bbc arabic
: آخر تحديث

اختبار دم يمكنه التنبؤ بدقة بالولادة المبكرة

يعكف علماء من جامعة ستانفورد الأمريكية على تجربة اختبار دم قد يمكنه التنبؤ بإذا ما كانت المرأة الحامل ستضع طفلها قبل موعدها أم لا.

وأظهرت النتائج الأولية، التي نشرت في دورية "ساينس" الطبية، أن الاختبار أثبت دقة تصل إلى 80 في المئة لدى النساء اللائي قد يتعرضن لمخاطر صحية عالية.

ويقول الفريق الطبي إن الاختبار أثبت كذلك نفس الدقة التي تظهرها فحوصات الموجات فوق الصوتية في تحديد مواعيد الولادة.

لكن، لا يزال هناك مزيد من البحوث أمام العلماء قبل إمكانية تطبيق الاختبار في الفحوصات السريرية.

ويقيس الاختبار نشاط الحمض النووي الريبوزي، المعروف اختصارا بـ "آر إن إيه"، الذي ينتجه الجنين والمشيمة وكذلك الأم وينتهي به الحال في مجرى الدم.

وبدأ الباحثون بأخذ عينات دم أسبوعيا لرصد كيفية تغير المستويات المختلفة من الحمض الريبوزي خلال الحمل، واستخدام المستوى المناسب للتنبؤ بالعمر الحملي عن الولادة أو الولادة المبكرة.

ويقول الباحثون إن الاختبار كان دقيقا بنسبة 45 في المئة في التنبؤ بالعمر الحملي خلال الاختبارات التي شملت 38 امراة، مقارنة بنحو 48 في المئة أثبتتها فحوصات الموجات فوق الصوتية.

كما استخدم الاختبار للتنبؤ بالولادة المبكرة حتى قبل شهرين من ظهور آلام الولادة.

واستخدم الاختبار في مجموعتين من النساء الحوامل، إذ أثبت الاختبار في المجموعة الأولى صحته ستة مرات من إجمالي ثمانٍ بينما كان صائبا في المجموعة الأخرى أربع مرات من إجمالي خمس مرات.

وقالت ميرا ماوفرج، أحد الباحثين، لبي بي سي: "في الحقيقة، أشعر بحماس شديد تجاه الإمكانيات التي يتمتع بها هذا الاختبار".

وأضافت: "إذا تمكنا من استخدام دم الأم لتقديم رعاية صحية يمكن تحملها وفي متناول هؤلاء الذين لا يتمكنون من إجراء فحوصات الموجات الصوتية، فإن ذلك يعني، كما نأمل، أطفالا يتمتعون بصحة أفضل وكذلك فترات حمل أكثر راحة".

لكنها شددت، في الوقت نفسه، على أن الدراسة لا تزال دراسة أولية، وأن ثمة حاجة إلى تأكيد تلك النتائج من خلال تجارب أوسع نطاقا.

وقال باسكي تيلاغاناثان، وهو متحدث باسم أطباء النساء والتوليد في رويال كوليدج بلندن: "المضاعفات الناجمة عن الولادة المبكرة سببٌ رئيسيٌ في وفاة الرضّع والتسبب في أضرار صحية لنحو سبعة إلى ثمانية في المئة من المواليد في بريطانيا".

لكنه أشار إلى أن "عدد الحالات التي طبقت عليها الدراسة كان محدودا، كما كانت دقة التنبؤ بالولادة المبكرة متواضعة".

وأكد "الحاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث لتأكيد النتائج قبل التفكير في إدخالها ضمن الاختبارات السريرية".

-----------------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

bbc article

عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الرضاعة الطبيعية تحمي الجسم من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية
  2. الصين تقضي على 200 ألف خنزير لمكافحة حمى الخنازير
  3. خمسون قتيلا على الاقل في حادث قطار في الهند
  4. إتفاقية بين فورد وفولكس واجن لتأسيس أكبر شركة سيارات في العالم
  5. عاصفة
  6. انقطاع الطمث المبكر: كيف تبدو الحياة قبل الثلاثين؟
  7. متلازمة تململ الساقين تدفع الى التفكير بالانتحار 
  8. 4 أكواب يومية من القهوة تحد من خطر الإصابة بمرض الوردية !
  9. الأسماك الزيتية تجنب الإصابة بالخرف في سن التقاعد!
  10. كيا سبورتاج وسورينتو وسيد سيحصلون على نسخ هجينة 
  11. مسافرون عالقون إثر توقف شركة طيران قبرصية عن العمل فجأة
  12. هل يجب أن نتوقف عن تناول السكَّر حفاظا على صحتنا؟
  13. ثمة علاقة بين استخدام الإنترنت وطلب الأطفال للوجبات السريعة 
  14. الآباء المدخنون يُعَرِّضُون أطفالهم وأحفادهم لهذا الاضطراب !
  15. محكمة بريطانية تتخلى عن إعادة محاكمة معلمة متهمة
  16. دودج تطلق نماذج معدلة من سيارات

فيديو

يسرا تشعل لقائها مع طلاب الجامعة العربية بثلاث دقات
المزيد..

إبتكار

أنيمتة كلينكبي، ترجمة: أشرف أبو جلالة