قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أثارت حادثة مقتل فتاة عشرينية في مصر غضبا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ لقيت مريم حتفها دهساً أسفل عجلات سيارة نقل جماعي "ميكروباص"، يوم الثلاثاء، إثر محاولة سرقتها بالقوة في حي المعادي جنوب العاصمة القاهرة.

لقيت مريم حتفها الثلاثاء دهسا أسفل عجلات سيارة "ميكروباص" يقودها شخص له سجل جنائي
BBC/ Ismail Moneer
لقيت مريم حتفها الثلاثاء دهسا أسفل عجلات سيارة "ميكروباص" يقودها شخص له سجل جنائي

وقررت النيابة العامة حبس المتهمين بقتل مريم، التي عرفت عبر مواقع التواصل باسم "فتاة المعادي"، مدة أربعة أيام على ذمة التحقيقات بتهمة القتل المقترن بالسرقة بالإكراه.

وفي بيان لها صدر يوم الأربعاء، قالت النيابة العامة إن شاهدا أبلغ الشرطة برؤيته سيارة (ميكروباص بيضاء اللون مطموس بيانات لوحتها المعدنية الخلفية) يستقلها اثنان، انتزع مُرافق سائقِها حقيبة المجني عليها منها وتشبث بها خلال تحرك السيارة، مما أخل بتوازن المجني عليها، فارتطم رأسها بمقدمة السيارة التي كانت تتوقف بجوارها، وفر الجانيان بالحقيبة، بينما ابتعدت الفتاة التي كانت بصحبة المجني عليها خوفًا أثناء وقوع الحادث.

وأضاف البيان أن المجني عليها قد مكثت قرابة نصف ساعة بمكان الحادث حتى قدوم سيارة الإسعاف، ثم فارقت الحياة.

وانتشرت تفاصيل الحادثة بشكل واسع وسريع عبر الإنترنت وتصدر وسم #فتاة_المعادي مواقع التواصل في مصر، وعبر كثيرون عن سخطهم وتنديدهم لما تعرضت له مريم، مطالبين بمحاسبة الجناة وتطبيق القانون للحد من جرائم مشابهة.

وفتحت قضية مريم الباب لنقاشات أوسع حول حقوق المرأة، وضرورة الحفاظ على سلامة النساء في الأماكن الخارجية، لا سيما عند خروجهن من المنزل لوحدهن.

وطالب مغردون بحماية المرأة، مستنكرين عدم قدرتها على ممارسة "أبسط الحقوق، مثل المشي في الشارع".

وتواترت روايات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بأن مريم، تعرضت للمضايقة والتحرش من قبل المتهمين بقتلها بعد خروجها من محل عملها بأحد البنوك، غير أن بيانات النيابة العامة وشهادة الشهود لم تفد بأنها تعرضت للتحرش.

وتحت وسم #حق_مريم_فين طالب مغردون بمحاسبة الجانيين وتطبيق أقصى العقوبات بحقهما.