قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: أسدل الستار أخيراً، أمس الاثنين، على الخلاف القائم بين الفنان المصري تامر حسني، وزوجته المغربية بسمة بوسيل، حيث أعلن الثنائي التراجع عن قرار الطلاق.

وأعلنت بوسيل عن تصالحها مع زوجها، بعد أن إستجابت لرسالة وجهها لها في محاولة للصلح من جانبه، وذلك بمنشور عبر خاصية "القصة" على "الإنستغرام"، قالت له فيه: "فعلاً اتهورت، بس علشان بحبك".

وكان حسني قد وجه رسالة عبر حسابه الشخصي، لزوجته اعتذر خلالها عن الخلافات الواقعة بينهما، بعدما أعلنت مؤخراً انفصالهما وتحضير أوراق الطلاق.

وكتب قائلاً: "بسمة حبيبتي.. للأسف أنتي مفكرتيش كويس وسلمتي ودنك لشر السوشيال ميديا عشان كام تعليق كلامهم فارغ، نسوكي إنك عرفتيني وأنا مشهور ودي طبيعة شغلي اللي عرفتيني وحبتيني بيها، إزاي وصلوكي للزعل والبُعد فترة".
واستكمل الفنان: "المهم أنا مش هزعل منك، ولا يرضيني زعلك، إنتي حبيبتي وأم ولادي، وأنا ضهرك وسندك مهما حصل، بس اللي عايز أقوله، لعل نكون سبب خير في توعية ناس كتير".

واستطرد قائلاً: "بيننا حب غالي وحياة كريمة، وأولادنا وبيتنا أغلى ما فيها، متهورة بس بحبك".

وكنا في إيلاف قد توقعنا في مقال بعنوان "بسمة وتامر إنفصال أم خلاف؟" أن الأمر لايعدو كونه خلافاً قد يجد طريقه للحل وهكذا كان.