إيلاف من كان: أحد أكبر الأجنحة السعودية المشاركة في مهرجان كان السينمائي هو جناح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي ( إثراء) وهو أكبر منتج للأفلام السينمائية في المملكة.

إيلاف التقت بمدير المسرح والفنون الأدائية ماجد زهير سمان وكان لنا معه هذا الحوار السريع .

بداية لنتكلم عن الانتاج الضخم هذا العام بفيلمن أحدهما من اخراج المصري ابو بكر شوقي والآخر من اخراج السعودي خالد الفهد
؟
كي أكون واضح عزيزي أحمد، انتجنا في السابق 20 فيلماً 2 منهم طويل والبقية قسم لافلام قصيرة من خلال برنامج كان اسمه (ايام الفيلم السعودي) ،وكنا نوفر دعم مادي للشباب السعودي بحيث يعمل عمل سينمائي ثم يتم توزيعه على المهرجانات السينمائية.

الآن تغير الوضع قليلا فأصبحانا نستقبل الأفكار وحين نشاهد فكرة مميزة نبدأ بالعمل عليها وانتاجها وتبنيها من الألف إلى الياء ، حتى في خياراتنا السينمائية نحرص على المواهب النقية والمميزة بعيدا ً عن تاريخها السينمائي وشاهدنا ذلك في خيارنا للمخرج الموهوب خالد الفهد.
وفعلا تحدث معنا خالد عن فكرة فيلم (طريق الوادي) وبدأنا بالعمل مباشرة وانتهى التصوير قبل شهر ونحن الآن في مرحلة مابعد الإنتاج وسنشارك بهذا الفيلم في مهرجان البحر الأحمر السينمائي ديسمبر القادم.

الفيلم الآخر بحر الرمال لأبو بكر شوقيحدثنا عن تفاصيل هذا العمل؟
الفيلم الثاني هو دولي عالمي عن الأبل وهو الإرث الخاص بنا في السعودية ونحرص فيه على إظهار علاقة الانسان بالإبل، وهذا شيء شاهدناه في أفلام أجنبية عديدة عن علاقة الإنسان بالحصان وبالكلب لكن الجمل فكرة جديدة وهي فكرة أصيلة تعكس تاريخ وأصالة المجتمع السعودي.

وحرصت في هذا العمل على وجود طاقم سعودي كبير كي يكون هناك انسجام وتجانس وتبادل خبرات خاصة من الجانب السعودي لأن معظم المشاركين ممن يعملون للمرة الأولى.

ويمثل هذا الفيلم طموح كبير بالنسبة لنا من خلال عرضه في مهرجانات سينمائية دولية كمهرجان كان مثلاً.

* أين وصلتم في مراحل تصويره؟
انتهينا من كتابة القصة، ونحن في مراحل الانتاج ماقبل التحضير، وان شاء الله سنصور في اكتوبر وننتهي في ديسمبر أو يناير القادم.

هل سنشاهد الفيلم في كان ٢٠٢٣؟
بمشيئة الله تعالى. هذا ما نطمح اليه، لم لا؟ نحن نعمل في إثراء على الجودة بشكل كبير يهمني أعمل فيلمين على درجة عالية من الإتقان أهم من أن أعمل أفلام عدة وجودة مستواها متوسط .

ما هي توجهاتكم بالنسبة لمهرجان أفلام السعودية وعلى الأخص ما بتعلق بمشاركة الأفلام الخليجية؟
ليست المرة الأولى التي تشارك فيها أفلام خليجية، لكن عددها أكبر هذا العام .

مالتغيرات التي ستحدث بعد دخول جمعية السينما ورعايتها للمهرجان ؟

- لم يتغير شيء، ربما تغيرت الهيكلة والمسمى، وبالنسبة لنا نحن لدينا تناغم في العمل بين اثراء وبين هيئة السينما والجمعية خاصة فيما يخص الترتيب والبرمجة وتنظيم المناسبات، وختاما ً أعدك واعد القراء بأننا مقبلين على دورة مهمة جداً.