قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: وافقت بلدية القدس الاحد على منح الضوء الاخضر لبناء 566 وحدة سكنية في ثلاثة احياء استيطانية في الجزء الشرقي المحتل من المدينة، بحسب ما اعلن مسؤول في البلدية.

وبعد يومين على تولي دونالد ترامب الرئاسة في الولايات المتحدة، قال نائب رئيس بلدية القدس مئير ترجمان الذي يترأس لجنة التخطيط والبناء، لوكالة فرانس برس ان تراخيص بناء هذه الوحدات تم تجميدها اواخر ديسمبر الماضي بطلب من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في انتظار تنصيب ترامب.

وبحسب ترجمان، سيتم بناء هذه الوحدات في احياء بسغات زئيف ورموت ورمات شلومو الاستيطانية. وقال ان "قواعد اللعبة تغيرت مع وصول دونالد ترامب الى السلطة. لم تعد ايدينا مقيدة مثلما كانت عليه وقت باراك اوباما".

واضاف "هذه الوحدات ال 566 ليست سوى البداية. لدينا خطط لبناء 11 الف وحدة بانتظار التراخيص" في احياء استيطانية في القدس الشرقية. وكان مجلس الامن الدولي تبنى الشهر الماضي في اخر ايام ادارة اوباما قرارا يطالب اسرائيل بوقف الاستيطان فورا بتاييد 14 من الدول الاعضاء وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت.

وللمرة الاولى منذ 1979، لم تستخدم الولايات المتحدة حق النقض ضد مشروع قرار حول الاستيطان فيما كانت تساند حليفتها دائما في هذا الملف الحساس جدا.

والقدس في صلب النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين. وقد احتلت اسرائيل القدس الشرقية وضمتها عام 1967 ثم اعلنت العام 1980 القدس برمتها "عاصمة ابدية" في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة.

ويرغب الفلسطينيون في ان تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم العتيدة. ويعتبر المجتمع الدولي جميع المستوطنات غير قانونية، سواء اقيمت بموافقة الحكومة الاسرائيلية ام لا، وانها تشكل عقبة كبيرة امام تحقيق السلام.

ويعيش اكثر من مئتي الف اسرائيلي الى جانب 300 الف فلسطيني في القدس الشرقية.