يوسف بن أحمد البلوشي من مسقط: انهى ثلاثة رحالة، عمانيان وبريطاني، رحلتهم لعبور صحراء الربع الخالي في زمن استغرق 49 يوما طافوا خلالها ثلاث دول هي سلطنة عُمان والتي انطلقت منها الرحلة في العاشر من ديسمبر 2015 بدءاً من مدينة صلالة مرورا باجزاء من المملكة العربية السعودية وصولا إلى دولة قطر.

وعاد فريق الرحالة الثلاثة المكون من العمانيين محمد الزدجالي وعامر الوهيبي والرحال الإنجليزي مارك ايفانز، صباح اليوم الاحد الى مسقط محققا إنجازا تاريخيا من خلال قطع مسافة 1300 كيلومتر سيراً على الأقدام وعلى ظهور الجمال في رحلة هي الثانية من نوعها في التاريخ الموثق.

وكانت الرحلة انطلقت بمباركة من السلطان قابوس بن سعيد، بهدف تشجيع الشباب العماني على تحمل الصعاب لتحقيق الأهداف الجليلة، انطلاقا من الأخلاق الحميدة التي نشأوا عليها وغرس مفاهيم تحمل المسؤولية والاعتماد على الذات وتحمل المشاق في سبيل الوصول إلى الهدف.

وقد انطلقوا من مدينة صلالة بمحافظة ظفار في رحلة كان من المتوقع أن تستغرق 60 يوماً واستغرقت 49 يوما فقط نتيجة للمسافة التي قطعها الفريق بشكل سريع.

يذكر أن أقدم رحلة عبور للربع الخالي كانت في العام 1930 عندما عبر فريق صغير من الرحالة يقوده صالح بن كلوت الكثيري لإرشاد المستكشف البريطاني بيرترام توماس في أول عبور موثق لهذه البقعة الشاسعة من العالم إذ اجتاز هذا الفريق قبل 85 عاما في عهد
السلطان تيمور بن فيصل، 1000 كيلومتر مشيا على الأقدام بدءا من سواحل سلطنة عُمان الجنوبية وعبورا بالسعودية ووصولا إلى ساحل قطر.
&