تكره الأنظمة القامعة الداخلية من جهة، كما تكره السيطرة الخارجية المتمثّلة بسياسيات الادارة الاميركية من جهة أخرى، فعمدت تلك الادارة الى جعل quot;الإسلام quot; عدوًّا أيديولوجيًّا من خلال استغلال الخطابات المؤدلجة للقوى المجتمعيّة quot;الاسلاميةquot; وتسخير الخطابات المتطرفة الصادرة عنها لتبرر السيطرة المُحْكَمة على دول المنطقة، وسببًا لإعلان الحروب ونصب محور الشرور، وتوزيع لقب quot;الارهاب quot; هنا وهناك، من خلال حشد قوى مرتبطة بها لحماية مصالحها الاقتصادية والنفطية، فعملت السياسة الاميركية على تكريس الهيمنة لتصل الى حدّ التلاعب بكل القوى السياسيّة الحاكمة في المنطقة وبعض القوى المعارضة لها في آن معًا، الأمر الذي شكّل أسبابًا لنمو حركات العنف والتطرف، وأجج نار الصراعات المذهبية داخل هذه المجتمعات العربية حتى وجدت تلك الشعوب نفسها على حدود حربٍ أهلية لا تبقي ولا تذر من العراق الى افغانسان مرورا بلبنان وفلسطين وصولا الى الصومال والسودان والقرن الافريقي...

الطائفية أزمة هوية
هناك ظروف وعوامل أدّت إذن الى نموّ الخطاب الطائفي وانتشاره، بعض هذه العوامل داخلية وبعضها خارجي، غير ان الأكيد انّ هذه الطائفية تولّدت في تجلياتها الأولى من أزمة هويّة، كما أن الأكيد أيضًا، أنّها تُمارس فعلا تفتيتيًّا مدمِّرًا لكلّ ما هو بَنَّاء، فتفتت الأوطان الى مجموعات اثنية وعرقية ومذهبية، ثم تعمد الى تفتيت هذه المجموعات الى احزاب، ثم تتحول الاحزاب الى تيارات، حتى تصل الى تفتيت الاسرة الواحدة، واخيرا تعمد الى شطر الكائن الانساني نفسه، فتشطر الانسان الى قوى متقاتلة منتجة للسيطرة والعنف وشتّى أنواع التمييز في علاقة يهيمن بها القوي على الضعيف هيمنة مطلقة، فيُمارس العنف حتى على الاطفال والنساء والمعوقين والقُصَّر، تحت شعارات quot;التربيةquot; و quot;القوامةquot; و quot;الولايةquot;.....

في الخطاب الطائفي تتضخم الأنا العنصريّة، وتتعاظم الفوقية، تعويضًا عن الهزيمة والتبعيّة والهوان والشعور بالنقص والعجز، وهنا يكون دور quot;الدين quot; وquot;العقيدة quot; والدوغما قويًّا جدًّا، فتتحدد هويّة الانسان على أساس quot;الدين quot; والأيديولوجيا،حيث يتم توظيف الخطاب الديني اللاهوتي في اضطهاد quot;الآخرquot;، وسحقه واستباحة دمه، و تصبح quot;الأناquot; إلهية مقدسة خالدة لا يجوز مسها،ويتم اضفاء الصفة quot;الإلوهيّة quot; على الشعارات فيُلبس الزعماء رداء quot;القديسين وquot;الاولياء quot; والصالحين quot;، وتصبحرعملية انتقاد الزعيم الكريم هو نقض quot;الأنا المجتمعيةquot; لتلك المجموعة البشرية وهو نقض quot;للألوهيةquot;،ويصبح مقاومة العنف تَعدّ على مبدأ quot;القوامةquot; الذي هو مبدأ quot;ربانيquot;، وتُصور عملية المطالبة بالحقوق الانسانية أنّه تَعدٍّ على الأمن والنظام.
ويتم لأجل ذلك توظيف كل النصوص الدينية و الرموز اللاهوتية لتكريس الطائفية، و ذلك عبر طبقة من الساسة والمثقفين والاكليروس ورجال الدين التي تمنح نفسها الحق الحصري لتأويل النصوص وتفسيرها بما يتلاءم مع الخطاب الانقسامي وتقع المجتمعات في قبضة مجموعة يدعي أصحابها حقوقًا ميتافيزيقية الامر الذي يوقع البلاد في الثيوقراطية والتي هي اشد من الديكتاتورية لأن الخلاف معها يعني الإلحاد ويستوجب إباحة دم الآخر.

إن وصف الظروف والعوامل التي أدّت الى ظهور الخطاب الطائفي وتحليلها لا يريد أن يجنح بحال من الأحوال إلى quot;تبرير الطائفية quot; بل هو من باب تفسير الظاهرة ليس إلا، وعملية الخروج من هذا الخطاب لا يكون إلا عبر تبني خطاب نهضوي إصلاحي ريادي، يتبنى التنوع والابداع والمشاركة ويعتمد على البنى الجوهرية لإنجازات العقل الإنساني في كافة مجالات الفكر والعلم والمعرفة.


[email protected]
http://www.marwa_kreidieh.maktoobblog.com
مروة كريدية/ كاتبة لبنانية