قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

​ايلاف من دبي: اختتمت القرية العالمية، فعاليات موسمها العشرين بنجاح كبير يوم أمس السبت 9 نيسان (إبريل)، حيث شكّل هذا الموسم علامة فارقة في تاريخها بما قدمه من فعاليات أخذت زائريها في رحلة ساحرة عبر قارات العالم.&

حقق هذا الموسم تسجيل رقم قياسي جديد باستقطاب أكثر من 5.3 مليون ضيف على مدى 159 يومًا، وسجلت تداولات مالية بلغت قيمتها الإجمالية أكثر من 2.2 مليار درهم إماراتي، كما تمكنت من تسجيل نسبة تصل إلى 9 على 10 في مؤشر سعادة الضيوف، مما يعكس مدى رضا الجمهور عن مستوى الخدمات المقدمة في الوجهة.

وشهدت عطلة نهاية الأسبوع الختامية استقبال أعداد غفيرة من الضيوف الذين توافدوا على الوجهة العائلية للاستمتاع بالأجواء الإحتفالية خلال الأيام الأخيرة.

وأعرب أحمد حسين بن عيسى - الرئيس التنفيذي للقرية العالمية - عن سعادته بالختام الناجح للموسم العشرين وقدرة القرية العالمية على مواصلة نشر البهجة والسرور بين مرتاديها من كل إمارات الدولة ومن خارجها لقضاء أمتع الأوقات في الليالي الختامية.&

أكمل: "أردنا في احتفالات الموسم العشرين أن نتخطى توقعات ضيوفنا بكل المقاييس، وأن نهدي ضيوفنا تجارب استثنائية تبقى في الذاكرة. إن إسعاد الضيوف هو محور عملنا في القرية العالمية، ونحن سعداء بأن نتمكن من تحقيق نسبة 9 على 10 في مؤشر سعادة الضيوف، وأن نجمع أكبر عدد ممكن من ثقافات الدول التي ناهزت 75 دولة خلال هذا الموسم، ونحن نسير بخطى ثابته نحو جعل القرية العالمية تحتل مكانة دولية ضمن أبرز الوجهات العائلية عالمياً للثقافة والترفيه والتسوق بمزيد من الزخم في المواسم المقبلة".

أضاف بن عيسى: "نفخر بكوننا علامة إماراتية بدأت بحلم منذ عقدين من الزمن، واستمرت بالتطور إلى أن وصل صداها أرجاء العالم كأحد أهم الوجهات السياحية في دبي في ظل قيادتنا الرشيدة. ونحن الآن، بعد إسدال الستار على الموسم العشرين، في بداية قصة جديدة نخطها للموسم المقبل مع العديد من المفاجآت والفعاليات المميزة، التي من شأنها أن تغير مفهوم صناعة الترفيه وتثري التجربة الثقافية التي بنيت عليها القرية العالمية، سيراً على رؤية إمارة دبي التي تحتضن مئات الثقافات والشعوب من مختلف أرجاء العالم".

تميز هذا الموسم بالتفاعل مع عدد من المبادرات الحكومية المختلفة، ويأتي على رأسها المشاركة في مبادرة تحدي القراءة التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عبر تنظيم ركن القراءة للأطفال وإطلاق فعالية الحكواتي لتنمية مهارات الأطفال وتوفير تجارب تفاعلية تعليمية تثري حصيلتهم العلمية والإبداعية وتشجعهم على الإطلاع والمعرفة، وقد جذبت الفعالية ما يقارب 5 الاف طفل من مختلف الجنسيات.&

أكمل بن عيسى قائلاً: "أود أن أتوجه بالشكر إلى كل شركاء النجاح من الجهات الحكومية والمؤسسات الإعلامية والشركاء والرعاة على إسهامهم في هذا الإنجاز، كما إننا نقدر تفاني فريق العمل في القرية العالمية الذي أسهم في تقديم خدمات نوعية، حيث يعود إليهم الفضل في ظهور القرية العالمية بهذه الصورة المتألقة خلال هذا الموسم، وهذا يحفزنا لتقديم الأفضل والتفوق على أنفسنا خلال الموسم المقبل".

