قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رغم مرور عقود خمسة، فإن ثورة 14 تموز العراقية، وشخصية زعيمها، لا تزالان موضع تجاذب في الآراء والاجتهادات، عراقيا، وعربيا بوجه خاص. وهناك من يذهبون في الشطط وعدم الموضوعية لحد أن ينسبوا للثورة نفسها كل الكوارث والانتهاكات ونزعات العنف التي تفجرت بعد اغتيالها! وهؤلاء وآخرون يبالغون في إيجابيات العهد الملكي وكأنه كان مثاليا.
أجل، لم يكن العهد الملكي سيئا في كل فتراته، فقد شاهدنا محطات مضيئة خلاله، كالتعايش الودي داخل المجتمع بين القوميات والطوائف والأديان، والحرص على المصالح الوطنية، وكان فيصل الأول مثالا لذلك، وكتوفر الخدمات و الأمن، وكفترات انفتاح للحريات نسبيا، كما مثلا بعيد الحرب العالمية الثانية، وكما في منتصف 1954 إلى منتصف 1955. وكانت هناك صحافة تنتقد رغم المطاردات القانونية، والبرلمان، الذي كانت انتخاباته مزيفة، كانت ترتفع على منابره أصوات وطنية جريئة يكون لها صداها بين المواطنين، كما كان في البرلمانات ممثلون للأقليات المسيحية واليهودية، من دون أن يثير ذلك أية حساسية في المجتمع.nbsp; هذا كله صحيح، ويمكن الاستناد له للحكم بأن تلك الأوضاع كانت أفضل عشرات المرات من الوضع العراقي الحالي. غير أننا نعرف أنه، بجنب تلك الإيجابيات النسبية، كانت جماهير الفلاحين تئن تحت نهب وسياط كبار الإقطاعيين وملاكي الأرض، وكان الفقر ومعاناة العيش منتشرين، وشركات النفط تنهب دون قيود، والسجون والمعتقلات القوى والعناصر الوطنية، وكان ثمة تعذيب للشيوعيين وإسقاط للجنسية عن عدد منهم، وكان التمييز المذهبي واضحا في التعيين لكبريات المناصب الأمنية والعسكرية، والقومية الكردية محرومة من حقوق كثيرة وتتعرض للقمع من وقت لآخر، وتهمة التبعية، [أي لإيران]، كانت تلاحق الأكراد الفيلية-nbsp; وغير ذلك من مثالب لسنا هنا لتعدادها جميعا.nbsp;nbsp;
عندما ننظر للوراء، فعلينا تقييم حقبة الثورة بكل تشابكات ظروفها، العراقية منها والإقليمية والدولية، كما يجب النظر للثورة بالرجوع لتاريخ الحركات السياسية في العراق الحديث، وضآلة الممارسات والتقاليد الديمقراطية، وأن نتذكر أن العراق هو الذي شهد أول انقلاب عسكري في العالم العربي، ونقصد انقلاب بكر صدقي في منتصف الثلاثينات، وهو انقلاب حظي بتأييد الشارع والأحزاب اليسارية والحزب الوطني الديمقراطي. كما أن المعارضات السياسية كانت دوما متشنجة وسلبية حتى تجاه إجراءات جيدة تتخذها هذه الحكومة، أو تلك.

