: آخر تحديث

آل غور: "انا الدليل الحي على ان كل صوت يهم في الانتخابات"

ميامي: دعا نائب الرئيس الاميركي الاسبق آل غور الثلاثاء الناخبين المترددين في التصويت للمرشحة الديموقراطية للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون الى الادلاء باصواتهم، مؤكدا انه "الدليل الحي" على ان كل صوت يهم في الانتخابات بعدما حالت بضع مئات من الاصوات دون وصوله الى البيت الابيض قبل 16 عاما.

وخلال مهرجان انتخابي في جامعة ميامي دايد كوليدج بولاية فلوريدا قال نائب الرئيس الأسبق في عهد بيل كلينتون مخاطبا انصار المرشحة الديموقراطية ان "صوتكم مهم حقا حقا حقا"، مضيفا "انا الدليل الحي على ذلك".

وتابع "صدقوني، كانت تلك انتخابات متقاربة للغاية"، في اشارة الى الانتخابات الرئاسية التي خسرها في العام 2000 امام الرئيس جورج بوش الابن.

وكانت ولاية فلوريدا أغرقت الانتخابات الرئاسية عام 2000 في الفوضى، حين كشفت النتائج الأولية عن فارق ضئيل بين آل غور وجورج بوش الابن، إلى حد دفع لإصدار أوامر بإعادة فرز الأصوات، وسط أجواء حرب قضائية حقيقية.

وفي نهاية الأمر، أعلنت المحكمة الأميركية العليا فوز الجمهوري جورج بوش بعد 35 يوما من الانتخابات.

وبعد ذلك، انسحب آل غور من الحياة السياسية وخصص وقته لمناصرة قضية مكافحة الاحتباس الحراري.

وبينما كان غور يخاطب انصار كلينتون راح بعضهم يهتف "انت من فاز، انت من فاز".

ولكن نائب الرئيس الاسبق قاطعهم قائلا "اذا كنتم لا تريدون ان تستقبلوا هيلاري كلينتون بعد بضع سنوات قائلين لها: في الحقيقة انت من فاز، عليكم" الادلاء باصواتكم.

واضاف "للانتخابات تبعات. صوتكم يهم. لصوتكم تبعات".

وتابع "اذا كنتم تظنون ان صوتكم لا يهم انظروا الي: صوتكم يمكن ان يحدث كل الفرق في هذه الانتخابات".


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. فئاتُ إنتقامٍ شاملٍ دائم
محمد الشعري - GMT الأربعاء 12 أكتوبر 2016 17:33
قوة الفاسدين هي أنهم يقدمون فسادهم في شكل لعبة و ترقيه و تسلية لعامة الناس . صارت لدي قناعة أن أهم أسباب فشل أطيب و أفضل السياسيين و المثقفين في العديد من الحالات و المجتمعات قد يكون أنهم لم يكشفوا و لم يوضحوا و لم يشرحوا للجماهير الشعبية أن التسلية الإجرامية أو الترفيه المافياوي أو اللعبة الماخورية خزي على الشعب و تشويه له و ليس فقط عار على الدولة . أتمنى المصداقية و الكرامة و الإحترام للجميع . لكن أعرف حق المعرفة أن هذه الأمنية مستحيلة لأنها مرفوضة من طرف كل الفئات المتشبثة بالخزي و العار و التشويه بحكم أنها فئات مقهورة إقتصاديا و مهانة إجتماعيا و محتاجة لنسيان معاناتها و تعاستها بتخريب حياة غيرها . إنها فئات الإنتقام الشامل و الدائم . و الفاسدون يستثمرون هذه النزعة الإنتقامية و يحققون بها نجاحهم السياسي و غير السياسي .
2. فئاتُ إنتقامٍ شاملٍ دائم
محمد الشعري - GMT الأربعاء 12 أكتوبر 2016 17:33
قوة الفاسدين هي أنهم يقدمون فسادهم في شكل لعبة و ترقيه و تسلية لعامة الناس . صارت لدي قناعة أن أهم أسباب فشل أطيب و أفضل السياسيين و المثقفين في العديد من الحالات و المجتمعات قد يكون أنهم لم يكشفوا و لم يوضحوا و لم يشرحوا للجماهير الشعبية أن التسلية الإجرامية أو الترفيه المافياوي أو اللعبة الماخورية خزي على الشعب و تشويه له و ليس فقط عار على الدولة . أتمنى المصداقية و الكرامة و الإحترام للجميع . لكن أعرف حق المعرفة أن هذه الأمنية مستحيلة لأنها مرفوضة من طرف كل الفئات المتشبثة بالخزي و العار و التشويه بحكم أنها فئات مقهورة إقتصاديا و مهانة إجتماعيا و محتاجة لنسيان معاناتها و تعاستها بتخريب حياة غيرها . إنها فئات الإنتقام الشامل و الدائم . و الفاسدون يستثمرون هذه النزعة الإنتقامية و يحققون بها نجاحهم السياسي و غير السياسي .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أطباق المطاعم تحتوي على سعرات حرارية أكثر من الوجبات السريعة
  2. العثماني يعلن بداية مجلس المنافسة في أداء مهامه بالمغرب
  3. الأمير خالد بن سلمان: السعودية تدعم الاتفاق بين اليمنيين
  4. كرة القدم وموت المشاهير تتصدّر عمليات البحث على غوغل في 2018
  5. كوبيش مودعا العراقيين: هذه سنوات الخطرالتي عشناها معا
  6. ميلانيا ترفض الإفصاح عن موقفها من ترشح ترمب لولاية ثانية
  7. عاهل الأردن يوجه بعفو عام
  8. اول لقاء بريطاني رسمي مع الحوثيين
  9. بريطانيا ولبنان... تفاهمات وصفقات واتفاقيات
  10. روبوت روسي من لحم ودم!
  11. الإمارات ترحّب باتفاق الحديدة بين طرفي النزاع اليمني
  12. مبادرة إماراتية تجاه 1700 امرأة أردنية
  13. الملك سلمان والشاهد يشرفان على توقيع اتفاقات بقيمة 350 مليون دينار
  14. اختتام مشاورات السويد باتفاقات تشمل الحديدة وميناءها
  15. الملك سلمان يستقبل رئيس الحكومة التونسية
  16. ترمب لا يستبعد عزله!
في أخبار