قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: أسدل المخرج اللبناني القدير سيمون أسمر برحيله الستار على حقبة بارزة من عمر الفن اللبناني أغناها بعطائه الذي استمر لعقودٍ أطلق خلالها جيلاً كاملاً من النجوم اللبنانيين عبر التلفزيون الرسمي الذي كان المحطة الوحيدة في لبنان لسنواتٍ طويلة. ثم عبر شاشة المؤسسة اللبنانية للإرسال حيث أبدع واستمر بأفكاره الخلاقة في برامج المنوعات الفنية والإستعراضية والحوارية.

ولقد رحل المخرج اللامع بعد معاناةٍ طويلة مع المرض مساء يوم الأريعاء في 11 سبتمبر الجاري. إلا أن خبر وفاته لم يتأكد قبل منتصف الليل بتوقيت بيروت، حين نعاه العديد من النجوم عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الإجتماعي.

 

 

نبذة
ولد سيمون اسمر في 2 من شهر يناير من العام 1943، وتزوج في العام 1977 من السيدة ندى كريدي ولهما ثلاثة أبناء هم وسيم، كريم وبشير.
تلقى دروسه في الفنون والإلكترونيات ثم درس هندسة الصوت وتخرج في العام 1960. وتابع دروسه في إعداد الفنانين عام 1961، وأكمل الدراسة في إعداد وإخراج البرامج عام 1968. ثم كانت اطلالته الاولى في برنامج ستوديو الفن عام 1972 ليتابع عمله كمعدّ ومخرج لمئات البرامح الفنية والترفيهية السياسية والثقافية المسابقات وغيرها بدءاً من تلفزيون لبنان الذي انطلق معه بالأبيض والأسود مروراً بالمؤسسة اللبنانية للارسال الذي أعطى فيها قمة نتاجه الفني والترفيهي شاغلاً منصب مدير قسم برامج المنوعات، ومسؤولاً عن العلاقات العامة، وعضواً في مجلس إدارة برامجها.

عرّج "الأسمر" بأفكاره الفنية على عروس المصايف "عاليه" ليُحيي سهرات البيسين الشهير، ثم عاد لينطلق بفكرة نهر الفنون على نهر الكلب التاريخي، كما أطلق برنامجه ستوديو الفن في القاهرة، وانتقل في آخر محطاته إلى شاشة MTV اللبنانية أيضاً عبر استديو الفن، ثم كان محكماً في برنامج المواهب "ديو المشاهير".

 

 

وشغل الراحل منصب رئيس مجلس إدارة وكان أحد الشركاء في شركة ستوديو الفن. كما كان مستشاراً وشريكاً مع مروان أبوالغنم في شركة ميلودي للإنتاج الفني في دبي.
نال أكثر من عشرين جائزة في لبنان ومختلف أنحاء العالم بينها "أفضل مبدع تلفزيوني عام 1994" وجائزة "مفتاح سيدني في أستراليا" في العام نفسه. وقدمت له موسوعة جائزة العام الدولية عام 1997.

 


كرمته لجنتا تخليد عمالقة الشرق واصدقاء سيمون اسمر بمناسبة مرور 44 عاماً على خدماته في مجال الفن في العام 2003، وتابع مشوار عطائه بشكلٍ متقطع بعدما واجه عدة أزمات. إلا أنه غاب عن الشاشة مؤخراً مع تأزم وضعه الصحي جرّاء المرض الذي خسر المعركة معه في عامه الـ 76 تاركاً وراءه إرثاً من البرامج بينها "ساعة بقرب الحبيب" و"كأس النجوم"، وجيلاً من الفنانين بينهم عبدو ياغي، ماجدة الرومي، وليد توفيق، غسان صليبا، ربيع الخولي، راغب علامة، ماري سليمان، مادونا، أحمد دوغان، عاصي الحلاني، نوال الزغبي، وائل كفوري، إليسا، فارس كرم، رامي عياش، ميريام فارس وزين العمر. كما كان له الفضل بإطلاق العديد من الإعلاميين بينهم نضال الأحمدية، ليليان اندراوس، وفي الشعر عبد الغني اطليس ورودي رحمة، بالعزف والتوزيع الموسيقي جان ماري رياشي ونقولا سعادة نخلة وغيرهم من المبدعين.

لُقِّبَ "الأسمر" بصانع النجوم وعرّاب الفن اللبناني، لكنه في الواقع كان_ بقدر إبداعه كمخرج_ معدّا خلاقاً أغنى محطات التلفزة بنتاجه الفكري قبل موجة استيراد البرامج بأفكارها المعلبة.

تفاصيل المأتم ومواعيد الدفن والتعازي أعلنتها العائلة كما يلي:
يُنقَل جثمانه من مستشفى رزق عند الساعة 9 صباح يوم غد الجمعة 13 من الشهر الجاري، وتقام الصلاة لراحة نفسه عند الساعة 3 من بعد الظهر في كاتدرائية مارجرس المارونية في بيروت.
تُقبَل التعازي قبل الدفن وبعده، ويوم السبت 14 من الجاري في صالون الكاتدرائية نفسها من الساعة 10 صباحاً حتى 6 مساءً. ويوم الأحد 15 في صالون كنيسة السيدة الحبشية في غزير من الساعة 10 صباحاً حتى 6 مساءً.

هذا وخيّم الحزن ّعلى الوسط الفني والتواصل الإجتماعي، حيث نعاه بكلماتٍ مؤثرة العديد من أهل الفن والإعلام: