"إيلاف" من بيروت: أحيا محبو ملك البوب الراحل مايكل جاكسون الذكرى العاشرة لوفاته بالدموع والورود حيث تجمعوا أمام مدفنه في مقبرة فورست لون بمنطقة جلنديل شمالي لوس أنجلوس، ووقفوا دقيقة صمت حدادا بتمام الساعة 2:26 ظهراً، أي بنفس لحظة إعلان وفاة جاكسون الذي رحل بعامه الـ50 يوم الخامس والعشرين من شهر يونيو في العام 2009.

بعدها، عبّروا عن محبتهم له بتلقائية بين عناق وبكاء وغناء وراحوا يرددون أغنياته وبينها "Heal the World". وكان ملفتاً أن المتعلقين بشكله حضروا مرتدين على طريقته مع قفازات اليد الشهيرة، ونفذوا رقصاته المميزة. وحملوا صوره التي تحمل عبارة "بريء" وضعوها على ضريحه مع مجسمات ألعاب بشكله ودمى مصممة على صورته، وكتبوا له الرسائل وعبارات مؤثرة جاء في بعضها: "أنت الملك للأبد، لن ننساك أبدا“. علماً أن محبيه حضروا من الولايات المتحدة وخارجها من عدة دول بينها ايران واليابان والمجر.


ولقد عبّر محبوه عن عمق فقدهم له حيث تحدثوا لوسائل الاعلام عن سفرهم لمسافات طويلة للمشاركة بعد عشرة سنوات على غيابه. وقالت إحدى المعجبات لتلفزيون odn أنها سافرت مسافة طويلة لتُحيي هذه الذكرى. مشيرةً إلى أنها شعرت وكأن الزمن عاد بها الى يوم رحيله حين احتمع محبوه مجدداً تلقائياً حول ضريحه ليعبّروا له عن حبهم الكبير.
وفيما قال أحد الفتيان أنه معجب بأسلوب رقصه، صرّح العديد من الحاضرين مع أبنائهم أنهم أرادوا لهم أن يتعرّفوا على أهمية هذا النجم ومدى تعلّق الناس به وحضوره الطاغي بعد عشرة سنوات على رحيله.

الورود أحاطت أيضاً نجمة مايكل جاكسون في ممشى المشاهير في هوليوود، وأصدرت مؤسسة "جاكسون" بياناً لمناسبة الذكرى العاشرة لوفاته، جاء فيه: "بعد مرور عقد من الزمن، لا يزال مايكل جاكسون بيننا، تأثيره متغلغل في الرقص والموضة والفن وموسيقى العصر. وهو الآن أهم من ذي قبل“. علما أن وسم #MichealJackson على تويتر حمل الكثير من التحايا له من المحبين حول العالم.