قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: صدرت أمس الجمعة أحكام بالسجن ضد المغنيين الكوريين "جونغ جوون يونغ" خمس سنوات وتشوي جونغ هوون ست سنوات، بتهمة الإغتصاب حسبما أفادت صحيفة هيرالد الكورية الجنوبية.

يذكر أن الفضيحة التي عرفت بإسم ملهى الشمس الحارقة هزت وسط صناعة الترفيه الكورية في مارس الماضي، كان محورها ملهى ليلي في سيول يدعى بورنينغ سان تمارس من خلاله أنشطة غير قانونية مثل توزيع المخدرات للعملاء المميزين والسماح لهم باغتصاب زبونات الملهى، السماح للفتيات القاصرات بدخول الملهى، رشوة ضباط الشرطة وإنشاء شبكة دعارة سرية.

يذكر أن جونغ الذي ذاعت شهرته بعد مشاركته ببرنامج تلفزيون واقع، كان قد أعلن إعتزاله في شهر مارس الماضي معترفاً بجزء من التهم التي وجهت اليه.
ومن ضمن نجوم البوب الآخرين الذين تم توجيه تهم لهم كان الميغا ستار "سيونغري"، وهو عضو سابق في فريق بيغ بانغ، وإعتزل هو الآخر العمل في صناعة الترفيه بعد إتهامه بالمقامرة الغير قانونية، في سياق متصل مع فضيحة الجنس والمخدرات، وهو شريك في الملهى الليلي.

كما أصدر القاضي كانغ سونغ سو حكما ضد خمسة أفراد آخرين بالخضوع الى 80 ساعة إعادة تأهيل وعلاج العنف الجنسي، وتم منعهم من العمل مع الأطفال والقاصرين والأشخاص من ذوي الإحتياجات الخاصة لمدة خمسة أعوام.

وقال القاضي "لايمكن تخيل الألم الذي شعرت به الضحايا عندما علمن بما حصل لهن لاحقاً"، وأضاف: "تشوي لم يشعر بالندم بعد إغتصابه الجماعي لنساء مخمورات فاقدات الوعي".

إلا أن تشوي وجونغ استقبلا الحكم عليهما بالسجن دامعين، بعد أن إدعيا بأن الجنس تم بالتراضي مع نساء واعيات، إلا أن المحكمة لم تأخذ بدفاعهما بعد إستماعها لشهادات وإطلاعها على أدلة أخرى، تشي بأن الثنائي تفاخرا بتخدير وإغتصاب نساء في غرفة محادثة.

جونغ إعترف بتصوير نفسه وهو يمارس الجنس مع 10 نساء دون موافقتهن.

وتسببت الفضيحة بصدمة في كوريا الجنوبية والعالم بسبب تورط العديد من مشاهير الموسيقى وفن البوب الكوري على إثر تبادل صور ومقاطع فيديو عبر غرف دردشة سرية لهم لنساء ودون موافقتهن وهن إما في وضعية سكر أو أثناء ممارسة الجنس.
مما شكل ضربة موجعة لصناعة البوب الكوري والصورة النمطية المثالية لمشاهير الفن الكوري المتعارف عليها. تسببت الفضيحة كذلك بطرح العديد من التساؤلات حول جرائم التصوير الجنسية السرية المسماة "بالمولكا" وأثارها. كما أثارت نقاشا محتدما بين الأحزاب السياسية حول كيفية التعامل معها. حيث سجلت حوالي 5500 حالة اعتقال العام الماضي على خلفية تصوير نساء وفتيات دون علمهن في المدارس، والمراحيض العامة، وغيرها.

وخلال القضية اتهم ملهى ليلى ثان يسمى متحف القرد (Monkey Museum) برشوة ضابط شرطة لغض الطرف عن أجهزة المراقبة التجسسية السرية وغير القانونية الموجودة في داخل الملهى لتصوير الزبائن.

وتأتي هذه الأحكام بعد أيام على وفاة نجمة نجمة البوب الكورية غو هارا وهي عضوة سابقة في فريق كارا النسائي الغنائي والتي يشتبه أنها إنتحرت بعد أن تعرضت للإبتزاز بفيديو جنسي.