قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أجرى الأب طوني الخولي مقارنة بين حياته الفنية وتلك التي تبعتها بعد اعتزاله الفن والتحاقه بالكهنوت. ونشر صورتين له حيث كان يتمتّع بشهرة واسعة بإسم الفنان ربيع الخولي والّتي استمرّت من 1980 إلى 2000، وأخرى وهو يعزف على ألة العود في الكنيسة.

كما نشر مقطع فيديو آخر من حياته الكهنوتية وهو يعزف على العود ويرنّم ترتيلة للسيدة مريم العذراء، في منشورٍ أشبه بمنشورات "قبل وبعد". وفي التعليق على مقطعي الفيديو، توجّه الأب الخولي لمتابعيه على فيسبوك بسؤالٍ جاء فيه: "من المسرح الى المذبح. ما هو القاسم المشترك بين الحياة الفنيّة والحياة الكهنوتيّة للأب طوني الخولي في هذا الفيديو؟".

الفيديو على الرابط التالي:

https://www.youtube.com/watch?v=OvFuxocv_ac