قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: سلم شاب ايراني نفسه الى الشرطة البريطانية وطالب بترحيله الى ايران رغم وجوده بشكل قانوني في بريطانيا حيث قال انه يعاني من العنف تجاهه.

وقال الايراني اراش اريا (25 عاما) في تصريحات نشرت الخميس انه يتعرض لمعاملة عنيفة وفظة في مدينة مانشستر شمال غرب انكلترا حيث يعيش منذ عشر سنوات، وهو غير قادر على ايجاد عمل.

وقالت الشرطة ان "رجلا غاضبا جدا" سلم نفسه الاثنين للشرطة التي اعتقدت انه يقيم في البلاد "بشكل غير قانوني".

وقالت الشرطة في تغريدة على تويتر "اعتقال رجل في مكتب الاستقبال طالب باعادته الى وطنه ايران لانه سئم من مانشستر".

واتضح لاحقا ان اراش اريا حاصل على اقامة دائمة في بريطانيا وتم الافراج عنه دون توجيه التهم له. واضافت الشرطة "عليه ان يجد بنفسه الوسيلة للعودة الى وطنه".

وقال اريا لصحيفة ديلي تلغراف الخميس انه اراد العودة الى مدينة شيراز جنوب غرب ايران حيث يعيش اهله.

وقال "سكان مانشستر لم يرحبوا بي (..) بالكلمات والعنف واشياء اخرى".

واضاف "احاول ان اكون ودودا ومؤدبا. ولكنهم يضحكون علي لاني اجنبي وينظرون الي نظرات غريبة".

واطلق عدد من البريطانيين النكات بشان اريا وقالوا انهم يتعاطفون معه لرغبته في الفرار من مانشستر التي عادة ما تكون محل سخرية بسبب طقسها الماطر.

وقال احد مستخدمي تويتر في تغريدة "10 سنوات في مانشتسر؟ انسوا الترحيل، وامنحوا هذا الرجل ميدالية".

وتعتبر الهجرة مسالة سياسية عالية الحساسية في بريطانيا.

وتدفق الاف المهاجرين على مخيمات في شمال فرنسا قادمين من دول الشرق الاوسط وافريقيا املا في العبور بشكل غير قانوني الى بريطانيا.

الا ان حكومة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون رفضت قبول الحصص التي وزعها الاتحاد الاوروبي على الدول الاعضاء سعيا لحل اسوأ ازمة مهاجرين تواجهها اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.