قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من جدة: تم توزيع جوائز سوق البحر الأحمر في المهرجان والذي يستقطب ممثلين من 46 دولة، حيث يمنح الحضور فرصة التواصل والاطلاع على المشهد السينمائي السعودي الحيوي، بالإضافة إلى أفضل إنتاجات المنطقة العربية والأفريقية.
ويقدّم شركاء المهرجان جوائز نقدية وعينية تزيد عن 700 ألف دولار، بهدف دعم صناعة السينما المحلية والإقليمية من خلاله.

كما تقام ندوتين ضمن فعالية السوق، الأولى بعنوان "محتوى المسلسلات وتغيره للموازين"، والثانية عن "آفاق سرد القصص في عوالم الميتافيرس".

حوار مع ميشيل أوسيلوت

الحوار الوحيد المقام خلال اليوم الثالث مع ميشيل أوسيلوت، وهو أسطورة عالم الرسوم المتحركة. ولد في الريفيرا الفرنسية وقضى طفولته بين غينيا ووادي لوار قبل أن يستقر في باريس وهي محلّ دراسته. قضى خدمته العسكرية في سينما الجيش، حيث صنع أفلام الرسوم المتحركة التي لا يمكن عرضها بسبب السرية العسكرية. بدأ في صنع أفلام الرسوم المتحركة القصيرة في السبعينات وقد استندت جميع أعماله إلى نصوصه ورسوماته الخاصة. من بين أفلامه القصيرة، أخرج فيلم "المخترعين الثلاثة" (1980) والذي حاز على جائزة أفضل فيلم للرسوم المتحركة في لندن، يليها فيلم "أسطورة الأحدب الفقير" (1983) والذي حاز على جائزة سيزار لأفضل فيلم رسوم متحركة قصير في باريس. في عام 1998، أصبح ميشيل مشهورًا بين عامة الناس مع نجاح فيلمه الروائي الطويل الأول "كيريكو والساحرة" (1998)، ثم أصدر فيلم "آزور وأسمر" (2006)، وقصصًا خيالية في مسرح الظل باستخدام الرسوم المتحركة المتقطعة، وشارك في إخراج فيلم "كيريكو والوحوش البرّية" (2005) مع المخرج بينيديكت غالوب. فيلم "آزور وأسمر" (2006)، هو فيلمه الرابع الطويل وهي قصة خرافية تدور أحداثها على جانبي البحر الأبيض المتوسط، تم اختياره في أسبوع المخرجين في مهرجان كان السينمائي وحقق نجاحاتٍ لا تُحصى. بالإضافة لفيلم "ديليلي في باريس" (2018)، والذي تدور أحداثه في الحقبة الجميلة أثناء ازدهار فرنسا، حاز على جائزة سيزار لعام 2019. كما أن فيلمه الأخير " الفرعون والهمجي والأميرة" يُعرض في مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي.

عرض غرام في الكرنك
وحفاظًا على تاريخ وإرث السينما العربية من النسيان والتلف، رمم المهرجان الفيلم العربي "غرام في الكرنك"، وجرى ترميمه في مدينة الإنتاج الإعلامي في مصر، بجانب "خلي بالك من زوزو" للفنانة سعاد حسني والفنان حسين فهمي، والذي عرض من يومين بحضور الفنان الكبير.


و"غرام فى الكرنك" سيناريو وحوار: محمد عثمان وقصة الملحن على رضا، وبطولة كل من فريدة فهمى ومحمود رضا وعبدالمنعم إبراهيم. تدور أحداث الفيلم حول مجموعة من الراقصين الشباب الذين يكافحون للنجاح فى خضم معاناتهم ونقص مواردهم المادية لتقديم أول أعمالهم على مسرح معبد الكرنك بالأقصر.


عروض أفلام أولى
ويعرض عدد من الأفلام خلال اليوم، ومنها الفيلم الإيراني "قرية بلا أطفال" للمخرج رضا جمالي، لأول مرة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
قصة الفيلم تدور حول عجوز يُدعى كاظم أنتج فيلمًا منذ 20 عامًا، يستقصي عقم النساء ضمن قرية نائية، ولصيانة كرامتهنّ، شرعت النساء بسرقة شريط الفيلم وحرقه. والآن بعد عقدين من الزمن؛ ظهر أن الرجال هم من كانوا يعانون من العقم لا العكس. لذا يعود كاظم إلى ذات القرية لتوثيق بعض اللقاءات؛ وفاءً للحقيقة التي فشل في إصابتها في فيلمه الأسبق، ضمن رحلة آسرة بين الريف والطبيعة والجبال والوديان.

ولأول مرة أيضًا يعرض فيلم "إيقاع" الفرنسي الروماني، للمخرج الكسندرو بيلك، وتدور قصته حول آنا ذات الـ 17 عامًا التي تحلم بالحب والحريّة، وتطفو مخاوفها على السطح مع تهجير عائلة صديقها إلى ألمانيا. وفيما تخطط في ليلة طيش في منزل أحد الأصدقاء لمناهضة الشيوعيّة، تداهمهم الشرطة السريّة التابعة لحاكم البلاد الحديدي؛ تشاوشيسكو، وتشرع في استجوابهم في إطار من التعذيب والإهانة، ضمن قصةٍ عن المقاومة والصداقة والحرية.

ويعرض أيضًا الفيلم الفرنسي "سان أومير"، للمخرج أليس ديوب، وتدور قصته حول الروائية راما التي هي بينما تبدأ في تحضير بحثها عن أسطورة ميديا ​​القديمة، تحضر محاكمةً في قاعة سان أومير القضائية؛ لأم شابة متهمة بقتل ابنتها البالغة من العمر 15 شهرًا بعد أن تخلت عنها في إحدى الشواطئ؛ ونفت مسؤوليتها عن الجريمة وعزته لكونها مسحورة. تواجه راما حقيقة شعورها بالتعاطف مع الأمّ المتّهمة، على الرغم مما فعلته، على نحو غريب وغير متوقع. ضمن فيلم عن تفاوت السرديّات التي نخلقها عنّا وعن الآخرين.