قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: ثمّن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الدور البطولي الذي تجسده قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في تحقيق الانتصارات تلو الانتصارات في مختلف المواقع والجبهات القتالية في محافظة الجوف، والتي كان آخرها تحرير مواقع الصفراء وبراقش والغيل من ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

وقال هادي - في إتصال هاتفي أجراه اليوم بمحافظ الجوف اللواء حسين العجي العواضي إطلع خلاله على سير العمليات العسكرية وتطورات الأحداث والمستجدات في المحافظة في مختلف المجالات - "لقد ضرب أبناء الجوف أروع المواقف الرجولية، وسطروا في أنصع صفحات التاريخ ملاحم البطولية والتي جسدها الجيش والمقاومة ورجال القبائل في سبيل الدفاع عن الأمن والاستقرار والأرض والعرض وعودة الحياة الى طبيعتها".

وأكد أن هذه الانتصارات التي يصنعها الشجعان من أبناء الجوف في مواقع الصفراء وبراقش وغيرها تضاف إلى سلسلة من الانتصارات على تلك القوى الانقلابية الغاصبة للسلطة بقوة السلاح، والتي تسعى الى زرع الفتنة الطائفية والعرقية والمذهبية بين أوساط ابناء الشعب اليمني الواحد الموحد، خدمة منها لأطراف خارجية، لا تريد لليمن وشعبه الأمن والاستقرار والعيش الكريم.

كما أكد أن الحكومة تولي محافظة الجوف اهتماماً كبيراً في كل المجالات الصحية والتعليمية والكهرباء والمياه.. مشيراً إلى أنه ستتم خلال الايام القليلة المقبلة زيارة الفريق المكلف من اعضاء الحكومة الى محافظتي مأرب والجوف لتلمس هموم واحتياجات السكان والاستماع لقضاياهم وتقديم كل ما يمكن تقديمه من مشاريع خدمية تحتاجها المحافظتان.

ودعا هادي كل السياسين والمثقفين والمشايخ والأعيان من أبناء المحافظة الى الوقوف صفاً واحداً الى جانب قيادة المحافظة والجيش الوطني والمقاومة الشعبية والتصدي لكل الأعمال الخارجة عن النظام والقانون من أجل استتباب الأمن والاستقرار والبدء في عملية النهوض والبناء في المحافظة في مختلف المرافق الحيوية المهمة.

وأكد محافظ الجوف أن قوات الجيش والمقاومة وكل الشرفاء من أبناء المحافظة مستمرون في عملياتهم القتالية وأداء واجبهم الوطني حتى يتم تحرير ما تبقى من المواقع وتخليص المحافظة واليمن من "العصابة الاجرامية" التي انقلبت على الاجماع الوطني، ومضت تقتل الابرياء وتقتحم المحافظات وتدمر البنى التحتية بطريقة "همجية" لا تمت بصلة لأخلاقنا وقيمنا الإنسانية.

من جانب آخر أكد نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء خالد بحاح على أهمية رفع مستوى التنسيق والتعاون المشترك بين الوزارات لتوحيد الخطاب السياسي والاعلامي والوصول إلى مستوى العمل المؤسسي لتحقيق المزيد من النتائج الإيجابية على مختلف المستويات والوقوف على مستوى التحضيرات لمشاورات الكويت وتحديد الأولويات الأساسية لوضعها على طاولة المفاوضات للوصول إلى نتائج مرضية لليمن واليمنيين.

جاء ذلك لدى ترؤسه أمس اجتماعاً للجنتين الاقتصادية والسياسية لمناقشة العديد من القضايا ذات الصلة بأولويات الحكومة في المرحلة الراهنة. واستمع بحاح إلى شرح مفصل من اللجنة الاقتصادية عن مصفوفة المهام في الوزارات الاقتصادية خلال المرحلة المقبلة.. مشدداً على أهمية تفعيل كل المؤسسات والهيئات الإيرادية وضرورة الوصول إلى قرارات حاسمة في ما يتعلق بمديونيات الدولة وتكثيف الجهود للبحث عن حلول لسدادها من خلال صناديق النقد ودعم الدول الصديقة والشقيقة وكذا تفعيل دور البنك المركزي وترشيح ممثلين للحكومة في اجتماعات مجلس الإدارة المقبل.

وناقش الإجتماع إجراءات إصدار تصاريح المشتقات النفطية وآليات معالجة الخلل في منح التصاريح في المرحلة الراهنة وضرورة استئناف تفعيل المشروعات الممولة من الجهات المانحة.

كما استمع بحاح إلى شرح موجز عن ملف حقوق الإنسان وما تقوم به الوزارة من عمليات رصد للانتهاكات التي يتعرض لها أبناء الشعب اليمني في كل مناطق اليمن. ووجه بحاح وزير الخارجية عبدالملك المخلافي ووزير المغتربين علوي بافقيه بمعالجة الصعوبات التي تواجه المغتربين اليمنيين في بعض الدول والتواصل مع الجهات المعنية في تلك الدول لتذليل كل الصعوبات وإيجاد الحلول المناسبة.