: آخر تحديث
قوة شخصياتهم مصدر وحي للبشرية

عشرة تحدوا الظلم وغيروا مجرى التاريخ

ويستمر الظلم والجبروت، إلا إذا خرج من بين الناس من تميّز بعزيمته الصلبة، ووقف في وجههما، وقال "لا" مدوية. عشر شخصيات فعلوها، فكتبوا فصولًا من التاريخ تعدّ مصدر إلهام للبشر.
 
إيلاف من بيروت: شهد التاريخ شخصيات عديدة وقفت في وجه الإمبراطوريات الظالمة، وانتصرت عليها، حتى لو لم يكن انتصارهم وليد اللحظة، فهم أبطال تاريخيون من الناحية المعنوية.

ماذا فعل الرومان بـ"بن هور"؟، حوّلوا حياته جحيمًا، فحكم عليه صديقه "ميسالا"، قائد الثكنة الرومانية في القدس، بالعبودية ثلاث سنوات. وعندما عاد، كان مصممًا على الانتقام من الرومان لما فعلوه به وبعائلته. وللاحتفال بفيلم "بن هور"، هؤلاء عشرة أشخاص شكّل تحدّيهم السلطات الظالمة مصدر إلهام للبشرية جمعاء.
 
1- أوليفر كرومويل
هل هو أبو الديمقراطية البريطانية أم هو جنرال متديّن متعصّب لا يرحم شقّ طريقه إلى السلطة غصبًا؟، كلاهما ربما. كان كرومويل مزارعًا من كامبريدجشاير، وقاد الانقلاب الذي أطاح تشارلز الأول، وقطع رأسه في عام 1649. وهو بين أكثر الشخصيات التاريخية المثيرة للانقسام، لكنّه الوحيد الذي ترأس دولة، مع أنّه لم يكن من أصول ملكية، وجعل برلمان وينستمنستر، وبالتالي الشعب، فوق الملكات والملوك المستبدين، الذين لا يحترمون القانون.


 
2- محمد علي
"لقد هززت العالم": هذا ما قاله كاسيوس كلاي، عندما هزم سوني ليستون المخيف، وصار بطل العالم في الملاكمة عن فئة الوزن الثقيل، وهو في الثانية والعشرين من عمره بعد. لم تكن هذه سوى هزّة خفيفة مقارنة بما حققه لاحقًا.

غيّر اسمه، واعتنق الإسلام، ورفض أن يشارك في حرب فيتنام، وطالب بحقوق السود، وتحدّى الأميركيين البيض، فسحر العالم بأسره، لا بل هزّه حقًّا.
 
3- السير ونستون تشرشل
صُبغت آفاق بريطانيا بلون الكآبة في مايو 1940 حين بدأ هتلر مسيرته المدمّرة التي بدا إيقافها شبه مستحيل، تمّ إحضار تشرشل إلى الخطوط الأمامية للسياسة مجددًا، وهو في الخامسة والستين من عمره.

في خطابه الأول رئيسًا للوزراء أمام مجلس العموم، قال: "ليس لديّ ما أقدّمه إلا الدم والكد والدموع والعرق". عرف أن الحرب ربما تكون طويلة وشاقّة، لكنّه أثبت أن روحه وقيادته وحكمه لا تقدّر بثمن. وفي عام 1945، جعل من الرقم سبعة علامة للنصر، بعدما رسمها بسبابته وإصبعه الأوسط.
 
4- نيلسون مانديلا
في عام 1963، وعندما كان في سن الخامسة والأربعين من عمره، حُكم على نيلسون مانديلا بالسجن مدى الحياة، بسبب معارضته نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا.

كان سيطلق سراحه حين يبلغ الواحدة والسبعين، لكن في عام 1994، أي بعد مرور 4 سنوات على الإفراج عنه، انتهى نظام الفصل العنصري، وتوقّف التمييز العرقي، فنال السود حريّتهم، وأصبح مانديلا رئيسًا لبلده.

قال في محاكمته: "أثمّن قيمة وجود مجتمع ديمقراطي حر، يعيش فيه الجميع في تناغم، وفي ظل فرص متساوية"، وعمل أكثر من أي شخص آخر على تحقيق ذلك في جنوب أفريقيا.
 
5- سبارتاكوس
في عام 73 قبل الميلاد، يقال إن سبارتاكوس هرب من العبودية في الإمبراطورية الرومانية، ولجأ إلى جبل فيزوف قرب نابولي، حيث قام 100 ألف عبد هارب بإنشاء جيش. قاد سبارتاكوس هذا الجيش، وأنزل بالقوات الرومانية هزائم ساحقة، في معارك عرفت بحرب العبيد الثالثة. 

لكن الأمور لم تنته على ما يرام، إذ قتل سبارتاكوس في معركة في جنوب إيطاليا في عام 71 قبل الميلاد، إلا أنه ألهم عددًا من الثوار والكتّاب، وما زال الجميع يتذكّر جملة: "أنا سبارتاكوس" من فيلم عرض في عام 1960.
 
6- سيمون بوليفار
حكمت إسبانيا الجزء الشمالي من أميركا الجنوبية طوال 3 قرون، فنهبت أراضي السكان الأصليين وثرواتهم وديانتهم. قام بوليفار، الارستقراطي الفنزويلي، المتأثر بالفكر الليبرالي والثورة في أوروبا، بقيادة الجيش، الذي حرّر 6 دول في بداية القرن التاسع عشر. 


وتمّت تسمية إحدى الدول والعملات تيمنًا به. ومن أهم أقواله: "الحرية هي الشيء الوحيد الذي يستحق التضحية بالحياة من أجله".
 
7- ابراهام لنكولن
إنه الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة والرجل الذي ألغى العبودية. لم يكن الأمر بالبساطة التي يبدو عليها، فقد انصبّ تركيز لنكولن على الحفاظ على وحدة الولايات المتحدة أكثر من اهتمامه بتحطيم القيود. إلا أن انتصاره في الحرب الأهلية أدّى إلى التعديل الثالث عشر للدستور وإلغاء العبودية فعلًا.


 
8- روزا باركس
استقلّت الخياطة روزا باركس (42 عامًا) حافلة للذهاب من مكان عملها في متجر في مونتغمري في ولاية ألاباما إلى بيتها، فطلب السائق منها ومن 3 أشخاص غيرها من العرق الأسود الوقوف ليجلس البيض في مقاعدهم. 

نهض الثلاثة، بينما رفضت باركس ذلك، قألقت الشرطة القبض عليها، وتم تغريمها، وحكم عليها بالسجن مع وقف التنفيذ، كما خسرت عملها. لكن في نهاية المطاف، اعتبر التمييز في الحافلات غير قانوني، وولدت حركة الحقوق المدنية. وتجدر الإشارة إلى أن السود في أثناء محاكمتها قرّروا مقاطعة الحافلات بتنظيم من الشاب مارتن لوثر كينغ.
 
9- إميلين بانكيرست
نظّمت الحركة البريطانية سوفراجست Suffragists حملة سلمية في نهاية القرن التاسع عشر من أجل المطالبة بمنح المرأة حق الاقتراع في بريطانيا. ووجد آل بانكيرست وأعضاء الحركة أنّه من الضروري استخدام طرق أكثر عنفًا.

في عام 1903، ساعدت إميلين بانكريست على تأسيس الاتحاد الاجتماعي والسياسي للمرأة، الذي لجأ إلى تحطيم النوافذ والحرق والإضراب عن الطعام من أجل دعم القضيّة.

علق الاتحاد أعماله في الحرب العالمية الأولى، وشجّع النساء على المساهمة في المجهود الحربي. بعد ذلك بفترة قصيرة، نالت المرأة في بريطانيا حق الاقتراع.
 
10- روبن هود
لا تكتمل لائحة الأبطال المظلومين من دون رئيس عصابة ميري مين Merry Men أي الرجال المرحين. ومع أن السيد روبن هود شخصية خيالية أسطورية، فثمة إثبات على وجود رجل خارج على القانون يحمل هذا الاسم أو ما يشبهه، وكان ناشطًا في مطرانية يورك في بداية القرن الثالث عشر، ويقال إنه كان يسرق الأغنياء ليعطي الفقراء.
 
