قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أدين الزوج الأول لبريتني سبيرز بالتعدي على ممتلكات الغير والضرب، وذلك بعد ظهوره في حفل زفاف المغنية الأمريكية في يونيو/ حزيران دون دعوة.

وأقر جيسون ألكسندر، 40 عاما، بارتكاب التهم الموجهة له. وحكم عليه قاض بالسجن 64 يوما - وهي المدة التي قضاها وراء القضبان بالفعل.

وكان أفراد الأمن قد تمكنوا من تقييد حركته بعد أن اقتحم حفل زفاف سبيرز وشريكها منذ فترة طويلة سام أصغري.

وتزوج ألكسندر من نجمة البوب في عام 2004. لكن تم إلغاء زواج صديقي الطفولة بعد 55 ساعة.

وعُقد قران سبيرز، 40 عاما، وأصغري، 28 عاما، في حفل خاص بمنزل المغنية في مقاطعة فينتورا في 9 يونيو.

لكن الاستعدادات تعطلت بوصول ألكسندر. وقبل وصوله بوقت قصير، ظهر ألكسندر في بث حي عبر موقع إنستغرام، قال فيه إنه هناك "لاقتحام" حفل الزفاف.

وأظهره مقطع الفيديو ماشيا في منزل سبيرز بحثا عنها، قبل أن يدخل سرادق الزفاف الذي كان يشهد وضع اللمسات الأخيرة آنذاك.

وزعم ألكسندر أن سبيرز دعته، قائلاً: "إنها زوجتي الأولى، زوجتي الوحيدة".

وألقي القبض على ألكسندر واقتيد إلى سجن محلي. وقال متحدث باسم الشرطة في ذلك الوقت أن ألكسندر "تمكن من شق طريقه إلى العقار وواجهه (أفراد) الأمن".

"حدثت مشادة مع أفراد الأمن وهنا حدث الضرب... وأثناء المشاجرة تم كسر أحد المتعلقات، ومن هنا يأتي (اتهام) التخريب."

ومضى الحفل قدما، على الرغم من الاضطرابات، وحضره نجوم، بينهم مادونا وباريس هيلتون وسيلينا جوميز ودرو باريمور وأنسيل إلغورت.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني، تحررت سبيرز من وصاية قانونية مثيرة للجدل استمرت 13 عاما، كان والدها جيمي يتحكم بموجبها في العديد من جوانب حياتها.

وبحسب ما ورد، لم يحضر والدها وأمها وأختها حفل الزفاف بعد أن انهارت العلاقات بسبب الوصاية، ومعركة سبيرز القانونية لإنهائها.

والتقت سبيرز بزوجها الجديد، وهو مدرب رياضي، في عام 2016 في موقع تصوير إحدى أغنياتها. وكانت سبيرز متزوجة من الراقص كيفن فيدرلاين من 2004 إلى 2007.