قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تخيّل الكثيرون ان يحل الانسان الآلي والماكينات محل البشر في انجاز بعض الاعمال، ولكن من المؤكد ان احدا لم يتخيل ان تحل بكتيريا محل الانسان، غير ان هذا ما حدث في تشيلي، المنتج الاول للنحاس في العالم.
فالبكتيريا حلت محل عمال مناجم النحاس في شمال البلاد ويبدو ان هذه الطريقة الاعجوبة اصبحت تزداد اتساعا لا سيما وأنها اقل كلفة وأنظف.
&
تحمل هذه التكنولوجيا اسم بيوليسيفاج وتقوم على استخدام البكتيريا لاستخراج النحاس وهي تحمل فوائد جمة لتشيلي بعد أن سجل المعدن الاحمر ادنى سعر له في الاسواق العالمية منذ ست سنوات.
&
نتاج تعاون
&
وكانت شركة كوديلكو العامة (المنتج الرئيسي للنحاس في العالم) قد أنشأت شركة بيوسيغما في عام 2002 للتعاون مع المجموعة اليابانية جي ايكس نيبون للمناجم والمعادن. ونجحت الشركتان بعد جهود حثيثة استغرفت وقتا طويلا في إنجاح هذه التجربة وانتاج البكتيريا اللازمة ليبدأ استخدامها تجاريا قبل ستة اشهر في شمال البلاد.
&
وقالت بيلار بارادا المديرة التنفيذية لشركة بيوسيغما "يمثل هذا الاكتشاف نهاية الصعوبات التي ترافق قطاع المناجم إذ يمكن ان يكون المستقبل للتكنولوجيا الحيوية".
&
محلول بكتيري
&
استغرقت البحوث والتجارب التي انجزت اكثر من عقد وتوصل الخبراء في نهايتها الى انتاج مجموعة من البكتيريا التي تحافظ على النحاس وتفصل الحديد عن كبريتيد النحاس. ويتم صب هذه البكتيريا في شكل محلول سائل على الصخور التي تحتوي على نحاس ما يتيح فصل المعدن الذي يجمع بعد ذلك في شكل الواح يمكن تصديرها كمعدن خام في الحال، حسب قول السيدة بارادا.
&
وقالت المسؤولة "هذه عملية طبيعية تستغرق سنوات في العادة ولكننا نجحنا في تسريعها لانجاز المهمة في غضون أشهر. وقد اثبتت هذه التكنولوجيا انها اكثر فعالية من التكنولوجيا التقليدية بنسية تتراوح بين 30 الى 50 بالمائة. غير ان المسؤولة قالت إن هذه العملية غير ممكنة إلا عندما يكون تركيز المعدن داخل الصخور قليلًا اي ما بين (0,45% و2%).
&
ثم اكدت ان هناك ما يقارب من 1.7 مليار طن من الصخور التي تحتوي على هذه الكمية من النحاس ما يعني انتاج مليوني طن اضافيين من النحاس.
حماية البيئة
&
تستخدم هذه التكنولوجيا كميات من المياه اقل بثلاث مرات من التكنولوجيا التقليدية لاستخراج النحاس ومن المتوقع ان يتم استخراج ما بين 50 الى 60 الف طن اضافية من النحاس الرقيق في غضون السنوات المقبلة.
&
غير ان خيمي ريفيرا المسؤول عن التجارة والتجديد في شركة كوديلكو أكد ان هذه الطريقة الجديدة فعالة للغاية غير انه رأى انها لن تحل محل التكنولوجيا المستخدمة حتى في استخراج هذا المعدن.
&
المسؤول اشار بشكل خاص الى اهمية استخدام البكتيريا في الحفاظ على البيئة ثم عرج على الجانب المالي حيث سجلت اسعار النحاس انخفاضا حادا خلال الاشهر الاخيرة ما دفع السلطات في تشيلي الى اعتماد خطة تقوم على الاقتصاد في النفقات لتوفير ما يقارب من 48 مليون دولار سنويا مع رفع انتاجها من النحاس بنسبة 18 بالمائة في غضون السنوات الاربع المقبلة.