قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: إحتلت الفنانة نيفين مندور التى جسدت شخصية “فيحاء” فى الفيلم الكوميدي “اللى بالي بالك” أمام الفنان محمد سعد قوام الرائج على نحرك البحث غوغل، وذلك بسبب صور تداولها البعض باعتبارها جديدة لها ولكنها فى الحقيقة قديمة تعود للعام 2014.

وتسببت هذه الصورة فى جدل واسع وتعليقات عديدة خاصة أن نيفين ظهرت بشكل غير التى اعتاد أن يراها عليها الجمهور، وفى ملامحها بعض التغير، وفى ظل عدم معرفة الكثيرين بأن الصورة قديمة، فقد تبادل الجمهور التعليقات حول مدى تأثير تقدم العمر على ملامح “أم غمازات” التى نجحت نجاحًا ساحقًا فى شخصية فيحاء مع محمد سعد، والتى كان من المتوقع أن تكون فى مقدمة صفوف نجمات السينما والدراما فى مصر، ولكن المخدرات قلبت حياتها رأسًا على عقب بعد أن ألقت الشرطة القبض على نيفين مندور قبل 7 سنوات، بعد أن تم ضبطها برفقة شخصين آخرين داخل سيارة، وبحوزتهم كمية من الممنوعات، مع مبلغ مالي وطلقات نارية، وتم إطلاق سراحها بعد ذلك قبل أن يتم حبسها بتهمة مماثلة فى العام 2016، ثم إخلاء سبيلها بسند إقامة.

يذكر أن نيفين مندور من مواليد 16 يونية عام 1980، ظهرت موهبة التمثيل لديها منذ طفولتها حيث شاركت في المسرحيات المدرسية وكذلك بالجامعة.

قدمت أول بطولة لها في السينما من خلال فيلم (اللي بالي بالك) عام 2003، ثم شاركت فى مسلسل (راجعلك يا إسكندرية) عام 2005.

ألقت الشرطة القبض عليها فى 2013 بعد أن تم ضبطها برفقة شخصين آخرين داخل سيارة وبحوزتهم كمية من الممنوعات مع مبلغ مالى وطلقات نارية ثم تم إطلاق سراحها.

تعرضت للحبس بتهمة مشابهة فى العام 2016 وأيضًا تم إخلاء سبيلها بسند إقامة.

لتختفي بعدها تمامًا عن الساحة الفنية ولم تقدم أى عمل منذ سنوات.