قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رغم إعلان الشركة المنتجة لمسلسل quot;الف ليلة وليلةquot; ثلاثي الأبعاد تأجيله للعام المقبل لصعوبة استكمال تصويره ليلحق بالعرض الرمضاني إلا أن إيلاف حصلت على مستندات تثبت أن السبب الحقيقي هو عدم التزام قناة الحياة صاحبة حق العرض الحصري في سداد إلتزاماتها المالية، بينما لم يرد المسؤول الإعلامي للقناة على هذه المستندات سواء بالتأكيد أو النفي.


القاهرة: يبدو أن شركات الإنتاج تكون دائمة مطالبة بإعلان أمور غير حقيقة في ما يتعلق باستبعاد الأعمال الدرامية من الخريطة الرمضانية، على الرغم من أن هذه الشركات تتواصل مع وسائل الإعلام لكي تقوم بنشر الإيجابيات عن أعمالها طوال فترة التصوير، في إطار خطتها الترويجية.
وحصلت إيلاف على مستندات تثبت أن قناة الحياة التي حصلت على الحق الحصري لعرض مسلسلquot;الف ليلة وليلةquot; والذي يعتبر أول عمل يتم تنفييذه بالتنقية ثلاثية الأبعاد في مصر، قد تأجل بسبب مشاكل بين الشركة المنتجة وهي quot;كي فيلمquot; ومجموعة قنوات الحياة التي تمتلكها شركة quot;سيجماquot;.
المستندات التي حصلت عليها إيلاف تتضمن تفاصيل التعاقد المبرم بين الشركة المنتجة ومجموعة قنوات الحياة والتي تنص على أن القناة تملك كافة حقوق المسلسل وعرضه بجزئيه الأول الذي كان مقرراً أن يعرض في رمضان المقبل ومدته 24 حلقة على الأقل، والثاني الذي كان مقررا ان يعرض في رمضان 2013 وحلقاته ثلاثون على الأقل.
وينص التعاقد الذي حصلت إيلاف على نسخة منه على أن حلقات المسلسل لا تقل مدتها عن 25 دقيقة من دون شارتي البداية والنهاية، وكذلك تسليم الحلقات التي تتضمن كواليس تصوير العمل والبالغ عددها في الجزء الأول 24 حلقة على الأقل و30 على الأقل في الجزء الثاني، وذلك مقابل مبلغ 25 مليون جنيه يدفع على جزئين وذلك وفقا للعقد المؤرخ في 22 فبراير الماضي.
العقد ذاته يتضمن أسماء أبطال العمل الرئيسين وهم غادة عبد الرازق، دنيا سمير غانم، منه شلبي، إياد نصار، عمرو عبد الجليل واخرون وينص على اشتراكهم في الجزء الثاني أيضاً من العمل، وذلك مقابل مبلغ مالي قدره 25 مليون جنيه عن الجزء الأول، يتم سداده على دفعات، حيث وصل ما تم سداده حتى 26 أبريل الى 12 مليونا و754 الف جنيه، ويتبقى باقي المبلغ.
وأرسلت الشركة المنتجة لقناة الحياة وشركة سيجما التي تمتلكها خطابات للمطالبة بالسداد، ووفقا لاحد الخطابات والذي تنشر إيلاف صورة منه والمؤرخ في 7 يونيو الجاري، أكدت الشركة المنتجة وجود صعوبة في استكمال العمل إذ لم تقم القناة بسداد المستحقات المالية المترتبة عليها خاصة في ظل الميزانية الضخمة التي يتكلفها العمل وأجور الفنانين والفنيين والتقنيات المستخدمة فيه.
ووفقاً للخطاب فإن الشركة المنتجة قالت إنها أرسلت ثلاثة بروموهات للعمل تم عرض اثنين منها فقط، وهو ما جعل القائمين عليها يسألون عن سبب عدم عرض البرومو الثالث، كما تم إخبارهم أن العمل تم إسناده للمخرج طارق العريان بعد اعتذار المخرج محمد ياسين لظروف طارئة.
وقامت الشركة المنتجة بعد تأخر القناة عن سداد باقي المستحقات المالية بإيقاف التصوير في العمل بالإضافة إلى إقامة دعوى قضائية ضد قناة الحياة وأكدت أن الشيكات التي حصلت عليها كانت من دون رصيد وأنه تم طلب سداد باقي المبلغ من القناة لكنها لم تستجب، مطالبين بسداد باقي المبلغ المالي حتى يرى المشروع الذي يمثل باكورة إنتاجهم النور.
وأجرت إيلاف إتصالاً بالمستشار الإعلامي للقناة quot;معتز صلاح الدينquot; والذي طلب إرسال نسخة من المستندات التي حصلنا عليها للرد عليها، وهو ما حدث حيث تم إرسالها بالبريد الالكتروني لكننا لم نتلق رداً منه حتى مساء أمس بعد مرور أكثر من 10 ساعات على إرسالها. ونحتفظ لهم بحق الرد.