: آخر تحديث
بيان مشترك في ختام محادثات عبدالله الثاني ومحمد بن سلمان

الأردن والسعودية: تمتين التعاون الاستراتيجي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 أكدت المملكة الأردنية الهاشمية والمملكة العربية السعودية، أهمية تعزيز التعاون الاستراتيجي السياسي والاقتصادي والعسكري والأمني بينهما، كما شددتا على أهمية العمل المشترك في مكافحة الإرهاب، وأن سلامة وأمن المملكتين هو كلٌ لا يتجزأ.


نصر المجالي: صدر في عمّان بيان مشترك في ختام زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية ومحادثاته مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية مساء الثلاثاء. 
وفي تأكيد لعمق علاقات البلدين الشقيقين، وتقديرا لولي ولي العهد السعودي ورسالته التي حملها للقيادة الأردنية والشعب الأردني، كان الملك عبدالله الثاني في وداع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز لدى مغادرته مطار الملكة علياء الدولي.
وكان في الوداع الأمير فيصل بن الحسين، وعدد من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين، والسفير السعودي وأركان السفارة السعودية في عمان.
وكان العاهل الأردني بعد ظهر الثلاثاء في استقبال ضيفه السعودي الكبير لدى وصوله باحة قصر الحسينية، يصحبه الأمير فيصل بن الحسين، حيث استقبل الضيف ثلة من حرس الشرف.
 
نص البيان 
وفي الآتي تنشر (إيلاف) نص البيان: 
انطلاقا من العلاقات التاريخية الوثيقة والراسخة التي تربط المملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وأخيه جلالة الملك عبدالله الثاني، فقد قام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بزيارة إلى المملكة الأردنية الهاشمية، تلبية لدعوة كريمة من جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الثلاثاء الموافق 2015/8/4م.
وعقد جلالته اجتماعا مع سموه، نقل فيه سموه تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، إلى أخيهما جلالة الملك عبدالله الثاني، كما تم عقد مباحثات ثنائية وموسعة، ركزت على علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين، والتطورات الراهنة في المنطقة، والتي كانت وجهات نظر خادم الحرمين الشريفين وأخيه جلالة الملك عبدالله الثاني متطابقة حيالها.
 
تعاون استراتيجي 
وبناء على توجيهات خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وأخيه جلالة الملك عبدالله الثاني، فقد تم الاتفاق خلال المباحثات على أهمية تعزيز التعاون الاستراتيجي السياسي والاقتصادي والعسكري والأمني بين المملكة الأردنية الهاشمية والمملكة العربية السعودية.
وأكد البلدان أهمية العمل المشترك في مكافحة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية، حماية لمبادئ الدين الإسلامي الحنيف، ودفاعاً عن أمن المنطقة وشعوبها.
وأكد الجانبان أن سلامة وأمن المملكة الأردنية الهاشمية والمملكة العربية السعودية هو كلٌ لا يتجزأ.
 
سوريا واليمن والعراق
وجرى بحث تطورات الأوضاع المؤلمة في سوريا وسبل إيجاد حل يضمن الأمن والأمان للشعب السوري وحقوقه.
كما تم بحث تطورات الأوضاع في اليمن، وما يقوم به التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية من جهود كبيرة استجابة لمناشدة الحكومة الشرعية للدفاع عن الشعب اليمني الشقيق، وحماية أمنه واستقراره، والدعم الإنساني الذي يقدم لمساعدة الشعب اليمني في تجاوز أزمته.
هذا وقد تم التأكيد على تكثيف الدعم الدولي للأردن في جهوده المتعلقة باستقبال اللاجئين السوريين، وتحمل أعبائهم، وما يبذله الأردن من جهود إنسانية في هذا المجال.
وقد أكد الجانبان أهمية وحدة العراق وأمنه وضرورة إشراك كافة مكونات شعبه في العملية السياسية، ليكونوا يدا واحدة في الدفاع عن ترابه وبناء مؤسساته والحفاظ على استقلاله، كما أكد الجانبان رفضهما القاطع محاولات تدخل إيران في الشؤون الداخلية للدول العربية، والهادفة إلى زعزعة الأمن والاستقرار فيها، والمنافية لكافة المواثيق والأعراف الدولية، وشددا على أن مبادئ حسن الجوار تقتضي الابتعاد عن التدخل في شؤون الدول العربية ومحاولات بسط الهيمنة.

