قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن الرئيس الفرنسي الحداد الوطني ثلاثة أيام إثر اعتداءات باريس، كما تقرر حظر التظاهرات العامة في العاصمة الفرنسية حتى الخميس المقبل، في وقت رفعت دول عدة حول العالم إجراءاتها الأمنية تخوفًا من انتقال "الإرهاب" إلى أراضيها في أي لحظة.


إيلاف - متابعة: أعلن عدد من الدول حالة التأهب القصوى عقب الهجمات الإرهابية التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس الليلة الماضية. ففي الولايات المتحدة، أعلنت الشرطة الأميركية في واشنطن ونيويورك وشيكاغو وفيلادلفيا ولوس أنجلوس حالة التأهب القصوى.
&
طوارئ قصوى
وقال بيل دي بيلاسيو عمدة مدينة نيويورك إنه تم نشر دوريات أمنية مكثفة في محيط مقر البعثة الفرنسية في الأمم المتحدة، وكذلك القنصلية الفرنسية في المدينة، كما تم تعزيز الإجراءات الأمنية في المناطق الحيوية والمزدحمة، مثل تايمز سكوير، وفي محيط المناطق السياحية، وبينها منطقة تمثال الحرية. وأكد عمدة مدينة واشنطن موريل باوسر تكثيف الإجراءات الأمنية في المواقع الحساسة، وبينها تلك المتعلقة بفرنسا.

كما أعلنت إدارة الشرطة في شيكاغو أنها تراقب الوضع في باريس عن كثب، فيما عززت الشرطة في ولاية مساشوسيتس الإجراءات الأمنية في المنشآت الحيوية في الولاية. وفي ايطاليا، أعلن وزير الداخلية أنجيلينو ألفانو ليل الجمعة رفع مستوى التأهب الأمني في كل أنحاء البلاد. وقال ألفانو في بيان عممته الوزارة "تم تشديد التدابير الأمنية في كل أرجاء الأراضي الإيطالية، ورفع مستوى التأهب الأمني إلى أقصى درجاته".
&
وأضاف البيان أن إدارة مكافحة الإرهاب في الوزارة "على اتصال دائم مع نظيرتها الفرنسية لمتابعة تطورات ما يحدث في فرنسا عن كثب، ولتبني إجراءات وقائية إضافية".
&في سياق متصل، قال التلفزيون الحكومي الإيطالي، الليلة الماضية، إن رئيس الوزراء ماتيو رينزي يتابع تطورات الموقف، ونقلت عنه قوله "إيطاليا تنعي ضحايا باريس وتشارك الإخوة الفرنسيين الحزن. إن أوروبا التي أصيبت في القلب ستعرف كيف ترد على الهمجية".
&
المغرب يعزز مكافحته
ودفعت التفجيرات التي هزت باريس المغرب لإعلان حالة التأهب الأمني، وذكر مصدر إعلامي مغربي أنه بعد التفجيرات مباشرة تلقت مختلف الأجهزة الأمنية المغربية تعليمات صارمة لاتخاذ التدابير الكفيلة بالتصدي لأي خطر قد يهدد المملكة.
&
ورفعت حالة التأهب في المغرب إلى أقصى درجاتها، خصوصًا بالنسبة إلى مصالح مكافحة الإرهاب، المعنية بالدرجة الأولى بالاستعداد لمواجهة أعمال مثل التي استهدفت بشكل مفاجئ مناطق عدة في باريس.
&
كذلك أعلنت الشرطة الفلبينية حالة التأهب القصوى في كل أنحاء الفلبين، قبل اجتماع قمة منتدى التعاون لدول آسيا والمحيط الهادئ "أبك" في مانيلا هذا الأسبوع، بعد الهجمات الدامية في باريس، معززةً الأمن لضمان سلامة أعضاء الوفود المشاركة في القمة.

وحلقت طائرات هليكوبتر من سلاح الجو الفلبيني، وزوارق من سلاح خفر السواحل، في دوريات حول أماكن اجتماع "أبك" مع انتشار نحو 30 ألف شرطي وجندي في العاصمة، لحماية الزعماء، وأعضاء الوفود المشاركة. كما رفعت سنغافورة حالة التأهب، معززة إجراءات المراجعة عند الحدود، إضافة إلى إجراءات أخرى عقب هجمات باريس.
&