قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تجري شركة وارنر بروز التي أُنتجت افلام هاري بوتر في استوديوهاتها محادثات لتحويل حملة الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي الى فيلم.&

وقال آندي ويغمور المتحدث باسم رجل الأعمال آرون بانكس الذي يُقال انه اشترى بريكسيت بملايينه ان منتجين كباراً في هوليوود اتصلوا لشراء حقوق مذكرات بانكس عن بريكسيت. &وكان بانكس تبرع بمليون جنيه استرليني لحزب الاستقلال البريطاني المعادي للاتحاد الاوروبي والمهاجرين وأنفق 7.5 ملايين جنيه استرليني لتمويل معسكر بريكسيت خلال الحملة التي سبقت الاستفتاء. &

واكد ويغمور لصحيفة الديلي تلغراف ان ممثلين عن شركة وارنر بروز ارادوا لقاء بانكس ونايجل فاراج زعيم حزب الاستقلال البريطاني السابق حين يزوران الولايات المتحدة لحضور مراسم تنصيب دونالد ترامب في 20 يناير . &

وتروي مذكرات بانكس الذي كان بائع بوليصات تأمين على السيارات صعود نجمه بعد ان قرر تمويل حملة بريكسيت بملايين الجنيهات الاسترلينية. &

واثارت حملة بانكس استياء كثيرين، من فكتوريا بيكهام زوجة نجم منتخب انكلترا السابق الى وكالة الفضاء الاميركية واثار دهشة العديد من النواب المحافظين بمناوراته وبهلونياته السياسية. &

وقال ويغمور ان هوليوود لا تحتاج الى استكمال المذكرات بمزيد من البحث لأن الكتاب نفسه اقرب الى السيناريو وبالتالي فان نصف العمل سيكون جاهزا للمنتجين. &

وانتقد زعيم حزب الديمقراطيين الاحرار تيم فارون في كلمة بمناسبة العام الجديد فكرة نقل بريكسيت الى الشاشة الفضية. &وقال ان المنتجين السينمائيين في هوليوود لا شك كانوا مخمورين خلال اعياد الميلاد والسنة الجديدة بحيث يعتقدون ان تحويل بريكسيت الى فيلم فكرة جيدة. &

وتوقع فارون ان يكون بريكسيت فيلماً من افلام الرعب الفاشلة فيما رفض متحدث باسم استوديوهات وارنر بروز التعليق.&