قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: أعلنت شبكة نتفليكس عن إنتاج جزء ثان من مسلسها الكوميدي الناجح Emily in Paris بطريقة مبتكرة وذلك من خلال رسالة رسمية معنونة لمديرتها الأميركية في الشركة الأم التي تعمل بها أميلي في المسلسل

تقول المذكرة: "على الرغم من أسلوبها المفرط في الثقة، والافتقار إلى الخبرة السابقة في تسويق السلع الفاخرة ، إلا أنها تمكنت مع ذلك من إبهار بعض عملائنا الذين يصعب إقناعهم خلال فترة عملها القصيرة في Savoir".

"أطلق عليها حظًا سعيدًا ، أو براعة أمريكية - أنا أميل إلى الاحتمال الأول - نتائجها رائعة.

نحن نحب وجود إميلي في باريس!

لكن من فضلك لا تدعها تعرف ذلك ".

يذكر أن "إميلي في باريس" من بطولة ليلي كولينز وحقق الجزء الأول منه نجاحاً كبيراً رغم الإنتقادات الكثيرة التي وجهت لصناعة بسبب النظرة النمطية التي ميزت المسلسل تجاه الفرنسيين.

قام بكتابة المسلسل دان ستار ( الذي سبق له كتابة المسلسل الناجح جنس في المدينة). وعلق مؤخراً على رد الفعل العكسي المرتبط بالمسلسل قائلاً: "أول ما تراه (إميلي) هو الكليشيهات ، لأنها من وجهة نظرها كذلك.

وأضاف أردت تقديم عمل يحتفي بهذا الجزء من باريس ... أردت أن أعرض باريس بطريقة رائعة حقًا من شأنها أن تشجع الناس على الوقوع في حب المدينة بالطريقة التي أحبها ".

كما كشف ستار أن لديه بالفعل أفكارًا حول ما ستفعله بطلته بعد ذلك ، حيث قال لمجلة أوبرا ، "ستكون أكثر من مقيمة في المدينة (في الموسم الثاني). ستضع قدميها على الأرض أكثر من ذلك بقليل".

من جهتها أخبرت كولينز فانيتي فير سابقًا أنها "لن تحب شيئًا أكثر من أن تكون قادرة على العودة إلى باريس" لتصوير الموسم الثاني من المسلسل".