قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من القاهرة: أقام مركز الملك فهد الثقافي في الرياض بالأمس الخميس 26 يناير أمسية "نغمات ثقافية" ضمن برنامجه الثقافي لعام 2017، وذلك إلى جانب معرض الرسم "تجربتي".

وبدأ الحفل بحوارٍ موسيقي للحديث حول الموسيقى وتاريخها وأهميتها. وضم الملحن السعودي الكبير ناصر الصالح ، والملحن سمير سعيد إضافةً إلى عادل العادل رئيس قسم الموسيقى في جمعية الثقافة والفنون في الرياض. فيما تلا هذه الندوة مقطوعات موسيقية جاز ، لاقت تفاعل من الجمهور . 

بعد هذه المقطوعات بدأت النغمات والأغاني عن طريق أكثر من فنان شاب وهم بمعدل 25 دقيقة لكل فنان وهم فيصل السعود ،مهند الصالح ، نايف النايف ورامي العبدالله. حيث أدى الفنانيين الشباب العديد من الأغاني للفنانين مثل طلال مداح ومحمد عبده وراشد الماجد وأحلام . 

يُذكر أنه في ختام الحفل تم تكريم الفنانين المشاركين والملحن ناصر الصالح الذي قال أن تكريمه في بلده له طعم خاص لا يعادله أي تكريم حصل عليه في بلدٍ آخر.
هذا وأقيم معرض فني مصاحب للحفل للفنانين التشكيليين العنود الجارالله وابراهيم الفصّام . 

الجارلله
"إيلاف" التقت بالفنان التشكيلة العنود الجارالله خريجة جامعة الملك سعود والمتخصصة بالفنون الجميلة. ولقد عبّرت عن سعادتها بالإقبال على المعرض والتفاعل مع اللوحات. وصرّحت أن مشاركتها الأولى كانت في معارض الجامعة، ثم شاركت بعدة معارض خاصة داخل وخارج الرياض. وذكرت أنها غير متخصصة في نوعٍ معين من الرسم لكونها تحب التنوع والتغيير. لكنها حاليا ًتُركز على "البورتريهات" سواء كانت شخصيات معروفة أو غير معروفة. وكشفت لـ"إيلاف" أنها في خطتها المستقبلية ستركز أكثر على "الديجيتل آرت".

وحول معنى الفن عندها، شرحت أن الفن بجميع مجالاته ومن بينها الرسم هو وسيلة تعبير. فالفنان عندما يبدأ بالرسم لا يضع بباله هدفاً معيناً. فهو يرسم والإحساس يأخذه لطريقٍ معين ليشكل هذه الرسمة أو تلك. 
وختمت حديثها مشيرةً إلى أن هناك إقبال كبير في الوقت الحالي على الحضور للملتقيات الفنية أو تعلم الرسم والفنون لافتة إلى أن هذا الجو لم يكن موجوداً في السابق

الفصام
أما الفنان التشكيلي ابراهيم الفصّام فقد ذكر لـ"إيلاف" أن هذا المعرض المقام هو الرابع له. مشيراً إلى أنه أطلق عليه إسم "تجربتي" لكونه يختلف عن المعارض السابقة. وذلك لأن فكرته تبلورت في ذهنه من ثلاثين سنة. وبدأ العمل فيه منذ أكثر من عشر سنوات. 
وشرح أن محور هذه الفكرة هو الإستلهام من آثار الجزيرة العربية واستخراج القيمة الجمالية فيها . أما الهدف الرئيسي منه، فكان إتاحة المجال لجميع أفراد المجتمع ليتذوقوا القيمة الجمالية في التحف والفن عموما ً . 

مشاهدات من الحفل 
• الحضور كان كثيفاً من الجنسين وأغلقت الأبواب قبل بداية الحفل 
• تفاعل الجمهور مع الأغاني بشدة
• الملحن ناصر الصالح قدّم عدة أغاني من ألحانه مع أن فقرته لم تكن مجدولة. 
• توزع الحضور ما بين المسرح والمعارض الفنية المصاحبة . 
• اتفق الجمهور على أن الحفلة خير بداية لإجازة منتصف العام . 
• لوحِظَ تواجد مدير المركز الثقافي محمد السيف في جميع أنحاء المسرح لتذليل الصعوبات أمام الحضور