قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: شهد قصر ثقافة السينما برئاسة الفنان تامر عبد المنعم تكريم الفنانة القديرة رغدة تقديراً لمشوارها الفني واثراء السينما والثقافة المصرية والعربية بالعديد من الأعمال الفنية والأدبية الخالدة. وذلك بحضور الإعلامي مفيد فوزي والمخرج عمر زهران والكاتب الصحفي طارق مرسي وعدد كبير من مراسلي الصحف والقنوات الفضائية.

وعبّرت رغدة في بداية الندوة عن انزعاجها من التصوير بكاميرات الموبايل ذات الإضاءة المنخفضة والتي قد تظهر الفنان بشكلٍ مشوّه كما حدث لها. مشددة على أنها فخورة بعمرها وبشكلها الطبيعي وأنها كانت ضد عمليات التجميل طوال حياتها.

وعن دور الفنان تجاه وطنه اختصرته الإجابة قائلة :" في ناس بتدفع التمن وناس بتقبض التمن"!
وأشارت إلى أن "الثقافة سلوك" وأن جيل العمالقة كان يحوي الكثير من المثقفين ممن لم يكملوا تعليمهم. وقالت أنها أوصت أبنائها بالتبرّع بمحتويات مكتبتها الخاصة لصالح مكتبة الإسكندرية بعد وفاتها، لكونهم غير متمكنين من اللغة العربية بسبب تعليمهم الأجنبي الذي جعلهم يمتلكون نسخاً من القرآن باللغةِ الانجليزية.

وعرّفت بمشوارها الفني في مصر الذي بدأ بصحيفة مهتمه بالثقافة إلى أن أصبحت فنانة علي يد جيل من العمالقة الذين حرصوا علي إرسالها إلى مدربة أصوات بشارع محمد علي، حيث تدربت علي طريقة الردح الشعبي وكانت أول كلمه تعلمتها "اميه" .

واكدت على ميولها تجاه المسرح القومي أكثر من الخاص. موضحة أنها رغم ذلك شاركت لمدة عام في مسرحية "بودي جارد" مع "الزعيم عادل إمام"، وقامت بتصدير العمل معه بعد انقطاعها لمدة 7 سنوات، لأنها وعدته بذلك.

ورفضت الإستفاضة بالحديث عن الفنان الراحل أحمد زكي لأنها لا تستطيع "حصر شخصيته وتاريخه ومشوار حياته في ندوة". واكتفت بالقول :" برحيله.. فقدت شيئاً منّي" .

وعن علاقتها بنجله هيثم أحمد زكي، أكدت أنها ظلت على تواصل معه حتى العام 2007. لكنها شعرت أنه يميل للعيش بحرية. فظلت تطمئن عليه من حسن نجل الفنانة المعتزلة هدي رمزي ومن مدير أعمال والده الراحل.

وتطرقت إلى دور "أزهار" الذي أشاد به الكاتب والاعلامي مفيد فوزي، مشيراً إلى أنها سيدة قوية لديها الدفء الداخلي. ثم اختُتِمَت الندوة بتكريمها واهدائها "تروفي" قصر ثقافة السينما عن مشوارها الفني الممتد لقرابة الـ40 سنة من العطاء.