 


 
أعدّت "إيلاف" هذه المادة نقلًا عن صحيفة ذا تلغراف البريطانية 

يمكنكم قراءة المادة الأصل على الرابط الآتي:

http://www.telegraph.co.uk/films/ben-hur/inspirational-people-from-history/?WT.mc_id=tmgspk_listfour_1468_AmjYTy06twBg&utm_source=tmgspk&utm_medium=listfour&utm_content=1468&utm_campaign=tmgspk_listfour_1468_AmjYTy06twBg
 
 


عدد التعليقات 18
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كلاي ليس منهم
Hamorabi1 - GMT الإثنين 12 سبتمبر 2016 09:15
الملاكم كلاي ليس منهم ولم يعمل اي شيء للتاريخ, رفض الجندية لأنه جبان كان خائفا رعديدا وتبين أخيرا بأنه كان يرشي الملاكمون لعطوه الفوز أنا أمريكي ولا أفتخر به
2. اين اسم محمد بن عبدالله صلوات الله عليه وسلم
كردي حر - GMT الإثنين 12 سبتمبر 2016 10:42
وماذا عن محمد بن عبدالله صلوات الله عليه و الراشدين و عمر بن عبدالعزيز
3. الترفيه الفضائحي لا ينهزم
محمد الشعري - GMT الإثنين 12 سبتمبر 2016 10:52
قرأت هذا المقال بإنتباه لأني أعتقد إعتقادا يزداد تدعيما و رسوخا يوما بعد يوم أن العالم مليء بأشخاص ذوي أخلاق راقية و كفاءات عالية في مختلف المجالات و الوظائف و أن قوانين الصحة العقلية قد محت وجودهم و أزالتهم إجتماعيا و سياسيا . فبإمكان أية مجموعة القضاء على أي شخص إذا وقع إلصاق به صفات مخزية أو إذا وقع توريطه في فضائح أو تجنينه أو السيطرة عليه بما يحوله في نظر عامة الناس إلى خزي أو إلى مسخرة فينتهي محتقرا و منبوذا و ملعونا من الجميع . إن هذه هي التسلية الشعبوية التي أراها و ألاحظها يوميا بشكل مباشر منذ أعوام طويلة جدا . إنها ترفيه لا يمكن الحد منه أو منعه لأن فئات إجتماعية كبيرة جدا تتشبث به و تدافع عنه و تعتبره في الآن ذاته متعة إنتقامية و لعبة ماخورية و سلطة مخابراتية و سرا ميتافيزيقيا . هذا ما أراه و ألاحظه شخصيا منذ بداية سنة 1994 . و لدي يقين أن غيري يعرف أكثر بكثير جدا مما أعرف عن هذه المسألة . فأنا لست سياسيا و لا مثقفا و علاقاتي الإجتماعية ضئيلة و شبه منعدمة . لهذا فإن ما قد يطلع عليه المتخصصون في أيام قليلة قد يتجاوز بكثير كل ما يمكن أن أطلع عليه أنا طيلة حياتي كأحد عامة الناس البسطاء . أتمنى أن تدرك الشعوب أن الإحترام أكثر جدوى من الترفيه الماخوري . لكن أعرف أن هذه الأمنية فاشلة لأنها لا تعجب الفئات المتشبثة بالتسلية الفضائحية .
4. عربي انا
ساميه الحلبيه - GMT الإثنين 12 سبتمبر 2016 14:46
لقد نسيتي عبد الناصر و عرفات و بشار الاسد
5. ماهكذا تورد الابل يا الا
.زهير حسن - GMT الإثنين 12 سبتمبر 2016 17:48
