قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

انشق رئيس جهاز الأمن السياسي اليمني الذي يعمل تحت إمرة الحوثيين، اللواء خالد الصوفي، عن الميليشيات التي تحكم صنعاء، وقالت مصادر يمينة إن الصوفي الذي شغل سابقا منصب محافظ تعز وصل إلى ألمانيا خلال الأسبوع الجاري.

إيلاف - متابعة: قال مصدر سياسي يمني، إن رئيس جهاز الأمن السياسي (المخابرات الداخلية)، الذي يسيطر عليه الحوثيون، اللواء حمود خالد الصوفي، انشق عن جماعة الحوثي ووصل إلى ألمانيا.
وبحسب ما تحدث به المصدر الذي رفض الكشف عن هويته لوكالة أنباء الأناضول التركية، أمس الثلاثاء، فإن الصوفي غادر العاصمة صنعاء ووصل ألمانيا في وقت سابق من الأسبوع الجاري. ولفت المصدر إلى أن "الصوفي كان من المقربين للرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، وتولى منصب محافظ تعز، أثناء فترة تولي الأخير الرئاسة عام 2011".
عينّه هادي
وفي 23 تشرين ثاني (نوفمبر) الماضي، أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، قراراً جمهورياً بتعيين الصوفي، ذي الخلفية المدنية، رئيساً لجهاز الأمن السياسي الذي سيطر عليه الحوثيون عقب الهيمنة على العاصمة صنعاء في سبتمبر من العام نفسه.
ويعتبر الصوفي (55 عاماً) من محافظة تعز، أول مدني يرأس الجهاز، وعُين خلفا للواء جلال الرويشان الذي تولى منصب وزير الداخلية في حكومة خالد بحاح.
ويحمل الصوفي شهادة ليسانس شريعة وقانون من جامعة صنعاء، وسبق أن انتخب عضواً في مجلس النواب (البرلمان) في الفترة 1997 - 2003، كما تولى وزارة الخدمة المدنية والتأمينات في 17 مايو 2003 قبل أن يغادرها في الخامس من أبريل من العام نفسه.