قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باماكو: قتل جنديان وعنصر من قوات شبه عسكرية الجمعة في هجومين منفصلين في شمال مالي ووسطها نفذهما مسلحون قتل اربعة منهم على الاقل، بحسب حصيلة للحكومة واخرى لمصادر داخل الجيش.
ووقع الهجوم الاول صباح الجمعة قرب تمبكتو في شمال غرب البلاد وفقا لما قالته مصادر عسكرية وأمنية لوكالة فرانس برس. وقال بيان لوزير الدفاع تيمان اوبير كوليبالي ان الهجوم وقع على "مهمة مرافقة" للجيش المالي على بعد نحو 80 كلم من تمبكتو.
واوضح ان مجموعة الحراسة كانت تواكب "مؤنا وتجهيزات موجهة الى اللاجئين القادمين من موريتانيا" حين تعرضت لاطلاق نار. واضاف انه "خلال الاشتباك قتل جنديان واصيب ثلاثة آخرون. كما تم خطف سيارة عسكرية. ورد الجنود ببسالة وقتلوا اربعة اربعة ارهابيين واصيبوا ثلاثة".
وكان مصدر عسكري قال في وقت سابق ان "اثنين من الجنود ومثلهما من المهاجمين قتلوا الجمعة، في كمين نصب لقواتنا". واضاف "قمنا بالرد بسرعة على المهاجمين الذين لا نعرف بالضبط هوياتهم".
واعلن مصدر في الجيش مساء الجمعة عن هجوم ثان على سوق اسبوعي في مدينة ديورا في منطقة موبتي (وسط) من دون تقديم حصيلة او هوية المهاجمين. وافاد فرع الدرك المحلي في اتصال هاتفي ان مسلحين معممين اقتحموا المدينة واطلقوا النار في الهواء قبل ان يقتلوا حارس مياه وغابات وهم يكبرون.
ياتي الهجوم بعد اسبوع من خطف، السويسرية بياتريس ستوكلي في تمبكتو حيث تقيم. وقد سيطرت جماعة "انصار الدين"، الاسلامية المتطرفة المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي على تمبكتو خلال فترة بين العامين 2012 و 2013.
وطرد القسم الاكبر من الجهاديين الذين كانوا يسيطرون على شمال مالي اثر تدخل دولي بمبادرة فرنسا في كانون الثاني/يناير 2013، لا يزال مستمرا اليوم.