قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طالب مجلس النواب الحكومة المصرية بإرجاء قبول أوراق اعتماد السفير الجديد، الذي رشحته إسرائيل، حتى تتم إعادة النظر في تصرفات السفير الإسرائيلي الحالي، الذي بدأ يخطو خطوات السفير الأميركي نفسها، من خلال تدخله في الأمور المصرية والالتقاء بالمعارضة وعناصر مناهضة للدولة.

القاهرة: انتهز عدد من أعضاء مجلس النواب المصري فرصة إعلان إسرائيل عن تعيين سفير جديد لها في القاهرة، خلفًا للسفير الحالي حاييم كورين؛ ليعلنوا مطلبهم العاجل من الحكومة بإرجاء قبول أوراق اعتماد السفير الجديد، الذي رشحته إسرائيل ليخلفه، حتى تتم إعادة النظر في تصرفات السفير الإسرائيلي الذي بدأ يخطو خطوات السفير الأميركي نفسها، عبر تدخله في الأمور المصرية والالتقاء بالمعارضة وعناصر مناهضة للدولة.

وأكد النواب أن تغيير السفير الإسرائيلي الحالي جاء لامتصاص الغضب الشعبي والسياسي، عقب لقائه بالنائب البرلماني السابق توفيق عكاشة، وسعيه إلى التدخل في الشأن المصري الداخلي، وهو أمر غير معتاد من جانب دولة إسرائيل، ولم تسمح به من قبل.

سفير جديد
وكانت الحكومة الإسرائيلية قد وافقت على ترشيح ديفيد جوبرين سفيرًا جديدًا للقاهرة خلفًا للسفير الحالي حاييم كورين، وإبلاغ مصر بذلك خلال أيام، ورغم أن إسرائيل قالت :"إن هذا الترشيح جاء في إطار حركة تنقلات جديدة للسفراء، وإن الحكومة الإسرائيلية أجرت حركة تشمل سفراء إسرائيل في مصر ونيجيريا والبوسنة"، إلا أن الدوائر السياسية أكدت أن خطة إسرائيل لها ارتباط وثيق بقضية سفيرها حاييم كورين.

وأوضحت "يديعوت أحرونوت" أن لجنة التعيينات، التابعة لوزارة الشؤون الخارجية الإسرائيلية، وافقت على تعيين جاي فيلدمان سفيرًا في نيجيريا، وبوعز رودكين سفيرًا في البوسنة والهرسك. وبحسب وسائل الإعلام العبرية، فإن السفير الجديد دافيد جوبرين، هو دكتور في تاريخ الشرق الأوسط، ويتحدث اللغة العربية، وقد شغل قبل تعيينه مناصب عدة في الخارجية الإسرائيلية، منها: رئيس قسم الأردن في الوزارة، كما خدم من قبل في السفارة الإسرائيلية في القاهرة.

إعادة النظر
في السياق عينه، قال مصطفى بكري، عضو مجلس النواب: "إن مجلس النواب المصري يدرك جيدًا أنه لا مفر من اعتماد مصر سفيراً تابعاً لإسرائيل، وفقًا لاتفاقية السلام، ولكن النواب يريدون إعادة النظر في تصرفات السفير الإسرائيلي الحالي، الذي بدأ يخطو خطوات السفير الأميركي نفسها، بتدخله في الأمور المصرية والالتقاء بالمعارضة وعناصر مناهضة للدولة، وهو ما يعتبر تدخلًا في الشؤون المصرية من دون أدنى مبرر، والخروج عن حدود واجباته الدبلوماسية والقواعد الدولية لعمل البعثات الدبلوماسية في الدول المعتمدين فيها".

وأشار إلى أن الخارجية المصرية مطالبة بتوضيح ذلك رسميًا لإسرائيل، لمنع تكرار السفير الجديد ما فعله قبله سلفه من لقاء شخصيات سياسية أو شعبية سعيًا نحو التطبيع المرفوض تمامًا من قبل الشعب المصري.

أسباب التغيير
من جانبه، أوضح السفير صلاح فهمي، مساعد وزير الخارجية السابق، أن لقاء السفير الحالي حاييم كورين مع توفيق عكاشة، وما ترتب عليه من تداعيات واضحة على مستوى العالم، ليس السبب الوحيد، الذي دعا حكومة تل أبيب إلى تغييره، فالقرار كان يناقش منذ فترة طويلة، حيث ثبت من خلال تقارير الخارجية الإسرائيلية أن حاييم كورين ليس دبلوماسيًا، وسيسبب أزمات دبلوماسية بين إسرائيل ومصر، وأن حالة غضب الشعب عقب لقائه بالنائب توفيق عكاشة جعلته موضع رصد من وسائل الإعلام المصرية، فأدركت إسرائيل أن مخطط كورين فشل في مصر، فأقرّت لجنة التعيينات، التابعة لوزارة الشؤون الخارجية الإسرائيلية، تعيين ديفيد جوبرين سفيرًا في القاهرة.

وقال مساعد وزير الخارجية السابق ﻠ"إيلاف": "إن معظم سفراء إسرائيل هم في الأساس أبناء لجهاز الموساد، ولكن تختلف شخصياتهم وملفاتهم وفقًا للمهمة التي جاؤوا من أجلها، ووفقًا لمجريات الأحداث الراهنة والمستقبلية بين البلدين".

واشار إلى أن هناك تكليفات محددة للسفير الجديد في القاهرة، أهمها العمل على تهدئة العلاقات بين البلدين، وتجنب الظهور إعلاميًا وفي المناسبات العامة تجنبًا لثورة شعبية جديدة، والسفير الجديد لديه خبرات سابقة، بحكم عمله السابق في السفارة الإسرائيلية في القاهرة، ويعرف كل شيء عن المناخ المصري سواء على المستوى الشعبي أم السياسي.

ترشح رسمي
ويرى الدكتور أيمن سلامة، أستاذ القانون الدولي، أنه وفقًا لاتفاقية السلام، لا تستطيع مصر رفض اعتماد تعيين السفير الإسرائيلي الجديد في القاهرة، طالما أنه تم ترشيحه بشكل رسمي من قبل حكومة تل أبيب.

وأكد ﻠ"إيلاف" أنه بمجرد صدور قرار رسمي من مجلس النواب برفض تعيين السفير الجديد، يعني ذلك قطع العلاقات بين البلدين وعدم الاعتراف باتفاقية السلام، وهذا السيناريو لن تقبل عليه القاهرة في الوقت الراهن، وبالتالي فإن اعتراض مجلس النواب مجرد رسالة سياسية إلى إسرائيل بعدم التدخل في الشأن الداخلي، ومنع سفيرها الجديد من إجراء لقاءات مع قيادات سياسية أو شعبية معارضة للنظام الحالي.