من الجدير بالذكر بأن القرية العالمية قد حرصت على توفير جميع الوسائل التي من شأنها أن ترتقي بتجربة الضيوف أثناء زيارتهم وزيادة سعادتهم. فقامت بعمل ورشات تدريبية لجميع العاملين فيها واضعةً في مقدمة أولياتها خدمة الضيوف وفقاً لأعلى المعايير العالمية. كما تم توزيع مراكز لنشر وقياس مؤشر السعادة في القرية العالمية لتسهيل الزيارة على الضيوف والإجابة عن استفساراتهم وأخذ آرائهم وإقتراحاتهم في مختلف نقاط الإحتكاك التي يمر على الضيوف، إضافةً إلى مركز الإتصال الذي ساعدهم على التخطيط لزيارتهم وأثنائها، وتلقي آرائهم حولها بعد المغادرة.&

وقد شهد الموسم العشرين تقديم طيف واسع من الفعاليات والأنشطة التي تعتبر أكثر ضخامة وتشويقاً وتنوعاً مقارنة بالمواسم الماضية والتي فاق عددها 13,000 عرض ترفيهي وثقافي. وللإرتقاء بتجربة الترفيه قامت القرية العالمية لأول مرة بإنتاج عروض مسرحية حصرية وفريدة تقدّم للضيوف بمنظور متميز عن طريق مجموعة من المواهب العالمية التي تم إختيارها من خلال تجارب الأداء التي قام بها فريق الترفيه في مختلف الدول لإنتقاء ما يزيد على 40 عارض عملوا مع القرية العالمية طوال موسمها العشرين، تماشياً مع نظم صناعة الترفيه العالمية. &وتنوعت عروض القرية العالمية بين العروض الثقافية والعروض المخصصة للأطفال والعروض الشيقة والعروض المتجولة.

كما وشاركت في جميع أجنحة القرية العالمية هذا الموسم فرق تؤدي العروض الثقافية المتنوعة على مسارح الأجنحة والتي تميزت بتنوعها وإرتباطها بثقافات مختلف البلدان. وزاد عدد العارضين في القرية العالمية هذا الموسم على 500 عارض أدّوا مختلف العروض طوال فترة فعاليات الموسم العشرين.&
وتنوع جدول العروض اليومي بمتوسط 60 عرض يومياً، وبلغ متوسط عدد العروض التي تُقدّم على خشبة المسرح الثقافي الرئيس 15 عرض تزيد في أيام نهاية الأسبوع والعطل الرسمية لضمان ترفيه الأعداد المتزايدة للضيوف.

وتفردت بتقديم عروض الألعاب النارية التي أضاءت سماءها طوال الموسم، وبلغ عددها 52 عرض ألعاب نارية موسيقية، إلى جانب عروض النافورة الموسيقية الراقصة وتجربة العبرة في القناة المائية والنافورة الأرضية وقطار القرية العالمية الصغير. وبالتأكيد جزيرة الخيال التي تعتبر إحدى أكبر مدن الملاهي في الشرق الأوسط حيث بلغ عدد الجوائز التي تم ربحها في الموسم العشرين أكثر من 550,000 دمية.

من أجل استيعاب العدد الكبير من العروض والفعاليات تمّ إنشاء المدرج الروماني ليشكل تجربة ترفيهية جديدة وفريدة لضيوف القرية العالمية. كما وتم تحسين المسرح الثقافي الرئيس وتزويده بأحدث المعدات الصوتية والمرئية التي تضمن أفضل تجربة لمشاهدة أروع العروض والحفلات الغنائية التي تستضيفها القرية العالمية هذا الموسم مع أكثر من 34 حفل لنجوم عالميين. وقد شهد المسرح الثقافي الرئيس إحياء أرقى الحفلات الموسيقية والفنية لأبرز الفنانين والمبدعين من مختلف الدول العربية، ومنطقة الشرق الأوسط، والهند، وأفغانستان، وأفريقيا. وتضمنت قائمة الفنانين المشاركين نانسي عجرم، وعبد الله الرويشد، وسعد المجرد، وحكيم، وشريا جوشال ومحمد عساف والكثير غيرهم من نجوم العالم.

وقد حفل الموسم العشرين بالعديد من التغييرات والتحسينات التي طرأت على خدمات ومرافق القرية العالمية والتي يلاحظها الضيوف من اللحظة الأولى لوصولهم. ويأتي على رأس القائمة إنشاء بوابة العالم التي تعد الأكبر في تاريخ القرية العالمية مع 40 شباك للتذاكر و40 منفذ للدخول، وتخصيص مجموعة قطارات جديدة لنقل الضيوف من أماكن ركن السيارات إلى البوابة على مدار اليوم وبصورة مجانية، وقد بلغ عدد الضيوف اللذين استخدموا خدمات القطار أكثر من 1,000,000 ضيف.

تألقت الوجهة أيضاً بساحة أفينيو العالم التي جمعت أكثر معالم العالم شهرة في مكان واحد والتي تمثلت في محلات التجزئة الجديدة التي شملت برج خليفة وتاج محل وأوبرا سيدني وتمثال الحرية والعديد غيرها. كما تمت إضافة 22.000 متر مربع من المساحات الخضراء في القرية العالمية لضمان توفير تجربة عائلية فريدة ومريحة للضيوف والسماح لهم بالإستراحة أثناء تجولهم، ليكون مجمل المساحات الخضراء 32,000 متر مربع. كما تمت إستضافة 21 مطعم ومقهى عالمي في أرجاء القرية العالمية مع مطاعم بطبقات متعددة توفر للضيوف تجربة مميزة لتذوق المأكولات العالمية.

