قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: قرر مجلس نقابة الإعلاميين في اجتماعه الطارئ برئاسة النقيب د. طارق سعدة بمنع المذيعة ريهام سعيد مقدمة برنامج "صبايا" عبر قناة الحياة من ممارسة نشاطها الإعلامي في القناة أو أي وسيلة إعلامية أخرى لارتكابها بعض المخالفات. 
وجاء في البيان:
أولا: المذكورة لم تحصل على تصريح مزاولة النشاط الإعلامي للنقابة وغير مقيدة بجداول النقابة وذلك بمخالفة للقانون رقم 93 لسنة 2016 الصادر بشأن نقابة الإعلاميين والذي يحظر ممارسة النشاط الإعلامي دون القيد بجداول النقابة أو الحصول على تصريح مزاولة المهنة طبقا للمادتين 2-19 من قانون نقابة الإعلاميين من قانون النقابة المشار إليه.
ثانياً: المذكورة ارتكبت مخالفة بميثاق الشرف الإعلامي في المبادئ العامة- مادة (6) كما خالفت السيدة المذكورة الواجبات المنصوص عليها في ميثاق الشرف الإعلامي في مواده 5-6-7-17 كما خالفت المذكورة مزاولة السلوك المهني للأداء الإعلامي في مواده العاشرة والثانية عشر والثالثة عشر والتي تنص على الالتزام بقيم المجتمع واخلاقه وأعراقه في الحوار وفي الخطاب الصحفي والإعلامي وعدم استخدام أو السماح باستخدام اللغة والإيماءات المسيسة أو التدني اللفظي أو الترخيص في القول والفعل.

وقد أخطرت نقابة الإعلامين المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بالقرار وأبلغت إدارة قناة الحياة بمنع السيدة المذكورة من الظهور ومن ممارسة النشاط الإعلامي لمخالفتها القانونية والمهنية.

 

 

وكانت إدارة شبكة قنوات "الحياة" قد أعلنت أن مجلس الإدارة اتخذ قراره بوقف برنامج "صبايا" ومقدمته ريهام سعيد.
وجاءت هذه الخطوة على خلفية ما أُثير حول حلقتها الأخيرة. على أن يستمر الإيقاف إلى حين انتهاء تحقيقات المجلس الأعلى للإعلام معها، وإعلان موقف البرنامج وفقا لما ينتهي له الأمر. كما تؤكد شبكة قنوات "الحياة" أنها تحترم كافة مشاهديها وتتعهد بدوام تقديم المحتوى المميّز واللائق بجمهورها.

وفي التفاصيل، لقد أثارت "سعيد" غضب الجمهور المصري بكلامها الذي اعتُبِرَ مهيناً لكرامة الإنسان البدين باعتباره ميتاً وعبئاً على الأهل والدولة ناهيك عن كلامها المؤذي الذي وجهته للسيدات السمينات باعتبارهن غير مرغوبات وفاقدات للأنوثة". حيث قالت في برنامجها أن "بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي سخروا من دعوات الرئيس لمواجهة السمنة، غير متفهمين لمدى خطورة هذا المرض الذي يعد أسوأ من السرطان بكثير". وأضافت: "الناس التخينة ميتة، عبء على أهلها وعلى الدولة، بيشوهوا المنظر".
تابعت: "يعني وانتي ماشية كده بالإسدال ولا بالجلابية ومش قادرة تمشي، وبتعرجي عشان ركبك وجعاكي وبتبقي عرقانة عشان عندك كمية السموم غير طبيعية فقدتي كل أنوثتك وضحكتك.. فقدتي كل حاجة". وطالبت جميع مرضى السمنة بضرورة اتخاذ قرار فوري بتغيير نظامهم الغذائي ومحاربة السمنة.

يُذكر أنها تعرّضت لحملة نقد واسعة عبر صفحات التواصل الاجتماعي، وهي ليست المرة الأولى التي تُغضِب فيها الرأي العام المصري بعد قضية "فتاتة المول" وخطف الأطفال التي سُجِنَت على أثرها. علماً أن برنامجها تعرض للوقف عدة مرات سابقة بسبب مواضيعها المثيرة للجدل ولغضب الجمهور في الكثير من الأحيان.
وجاء في تعليقها الأول على وقف برنامجها جملة واحدة عبر "إنستغرام": "حسبي الله و نعم الوكيل . توكلت عليك يا رب يا اعظم و اكبر و اقوي من اي حد . انك السميع العليم"