المبادرة العربية للسلام 
هذا وأكد الطرفان أهمية التقدم في العملية السلمية على أساس المبادرة العربية للسلام، وقرارات الشرعية الدولية لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني في حصوله على حقوقه المشروعة، في إقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة.
وفي ما يخص العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، فقد أشاد جلالة الملك عبدالله الثاني بدعم المملكة العربية السعودية على مدى السنوات والعقود الماضية للاقتصاد الأردني وما ساهمت به في العملية التنموية في المملكة الأردنية الهاشمية.
 
ومن جانبه أكد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، والارتقاء بالعمل المشترك في كافة المجالات، وتوفير فرص الاستثمار المشتركة بينهما، والتي من شأنها أن تعود بالنفع للبلدين والشعبين الشقيقين.
وفي ختام اللقاء، طلب الملك عبدالله الثاني نقل تحياته إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وأخيه الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز.
وعبر الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عن بالغ شكره وتقديره للملك والحكومة الأردنية على ما لقيه والوفد المرافق من كرم الضيافة وحسن الاستقبال.
وحضر المباحثات من الجانب الأردني الأمير فيصل بن الحسين، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور فايز الطراونة، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة، ومستشار الملك للشؤون العسكرية رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل الزبن، ومستشار الملك لشؤون الأمن القومي مدير المخابرات العامة الفريق أول فيصل الشوبكي، ومدير مكتب الملك جعفر حسان، ومبعوث الملك للمملكة العربية السعودية باسم عوض الله.
وحضرها عن الجانب السعودي وزير الشؤون الاجتماعية ماجد بن عبدالله القصبي، ووزير الثقافة والإعلام عادل بن زيد الطريفي، والمستشاران في الديوان الملكي فهد بن محمد العيسى، وسعود بن عبدالله القحطاني، والسفير السعودي في عمان سامي الصالح، وعدد من أعضاء الوفد المرافق.
 


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. امران يناقشان
لا غير - GMT الثلاثاء 04 أغسطس 2015 22:57
لامر الاول استقدام قوات اردنية وايصالها لعدن " كما كانت قوات الدرك في البحرين" مقابل بعض المنافع الاقتصادية! , الثاني: التهيئة للدخول الى سوريا من الجنوب لتكوين دولة مقابل دولة الاسد ودولة الاكراد في الشمال وهذا ما تم التفاهم عليه مع وزراء الخارجية الامريكي والروسي في قطر. ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
2. عبدالله رايح و جاي
Raggawy - GMT الأربعاء 05 أغسطس 2015 18:26
لم نسمع اخبار الاْردن سوى الملك يغادر المملكة مرة الى البابان ومرة الى الصين وروسيا واميركا واوربا ناهية عن السعودية ودوّل الخليج يزورها اكثر من عمان وكل هذه الجولات المكوكية من اجل محاربة الاٍرهاب والارهاب بتعشش تحت جناحي الملك والارهابيين يسرحون ويمرحون في الاْردن ويتدربون فيها وثم يرحلون الى سوريا والعراق للقتل و التخريب والملك يريد ان يجعل من نفسه مهماً دولياً يا جلالة الملك اهتم بشؤون بلدك أحسن ما يفلت مت إيدك لان الاخوان المسلمين عندما تسنح لهم الفرصة سينقضون عليك وهذا لا نريده .
3. الحقيقة
araby - GMT الجمعة 07 أغسطس 2015 09:02
الاردن دولة انيقة محترمةشعبها يعيش بامان بفضل سياسة حكامها الحكيمة


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الأمم المتحدة: أكملنا استخراج الرفات من 12 مقبرة جماعية في كوجو الايزيدية
  2. الإعلام البريطاني: تيريزا ماي تعلن استقالتها اليوم
  3. يوسف بن علوي: سلطنة عمان تسعى لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران
  4. جربة تونس: حج إلى كنيس
  5. ترمب: لا حاجة لإرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط
  6. ولي العهد السعودي يلتقي نائب رئيس المجلس الانتقالي السوداني
  7. جدل بشأن تدريس المثلية الجنسية للأطفال في مدارس في بريطانيا
  8. واشنطن توجه 17 تهمة جديدة لجوليان أسانج
  9. قلق جزائري من الوضع في ليبيا
  10. الكويت تبدأ محاكمة المدير العام الأسبق لمؤسسة التأمينات
  11. هل انهارت محادثات سوتشي وأستانة الخاصة بسوريا؟
  12. قمة عراقية أردنية فلسطينية تدعم دولة فلسطينية عاصمتها القدس
  13. عشاءٌ
  14. محمد بن راشد يعلن إطلاق
  15. خلافات داخل
  16. الأسبرين
في أخبار