قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
انقرة:&اعلن حزب الشعوب الديموقراطي الموالي للاكراد في تركيا الاحد ان الغارات الجوية التركية، التي تستهدف اساسا متمردي حزب العمال الكردستاني، اسفرت السبت عن مقتل عشرة مدنيين واصابة 15 آخرين في العراق.
ويأتي ذلك بعدما اكد الجيش التركي ان القصف لم يستهدف اي مناطق مأهولة بل فقط "مخابئ" المتمردين الاكراد.
&
وتجدر الاشارة الى صعوبة الوصول الى جبال قنديل في شمال العراق حيث ينتشر المتمردون الاكراد كما ان امكانية تأكيد الانباء من مصادر مستقلة تبقى صعبة جدا.
ووفق بيان نشره حزب الشعوب الديموقراطي الاحد في انقرة فان عشرة مدنيين قتلوا السبت "بينهم اطفال وامرأة حامل" واصيب 15 ايضا في الغارات التي استهدفت مواقع في محيط قرية زراكلي شمال اربيل في اقليم كردستان العراق.
&
غير ان الجيش التركي اكد الاحد انه "بعد التثبت" وجد انه لا توجد قرى في محيط مناطق الغارات التي تستهدف "حصرا مخابئ يستخدمها الارهابيون".
وكانت سلطات اقليم كردستان العراق التي تقيم علاقات جيدة مع انقرة، تحدثت السبت عن ستة قتلى من السكان المحليين.&
&
واعلنت وزارة الخارجية التركية انها فتحت تحقيقا، مؤكدة انه "سيتم التثبت بشكل كامل من الوقائع".
وردا على الغارات التركية، يضاعف حزب العمال الكردستاني من هجماته في تركيا. وقد تبنى الاحد هجوما انتحاريا استهدف مركزا للدرك في محيط مدينة دوغوبيازيد في شرق البلاد بالقرب من الحدود الايرانية. وسقط جراء الهجوم قتيلان على الاقل و31 جريحا، وفق الحصيلة الرسمية.
&
ومن جهته دعا رئيس حزب الشعوب الديموقرطي صلاح الدين دمرتاش الاحد حزب العمال الكردستاني الى وقف هجماته. ودعا "العمال الكردستاني" والسلطة في انقرة الى استئناف الحوار، مؤكدا ان الدولة "تقترب بسرعة من عاصفة تتسم بالعنف" منذ سقوط الهدنة، التي تم التوصل اليها في العام 2013 بين الطرفين، منذ عشرة ايام.
&