bbc arabic
: آخر تحديث

الأسد: الحكومة مستعدة للتفاوض "على كل شيء"

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن حكومته مستعدة للتفاوض "على كل شيء" في محادثات السلام المقترحة في كازاخستان، لكنه أضاف أنه لم يتضح بعد من سيمثل المعارضة فيها ولم يحدد لها موعد.

وأشار الأسد إلى أن وقف إطلاق النار - الذي توسطت فيه تركيا وروسيا قبل إجراء المحادثات - تعرض للانتهاك، وأن دور الجيش هو استعادة "كل شبر من الأرض السورية"، بما في ذلك منطقة قرب دمشق يسيطر فيها مسلحو المعارضة على المصدر الرئيسي الذي يزود العاصمة السورية بالمياه.

وقد أدلى الأسد بهذه التصريحات لوسائل إعلام فرنسية ونشرتها الوكالة العربية السورية للأنباء، سانا.

وكانت روسيا قد قالت الشهر الماضي إنها اتفقت مع الأسد وإيران وتركيا على أن تكون آستانة، عاصمة كازاخستان، هي مكان إجراء محادثات سلام جديدة بعد أن مني مسلحو المعارضة بأكبر هزائمهم في الحرب، وإخراجهم من شرق حلب.

صورة لأفراد من مسلحي المعارضة

بعض الجماعات المعارضة جمدت مشاركتها في محادثات آستانة المقررة

 

وتوسطت روسيا، حليف سوريا، وتركيا، الراعي لبعض فصائل المعارضة السورية، في الهدنة من أجل إحياء العملية الدبلوماسية، غير أن الأطراف المتحاربة تتبادل الاتهامات بارتكاب كثير من الانتهاكات.

وقال الأسد إن وفد الحكومة مستعد للذهاب إلى آستانة "عندما يحدد وقت المؤتمر".

وقال في رده على سؤال حول إن كانت المحادثات ستشمل وضعه رئيسا "نحن مستعدون للتفاوض على كل شيء".

ثم أضاف "لكن منصبي مرتبط بالدستور. والدستور واضح جدا حول الآلية التي يتم بموجبها وصول الرئيس إلى السلطة أو ذهابه، وبالتالي إذا أرادوا مناقشة هذه النقطة فعليهم مناقشة الدستور."

وأشار إلى أن أي أمر دستوري يجب طرحة في استفتاء، وأن الأمر يرجع إلى الشعب السوري في انتخاب الرئيس.

الدستور واضح جدا حول الآلية التي يتم بموجبها وصول الرئيس إلى السلطة أو ذهابه، وبالتالي إذا أرادوا مناقشة هذه النقطة فعليهم مناقشة الدستور

وتساءل الأسد عمن سيمثل الطرف الآخر، وهل ستكون هناك معارضة سورية حقيقية؟ 

وكانت جماعات المعارضة التي تنشط تحت لواء الجيش السوري الحر قد أعلنت في وقت سابق تجميد مشاركتها في أي محادثات محتملة في آستانة، بسبب انتهاكات وقف إطلاق النار خاصة في وادي بردى قرب دمشق.

سفينة حربية روسية

روسيا بدأت تقليص وجودها العسكري في سوريا

 

ويحاول الجيش السوري وحلفاؤه استعادة السيطرة على وادي بردى حيث يوجد المصدر الرئيسي للمياه لدمشق. وقد فشل مسلحو المعارضة والحكومة في مطلع الأسبوع في الاتفاق على خطة لإصلاح الينابيع، وتصاعدت الضربات الجوية على المنطقة الأحد.

وقال الأسد إن منطقة وادي بردى تقع تحت سيطرة مسلحين لا يشملهم وقف إطلاق النار، و"دور الجيش السوري هو تحرير تلك المنطقة لمنع أولئك الإرهابيين من استخدام المياه لخنق العاصمة."

وتنفي جماعات المعارضة أن تكون جبهة فتح الشام - التي كانت تعرف من قبل باسم جبهة النصرة - تسيطر على منطقة وادي بردى.

مهمتنا طبقا للدستور والقوانين أن نحرر كل شبر من الأرض السورية

وأكد الرئيس السوري أن الحكومة تخطط لاستعادة مدينة الرقة من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، قائلا: "مهمتنا طبقا للدستور والقوانين أن نحرر كل شبر من الأرض السورية، ... هذا أمر عسكري يرتبط بالتخطيط العسكري والأولويات العسكرية."

وتدعم الولايات المتحدة حاليا تحالفا لمقاتلين بينهم وحدات حماية الشعب الكردية في حملة تهدف لاستعادة مدينة الرقة.

bbc article

عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. وهل بشار يملك
JALAL UK - GMT الإثنين 09 يناير 2017 16:07
وهل بشار الأرهابي يملك أي شيئ في سورية حتى يتفاوض عليه فهو مجرد دمية بيد المجوسي الأيراني والروسي فهو فاقد للشرعية وفقد الجيش وفقد القرار السياسي والسيادة الوطنية وأبسط مثال فقد طبل أعلام بشار الدنيا بأنه سيلقي خطاب النصر بحلب ولكن بوط طين منعه من ذلك وهذا أبسط مثال أنه لم يعد يملك شيئ
2. انشالله
jj - GMT الإثنين 09 يناير 2017 16:40
ما بتشوف الهم .. قلت لها مكسَّر تكسير ما بمشي هيك مشاوير قالت لي اسمع مني وروح واللي بده يصير يصير عشت كتير وشفت كتير وغيرك ما حبيت ...
3. نصيحة الى الاسد
زعبوطو - GMT الإثنين 09 يناير 2017 19:05
انصح الاسد ان يدمر بقايا داعش وكل الجبهات الداعشية ولا يتفاوض مع الارهابيين وخاصة من الشيعة او السنة .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب قد ينتقل من البيت الأبيض إلى السجن
  2. نوبل السلام تكرّم ناديا مراد ودينيس موكويغي
  3. قادة العراق: النصر على داعش لن يكتمل بدون الإعمار وإنهاء الفساد
  4. هذا ما أنجزته بريطانيا لسلام في اليمن!
  5. ميركل تخلق الحدث في مراكش .. بعد زيارتها لجامع الفنا
  6. تشكيل الحكومة اللبنانية راوح مكانك ... لكل تلك الأسباب
  7. محكمة العدل الأوروبية: لبريطانيا الحق في التراجع عن بريكست أحاديًا
  8. تخوف جمهوري من
  9. العراق يعطل محتفلًا بذكرى هزيمته لداعش وفاتحًا الخضراء
  10. توجيه الاتهام رسميًا لكارلوس غصن واستمرار توقيفه بتهمة إضافية
  11. روسيا ثاني أكبر دولة منتجة للأسلحة بعد الولايات المتحدة
  12. مرشح ترمب لكبار موظفي البيت الأبيض ينوي ترك الإدارة
  13. طفلة سورية معوقة تستبدل المعلبات الفارغة بأطراف اصطناعية
  14. سياسيون وأكاديميون يناقشون نزاع الصحراء بعد لقاء جنيف
  15. ماكرون يخاطب الأمة الاثنين
  16. اليونيسف تعمم بيانات مثيرة للقلق حول أوضاع اليافعين اللاجئين والمهاجرين
في أخبار