nbsp;اليوم، وبعد العقود التي مرت منذ 14 تموز، فإن أكثرية الآراء العراقية قد استقرت على أن الثورة العسكرية كانت محتمة منذ منتصف الخمسينيات، أي حين فرِضت مراسيم استبدادية، وطوردت الأحزاب والصحف، وأغلقت الجمعيات، وجرت حملة اعتقالات واسعة للوطنيين من مختلف الانتماءات السياسية والفكرية. بمعنى آخر، لقد تم غلق أي منفذ جدي للانتقال سلميا نحو التغيير الثوري، ولتعديل الأوضاع جذريا بخطوات إصلاحية جريئة ومتتابعة، ولو أمكن ذلك، أي تجنب التغيير بالعنف المسلح، لكانت النتائج أفضل جدا للعراق وشعبه، ولكن ذلك الخيار لم يكن عمليا مع الأسف. وقد استقرت الآراء العراقية أيضا، ونقصد التقييم الغالب بين القوى الوطنية العراقية، على أن الزعيم عبد الكريم قاسم كان أكثر من حكموا العراق شعبية ووطنية، وقد زرعت محبته في قلوب العراقيين، وذلك لأن محبة الشعب، ومصلحة الوطن، كانتا مغروستين في عمق أعماقه، وتتشربان خلاياه، ومسالك دمه. وعبد الكريم كان أيضا عفيف اليد وذا نزاهة مطلقة، نفتقد اليوم جزءا صغيرا منها حيث يسود النهب والفساد!nbsp;
لقد عملnbsp; قائد الثورة الكثير لصالح الشعب، وبالأخص للطبقات الفقيرة، فهو الذي شيد لسكان الصرائف القادمين من الريف مدينةnbsp; في بغداد سماها بمدينة الثورة، وهي نفس المدينة التي سطا مقتدى الصدر على اسمها ليغيره اعتباطا، ويسميها بمدينة الصدر، والأحرى أن تسمى بمدينة عبد الكريم قاسم، وأن يقام له في مدخل المدينة تمثال يذكُر أهالي المدينة والعراق بمدى تعاطف الزعيم الراحل مع الطبقات المسحوقة وخدماته الكبيرة لها. وعبد الكريم هو الذي سن قانون الإصلاح الزراعي رغم أن تطبيقه كان يتشوه بفعل الدوائر الإدارية الموروثة، وهو الذي استرجع من شركات النفط حقوقا أساسية، ولو لم يتعرض لضغوط ومزايدات اليسار والديمقراطيين، لاستطاعnbsp; التوصل مع شركات النفط لاتفاق تفاهمي أفضل يجنب البلاد الإجراءات التعسفية التي اتخذتها شركات النفط فيما بعد انتقاما، والتي أضرت بمواردنا النفطية والاقتصاد العراقي. وثورة 14 تموز هي التي شيدت أول جامعة عراقية، وعين قاسم لرئاستها عالما قديرا معترفا به دوليا، هو المرحوم عبد الجبار عبد الله، وكان من الصابئة المندائيين، وإن تعيينه كان دليلا على مدى عدم تحيز الزعيم دينيا، مثلما لم يكن متحيزا مذهبيا أو عرقيا، وكان هذا التسامح الأصيل في مقدمة مزاياه وخصاله وفضائله. إن هذه النظرة العراقية السمحة لكل العراقيين كأبناء وطن واحد، تجمعهم الخيمة المشتركة، تبدو لنا اليوم بكل مآثرها حين نقارن بين ما كان وما هو كائن اليوم،nbsp; من اضطهاد للأقليات الدينية، وغلبة الطائفية والفئوية، وتراجع الولاء الوطني لصالح الولاءات الفرعية. وعبد الكريم، وبشهادات الأكثرية، لم يكن دكتاتورا دمويا وإن أقام حكما فرديا،nbsp; وكان مجردا من النزعة الانتقامية بحيث عفا عن المتآمرين على حياته، ومنهم عبد السلام عارف، وقد كان ميالا لعدم تنفيذ أحكام الإعدام الأخرى لولا ضغط المحيطين به، ومظاهرات الشارع اليساري الهائجة تحت شعار quot;اعدم والشعب والجيش معك.quot; وعبد الكريم هو الذي استوزر أول امرأة، ولم يحدث ذلك من قبل على نطاق العالم العربي كله، وهو الذي أصدر قانونه الجريء للأحوال الشخصية، ذلك القانون الذي مسخته وشوهته، بل اغتالته، الأحزاب الإسلامية التي تحكم العراق اليوم، فاستعاضت عنه بأحكام الشريعة.
nbsp;لم يكن قاسم زعيما مثاليا، ولا قائدا معصوما، فقد اقترف أخطاء مهمة، كإثارة موضوع الكويت في مسايرة لدعوات الملك غازي وحتى نوري السعيد، ولم يقم بتطهير الجهاز الإداري، وانجر وراء تأليه الجماهير له كزعيم أوحد،nbsp; مما زاد من اعتداده بقراراته.
وخلافا لإدعاءات القوميين عهد ذاك، فإن الراحل قدم الكثير لنصرة الثورة الجزائرية، وللشعب الفلسطيني، وهو لم يكن، كما ادعوا، عدوا للوحدة العربية، وإنما كان رجلا واقعيا، ويرفض الوحدة الاندماجية التي أرادها الناصريون والبعثيون، وهي الدعوة التي فجرت التناحرات الحزبية العنيفة، وأشعلت صراعات أربكت الثورة وزعزعتها، وشكلت ضغوطا هائلة على خطوات قاسم، وأحبطت قراره بصياغة دستور دائم والانتقال لعهد ديمقراطي. إن تلك الصراعات قد تركت آثارها المؤذية على التطور العراقي اللاحق.
لقد سقطت الثورة بفعل التأمر الناصري- البعثي ndash; النفطي ndash; الإيراني، وبسبب الدمار السياسي الذي خلقته الصراعات الحزبية، ورفع الأكراد السلاح ضد الحكومة الوطنية. وللعلم، فأنه في تلك الفترة بالذات التقت السياسة الأميركية تجاه العراق بالسياسة المصرية، فتم اللقاء بعد سنوات من التوتر.

غاب الزعيم في أبشع جريمة اغتيال نفذت أمام عدسات التلفزيون على أيدي مجرمي انقلاب 8 آذار 1963، وذبحت الثورة على أيدي التآمر المتعدد الرؤوس. لكن الثورة سقطت أيضا لأن الزعيم كان طيبا بدرجة مبالغ بها كرفعه شعار quot;عفا الله عما سلفquot;، وبعدم تطهيره للجهاز الإداري، وبفردية حكمه واعتداده المفرط بالنفس.
إن عبد الكريم قاسم كان، ولا يزال، وبرغم كل شيء، الحاكم الأكثر شعبية في تاريخ العراق الحديث، وفي الظروف العراقية القائمة اليوم، والتي لا تبعث على التفاؤل، يصح أن نكررعاليا: quot;وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر.quot;
فسلاما على 14 تموز..nbsp; وسلاما على قائدها عبد الكريم.

11 ndash; 12 تموز 2009