لوس انجليس: اتهم ثلاثة رجال الخميس بمحاولة القتل والسرقة بعدما سرقوا كلبي مغنية البوب الأميركية ليدي غاغا في فبراير، كما قالت السلطات، في حادث أصيب خلاله موظف لدى المغنية بعد إطلاق النار عليه حين كان يرافق الحيوانين في نزهة في أحد شوارع هوليوود.

وقال مكتب المدعي العام في لوس أنجليس في بيان إن المشتبه بهم ثلاثة شباب تبلغ أعمارهم 18 و19 و27 عاما، كما وجّهت تهمة الاعتداء إلى اثنين منهم.

ونقل عن المدعي العام في المنطقة جورج غاسكون قوله "كانت هذه جريمة مشينة في الشارع أسفرت عن إصابة رجل بجروح خطرة".

وكان مجهولون سرقوا في 24 فبراير الكلبين "كوجي" و"غوستاف" وهما من نوع البولدوغ الفرنسي، بعدما أطلقوا النار على موظف لدى ليدي غاغا كان مكلفا الاعتناء بهما خلال نزهة في أحد شوارع لوس أنجليس، ثم لاذوا بالفرار في السيارة.

وكان الموظف المكلف الاهتمام بالكلبين، راين فيشر، أصيب خلال الهجوم وأدخل المستشفى. كما هرب كلب ثالث للمغنية خلال الحادثة لكنه عاد لاحقا إلى فيشر. وعثرت الشرطة في موقع الاعتداء على بولدوغ ثالث كان قد فر قبل العودة إلى فيشر.

وقالت الشرطة إنها لا تعتقد أن المشتبه بهم استهدفوا الكلاب بسبب مالكتها الشهيرة، بل لأن كلاب البولدوغ الفرنسية جنس نادر ومرغوب وتباع بآلاف الدولارات. واستعادت ليدي غاغا كلبيها بعدما وضعت مكافأة مقدارها نصف مليون دولار لمن يرجعهما لها.

ومن المعروف عن ليدي غاغا تعلّقها الشديد بكلابها التي كثيراً ما ترافقها في المناسبات العامة، وهي تنشر صوراً لها على الشبكات الاجتماعية.