: آخر تحديث

هل يمكن لنظام ملاحة السيارات أن يلحق ضرراً دائماً بالذاكرة ؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" : كثيرة هي القصص التي تم تداولها في وسائل الإعلام أو عبر مواقع التواصل لتلك التجارب التي لم تكلل بالنجاح لكثيرين عند اعتمادهم على أجهزة الملاحة التي تعمل عبر الأقمار الصناعية لبلوغ مقصد أو مكان يتوجهون إليه بسياراتهم، فتكون نتيجة ثقتهم العمياء في تلك التكنولوجيا هي الوصول لمكان خاطئ أو مغاير لما يقصدوه.

والمشكلة التي بدأ يتخوف البعض من تداعياتها المحتملة الآن هي أن مثل هذه النظم التي ترتكز على الأقمار الصناعية- كما غيرها من النظم التكنولوجية المفترض أنها تعني بتحسين الحياة وتسهيلها- باتت جزءً لا يتجزأ من الثقافة الحديثة، لدرجة أن بعض الناس باتوا ينصاعون لها ولتعليماتها بدلاً من أن يفكروا لأنفسهم.

والسؤال الهام الذي بات يطرح نفسه الآن: هل يمكن لاعتمادنا اليومي على مثل هذا النوع من التقنيات أن يؤثر على صحتنا الذهنية أو العقلية ؟ - والفكرة هنا أن قيادة السيارة لمقاصد جديدة عملية تنطوي على دراسة الخريطة، قراءة علامات الطريق واتخاذ قرارات لحظية، أو بمعنى آخر تعتبر تجربة القيادة تمرين مفيد تماماً للدماغ.

فضلاً عن أن الدوران من مكان خاطئ يعد جزءً حيوياً من عملية التعلم، فالخطأ يتم رفعه في ذاكرتنا، حتى لا يتكرر مرة أخرى. ولعل هذا هو السبب الذي أظهرت على أساسه الدراسات أن سائقي سيارات الأجرة في لندن – الذين يقضون 4 أعوام من عمرهم في تذكر كل شوارع المدينة كجزء من المعرفة – تكبر لديهم منطقة الحصين "قرن آمون"، وهي منطقة بالدماغ تلعب دوراً مهماً للغاية فيما يخص الذاكرة.

غير أن أدلة بحثية حديثة كشفت عن أن الإفراط في الاعتماد على سبل التكنولوجيا الحديثة قد يحظى في الواقع بتأثير سلبي على قدرة الدماغ المرتبطة بالتعلم وتذكر المعلومات.

وأوردت بهذا الخصوص صحيفة الدايلي ميل عن البروفيسور تايل وايكس، من معهد الطب النفسي، علم النفس وعلم الأعصاب التابع لكلية الملك في لندن، قولها "ثبت لنا أن الاعتماد كليةً على التكنولوجيا أمر قد يؤدي للإصابة بمشكلات مرتبطة بالذاكرة. لذا نحن بحاجة للتفكير في التكنولوجيا كوسيلة دعم وليست كبديل للمهارة المعرفية".

بينما قال دكتور بينيامين ستورم، وهو باحث يعمل على دراسة عن التكنولوجيا والذاكرة في جامعة كاليفورنيا الأميركية، إن البحوث تبين أننا نستخدم الانترنت في دعم وتعزيز ذاكرتنا، لذا أصبحنا أكثر اعتمادية عليه، وسيتكشف لنا مع مرور الوقت ما إن كان لهذا الأمر أي تأثيرات بعيدة المدى على الجوانب المتعلقة بالذاكرة أم لا.

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6918967/Are-satnavs-causing-permanent-damage-memory-Worrying-evidence-emerges.html

 
 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. متاجر أثاث Home And Soul تطلق منتجات مستدامة لديكورات المنازل
  2. إرمنيجيلدو زينيا تكشف عن جديد أفكارها في أسبوع ميلانو للموضة
  3. جيسيكا بيل تتألق بصندل من إبداع ستيوارت ويتزمان
  4. دراسة .. الوزن الزائد يسبب أمراض القلب !
  5. الاستدامة .. عنوان تشكيلة علامة Z Zegna لربيع وصيف 2020
  6. Vilebrequin تطلق أول تشكيلة لها من الدنيم للجنسين
  7. تقنية جديدة تبعث الأمل لدى مرضى سرطان المعدة
  8. فيتنام تعطي إشارة الانطلاق لتسليم أول سيارة مصنعة محليا
  9. كيف تتجنب الإصابة بـ
  10. الجرأة والألوان .. عنوان عروض الملابس الرجالية في لندن
  11. بكتيريا الأمعاء قد تلتهم الأدوية قبل بلوغ أهدافها !
  12. نساء سويسرا يضربن عن العمل للحصول على مزيد من المال والوقت والاحترام
  13. ماذا يمكن أن يتعلمه الرجال من النساء في كرة القدم؟
  14. علماء يعثرون على آثار أقدم استخدام للقنب والماريجوانا بالتاريخ
  15. سالفاتوري فيراغامو تطلق تشكيلتها الرجالية لربيع وصيف 2020

فيديو

تانيا قسيس تقدم جديدها في حفل كبير بكازينو لبنان
المزيد..

إبتكار

أنيمتة كلينكبي، ترجمة: أشرف أبو جلالة
في لايف ستايل