قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من القاهرة: صرّحت المخرجة كاملة أبو ذكري أن المخرج لا يجب أن يكون ضعيفاً وعليه أن يستمع إلى الآراء، لكنه يجب أن يقرر في النهاية ما يراه صحيحاً من وجهة نظره حتى يتمكن من تقديم عمل جيد.
وأضافت خلال حوارها في برنامج "حروف الجر" عبر أثير نجوم أف أم مع الإعلامي يوسف الحسني أنها لا ترى لها مكاناً في الوقت الحالي على الساحة الفنية. مشيرة إلى أنها لا تعتبر نفسها مشاركة في الموسم الرمضاني الحالي، بالرغم من اخراجها للحلقات التسع الأولى من مسلسل "زي الشمس".

وأكدت أنها طلبت عدم كتابة اسمها على شارة العمل. مشيرةً إلى أن الموضوع تصاعد بعدما كتبت عن التدوينة عبر حسابها على "فيسبوك" بسبب استفزازها من عدة جهات. فتفاعل الموضوع رغم أنها كشفت فقط جزءاً من الحقيقة. لافتة إلى أن المخرج سامح عبد العزيز هو أحد أصدقائها المقربين منذ دراستهما في معهد السينما.
وأشارت إلى أنهما تبادلا الرسائل واتفقت معه على تجاوز الموضوع ونسيان ما حدث بعد عقد الصلح بينهما. مشددة على أنهما اتفقا على محاولة استعادة علاقتهما القديمة التي لم تشوبها الحسابات الموجودة في الوقت الحالي.

ونفت ما تردد عن وجود خلافات بينها وبين الكاتبة مريم نعوم خلال التصوير، بسبب تدخلها في العمل. لافتة إلى أنها لم تتدخل في السيناريو مطلقاً ولم تطلب منها تغيير أي شيء دون موافقتها. لكن ما حدث فقط هو التأخر في تسليم حلقات العمل بسبب ظروف مرت بها مريم. وهذا الامر تم تجاوزه حرصاً منهما على استمرار حالة التفاهم والتعاون.

وكشفت "ابو ذكري" عن وجود مشروع أطلقت عليه وصف"الحلم" سيجمعها مع مريم نعوم وهو عمل سينمائي من كتابات نجيب محفوظ. لكنها رفضت الكشف عن تفاصيله في الوقت الحالي او الشركة المنتجة له.
الجدير بالذكر أن كاملة أبو ذكري انسحبت من تصوير مسلسل "زي الشمس" بسبب خلافات مع بطلته الفنانة دينا الشربيني فيما تم تسوية الأمر بينها وبين شركة الإنتاج بموجب اتفاق في نقابة السينمائيين.