دخلت الصفحة الخبرية لاتعرف على من هم العشرة اللذين تحدوا الظلم وكنت اتوقع فعلا اني ساجد حقيقة صادقة للعنوان المرفوع فيما لو استثنينا نلسن ماندلا وسبارتكوس ان صحت الاخبار عنه والا البقية لا يصلوا لقمة وعظمة العنوان المرفوع وخصوصا لما يصل بالامر الى مجرم مثل تشرشل وامثاله ليدخلوا ضمن المقولة من تحدوا الظلم في حين هم الظلمة كنت اتوقع ان يتم ذكر الامام الحسين عليه او زيد بن علي طالما حلق فكر الكاتب للموضوع الى ما قبل الميلادووصل الى سبارتكوس محرر العبيد فلا ادري اين هم العظماء الذين حقا تحدوا الظلم من امة محمد صلى الله عليو اله وسلم والذين وقفوا بوجه الظلم والظلمة والطغات من الحكام الذين تسلطوا على رقاب الامة الاسلامية والموجع اكثر ان ياتي احدهم في التعليقات ويطالب بان يكون عبد الناصر وبشار الاسد من الذين تحدوا لوظلم و حينها على اثرها عرفت جيدا لماذا ترتفع وتنموا اخشاب اشجار مثل هذه الاقلام الرخيصة طالما هناك جهلة هناك من يكتب لهم عيد اضحى مبارك
6. ومن انت
الباتيفي - GMT الإثنين 12 سبتمبر 2016 18:00
انت لا شئ مقابل الملاكم المسلم الامريكي محمد علي كلاي كل امريكا وقفت احتراما وتقديرا له الا المتطفلون الذين يعيشون بينهم ويعتبرون انفسهم امريكيين ولو علم الامريكيون بك لو كنت اصلا تحمل جنسيه امريكيه لطردوك وارجعوك موطنك الاصلي
7. كفو والله ياباتيفي
الله أكبر ولله الحمد - GMT الثلاثاء 13 سبتمبر 2016 02:41
كفيت ووفيت وجزاؤك على الله ، هذا الحمورابي والفول وخوليو وبقية عصابتهم هم في الحقيقة يستغلون مساحة الحرية الممنوحة للجميع ففي إيلاف لكي ينفسوا عن غليل أحقادهم وعنصريتهم البغيضة ولايعرفون سوى الكراهية. قاتلهم الله ثم قاتلهم الله
8. غاندي
Roni - GMT الثلاثاء 13 سبتمبر 2016 06:34
معظم من تم الحديث عنهم غربيون او اوربيون ما عدا كلاي و نلسون مانديلا, مع ان الامثلة من العالم كثيرة جدا, فمثلا القائمة ستكون اكثر انصافا لو كان اسم غاندي ايضاً بينهم.
9. عربيه انا
ساميه الحلبيه - GMT الثلاثاء 13 سبتمبر 2016 10:12
اللائحة تطول.......صدام حسين و اوجلان.....و القذافي....و غيرهم من زعماء عرب و كرد
10. ومن أنت
Hamorabi1 - GMT الثلاثاء 13 سبتمبر 2016 10:23
ومن أنت يا باتيقي اجتمعت الشتائم في صدرك من أجل كلاي الجبان الذي أسلم وهو ليس مسلم لكنه أسلم من أجل 10 مليون دولار اشترته بها السعودية , رفض الجندية هذه خيانة لأنه كان خائفا وباعترافه, أما جنسيتي الامريكية فهي بعيدة عن يدك تبا لك.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أول رئيس عراقي يتجول في مكان عام في العاصمة منذ 2003
  2. مولر لن يطيح بترمب… وتقريره قد لا يرى النور أبدًا!
  3. حملة دولية لإنقاذ 2320 إيرانيًا من الإعدام
  4. الكرملين: ملفات مهمة أمام
  5. بريطانيا تفرج عن داعية الكراهية أنجم تشودري
  6. تركيا: لم نقدم تسجيلات صوتية لأي طرف حول خاشقجي
  7. بوتين: نرفض «تخريب العلاقة مع الرياض»
  8. إيران وروسيا
  9. صدامٌ في أميركا بين الأمن القومي والأمن الداخلي
  10. العبادي يعلن عدم اعتزاله السياسة وتشكيل قوة ثالثة مدنية لا طائفية
  11. بومبيو: السعودية شريك استراتيجي وحاضنة الحرمين
  12. سابقة في البرلمان البريطاني: نائبان يعجزان عن التفاهم بالانكليزية!
  13. الحكومة المغربية تستعد لخوصصة مقاولات عمومية
  14. بالصور: فيضانات قوية تقتل 5 أشخاص في تونس
  15. الملك سلمان يعزي الرئيس السوداني في وفاة سوار الذهب
  16. 4 زعماء في خلوة لاحتساء الجعة... لِم لا !؟
في أخبار