قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعرب مجلس الوزراء في جلسته اليوم الاثنين التي رأسها العاهل السعودي الملك سلمان، عن تقدير المملكة العربية السعودية للمملكة المتحدة والدول والجهات التي نظمت المؤتمر الرابع لمانحي سوريا في لندن، كما رحّب بالبيان الصادر عن وزراء خارجية دول التحالف الدولي ضد تنظيم داعش.
&
الرياض: رأس العاهل السعودي الملك سلمان الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم الاثنين في قصر اليمامة في مدينة الرياض، حيث اطلع المجلس على مضمون الرسالة التي بعثها للشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، والرسالة التي تلقاها من الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، والرسالة التي تسلمها من الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، ونتائج استقبالاته لوزير خارجية ألمانيا فرانك فالتر شتاينماير، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي أندريه بلنكوفيتش.
&
وثمن مجلس الوزراء ما تضمنته كلمة الملك سلمان لدى استقباله ضيوف المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته الثلاثين، من تأكيد على حرص المملكة أن يعم الأمن والسلام المنطقة، ومن دعوة إلى التعاون لمواجهة الفقر والجهل وإعلاء شأن العلم والفكر والثقافة، وجمع الكلمة ووحدة الصف وتنوير الأمة، والتشديد على أن الدين الإسلامي الحنيف دين عدل ووسطية ورحمة، وأن ما يشاهد اليوم من إرهاب ممن يدعون الإسلام لا يمت إلى الإسلام بصلة.&
&
وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، عقب الجلسة أن مجلس الوزراء أعرب عن شكره لما عبر عنه الرئيس عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان من إشادة بالدور الكبير للمملكة العربية السعودية في أفريقيا ومبادراتها الخيّرة في كل البلدان الأفريقية ودورها في توثيق العلاقات العربية الأفريقية، ومساعيها لتنقية الأجواء بين السودان ومصر وإثيوبيا.
&
دعم سوريا
&
وأعرب المجلس، عن تقدير المملكة العربية السعودية للمملكة المتحدة والدول والجهات التي نظمت المؤتمر الرابع لمانحي سوريا في لندن، مؤكداً أن تقديم المملكة مبلغ مئة مليون دولار إضافي لمبلغ المئة مليون دولار الذي تم التعهد به في مؤتمر الكويت، وكذلك توفر 90 مليون دولار من الالتزامات السابقة متاحة للصرف في الفترة المقبلة، يجسد إيمان المملكة حكومة وشعباً بضرورة تقديم المساعدات للأشقاء السوريين حيث وصل مجمل المساعدات السابقة التي قدمتها المملكة إلى ما يزيد على 780 مليون دولار صرفت في الداخل السوري ودول الجوار لتقديم الاحتياجات الأساسية للاجئين السوريين والدول المضيفة لهم .&
&
ورحب مجلس الوزراء بالبيان الصادر عن وزراء خارجية دول التحالف الدولي "ضد تنظيم داعش الإرهابي في ختام اجتماعهم في روما"، وما أكده البيان من عزم وتصميم على مواجهة ودحر هذا التنظيم وكبح طموحاته وحماية الأوطان منه بالمزيد من التعاون وتبادل المعلومات على الساحة الدولية.
&
وأفاد الطريفي أن مجلس الوزراء اطلع على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسته، ومن بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، حيث وافق المجلس على قيام الهيئة العامة للولاية على أموال القاصرين ومن في حكمهم باتخاذ ما يلزم لتخصيص أموال مجهولي الأبوين الذين تُوفُوا وليس لهم وارث شرعي ولم يوصوا في شأنها بشيء لمصلحة المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام،على أن تضع الهيئة بالاشتراك مع وزارة الشؤون الاجتماعية الضوابط اللازمة لذلك.