وكعادتها في كل موسم قامت القرية العالمية بإطلاق عدد من المبادرات الرائدة وأنشطة المسؤولية الاجتماعية التي شملت مشروع الدرهم بمشاركة أكثر من 15,000 طالب من 100 مدرسة قدموا أكثر من 1500 عمل فني، حيث قام التلاميذ برسم وتلوين 1,500 لوحة معدنية تحمل رموز تراثية مستوحاة من العملة الإماراتية "الدرهم" وشملت الصقر والدلة والمراكب الشراعية والمها، وتم تجميع هذه الأعمال وعرضها بشكل فني متميز خلال احتفالات عيد الإتحاد الرابع والأربعين لدولة الإمارات العرية المتحدة على مجسم لشعار دبي. وهذا إلى جانب القيام بالزيارات الثقافية إلى 20 مدرسة والوصول إلى أكثر من 10,000 طالب.

فضلاً عن ذلك، أطلقت القرية العالمية لأول مرّة في تاريخها "مهرجان الصغار"، مع جدول فعاليات حافل بالفرح والمتعة لضيوفها من الصغار مع خيارات متعددة من التسلية والمرح شملت تلوين الوجه وتشكيل البالونات الملونة، وقلعة جلوبو المطاطية والعرض المسرحي لشخصيات البرنامج الكرتوني الإماراتي "شعبية الكرتون" على المسرح الثقافي الرئيسي وغيرها الكثير.

كما إستضافت القرية العالمية مسابقة المواهب الغنائية "ستار الخليجية"، التي وفرت لأصحاب المواهب والأصوات الإماراتية والخليجية الواعدة الفرصة لإبراز مواهبهم وانطلاقهم نحو النجومية، حيث تم اختيار أفضل ثمانية أصوات من قبل لجنة من المختصين عبر تحميل مقطع من أغنية على موقع الخليجية والتصويت عليها من قبل مستمعي الإذاعة لاختيار خمسة أصوات ستتاح لهم فرصة الغناء على المسرح الرئيس في القرية العالمية بمصاحبة الفرقة الموسيقية والتنافس على لقب ” ستار الخليجية ”.

ويُعد النجاح المبهر للوجهة العائلية هذا الموسم هو ثمرة شهور متواصلة من العمل الجاد بالتعاون مع الدوائر الحكومية والمؤسسات الإعلامية والشركاء من منظمي الأجنحة والعارضين وأصحاب المطاعم والأكشاك والمحال على مدار الموسم، إضافة الى جهود أكثر من 10,000 موظف من أكثر من 90 جنسية يعملون في مختلف التخصصات.

وقد كانت القرية العالمية جزءًا أصيلاً من فعاليات مهرجان دبي للتسوق 2016، حيث قامت بتخصيص فعاليات وبرامج ترفيهية منحت الضيوف تجربة متميزة خلال هذه الفترة، كما تمت إستضافة حفلات موسيقية لأشهر فنانيين العرب والعديد من الفعاليات الترفيهية للأطفال والمسابقات وغيرها إلى جانب احتضان سحوبات المهرجان اليومية.

وضمت القرية العالمية في موسمها العشرين 3,500 منفذ للبيع، كما قدمت جزيرة الخيال أكثر من 50 جولة ولعبة وأكثر من 20 مطعم بمطابخ عالمية مع أكثر من 100 كشك للمأكولات والمشروبات العالمية. وشهد الموسم العشرين مشاركة 32 جناحاً مثلت 75 دولة. وفيما شاركت روسيا واليابان بأجنحة جديدة للمرة الأولى مع عودة جناحي إندونيسيا وفلسطين من جديد خلال هذا الموسم.

كما احتضنت القرية العالمية احتفالات العيد الوطني الرابع والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة على مدى 5 أيام، حيث تزينت بألوان العلم الإماراتي وقدمت حفلات موسيقية أحياها النجوم الإماراتيين، إلى جانب إقامة مسيرة الثقافات العالمية التي شملت الدول المشاركة في الأجنحة وبعض الفرق الشعبية، إضافة إلى المشاركة في حملة التبرع بالدم التي نظمتها خدمة الأمين "دمي لوطني" تحت رعاية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم.

ومن الجدير بالذكر أن باب التقديم ما زال مفتوحاً أمام المستثمرين والرعاة وأصحاب الأفكار المبتكرة والمتميزة للمشاركة في الموسم الواحد والعشرين للقرية العالمية، والذي سيشهد العديد من الخطط التطويرية وتقديم المزيد من الإبهار والإبتكار.
&