: آخر تحديث

رئيس كاتالونيا يعلن الثلاثاء خيار المنطقة في جلسة للبرلمان

برشلونة: تقترب اسبانيا من المجهول الثلاثاء مع اعلان استقلال محتمل لكاتالونيا احدى اغنى مناطق البلاد يمكن ان يفاقم التوتر مع مدريد وتثير تبعاته التي لا يمكن التكهن بها قلق اوروبا.

وسيحدد مصير هذه المنطقة التي تعادل في مساحتها بلجيكا وتضم 7,5 ملايين نسمة مساء الثلاثاء في خطاب يلقيه رئيسها الانفصالي كارليس بوتشيمون تحت انظار اوروبا التي يهزها اصلا بريكست.

ولم يعد لدى الكاتالونيين المنقسمين الى معسكرين متساويين بشأن الانفصال سوى سؤال واحد: هل سيعلن بوتشيمون استقلال المنطقة من جانب واحد كما يهدد، ام انه سيبطىء مسيرته او يتراجع؟

وسيرد هذا الصحافي السابق البالغ من العمر 54 عاما والاستقلالي منذ ان كان شابا، على هذا السؤال امام برلمان كاتالونيا عند الساعة 18,00 (16,00 ت غ) في جلسة سيتحدث فيها عن نتائج الاستفتاء غير القانوني على الاستقلال الذي جرى في الاول من تشرين الاول/اكتوبر.

ويتعلق برنامج اعمال الجلسة الرسمي "بالوضع السياسي" بعد "الاستفتاء" الذي يؤكد الاستقلاليون انهم فازوا بتسعين بالمئة فيه وان نسبة المشاركة فيه بلغت 43 بالمئة.

وقد يختار بوتشيمون "اعلان استقلال مؤجل" او يكتفي باعلان رمزي يؤكد ان الحوار ملح ويبدأ العملية على مراحل.

وذكرت وسائل اعلام اسبانية ان بوتشيمون كتب واعاد صياغة خطابه طوال نهار الاثنين، محاطا بمستشاريه ومترددا بين انصار الرحيل بلا تردد والذين يخشون ان يكون العلاج، اي الاستقلال، اسوأ من العلة نفسها وهي وصاية مدريد.

وهتف مئات الآلاف من الكاتالونيين المعارضين للاستقلال في تظاهرة كبيرة الاحد "كفى!".

وهذه الكلمة استخدمتها ابيضا اكبر منظمة لارباب العمل "فومنت ديل تريبال" بعدما قررت خمس او ست شركات كاتالونية مدرجة في مؤشر الاسهم في البورصة، نقل مقرها الى خارج المنطقة.

لكن معسكره شجعه على المضي قدما في خطته بتظاهرة كبيرة مقررة في محيط البرلمان.

وفي مدريد حذر رئيس الحكومة المحافظ ماريانو راخوي من ان اعلان استقلال احادي يمكن ان يدفعه الى تعليق الحكم الذاتي الذي تتمتع به المنطقة وهو اجراء لم يطبق يوما في هذه المملكة البرلمانية التي تتمتع بحكم لا مركزي واسع.

وهو يملك ادوات اخرى بما انه سيطر على مالية المنطقة في ايلول/سبتمبر. ويمكنه ايضا فرض حالة طوارىء مخففة تسمح له بالتحرك بمراسيم.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لندن مصدومة من حكم الإمارات ضد هيدجيز
  2. ترمب يشكر السعودية على انخفاض أسعار النفط
  3. ملفات المنطقة حاضرة في زيارة محمد بن زايد إلى فرنسا
  4. مواوا كوني ومنحوتاتها التي تخطّت المحرّمات
  5. غريفيث يبحث في صنعاء فرص عقد مفاوضات سلام
  6. المغرب يطلق القمر الصناعي
  7. اتصالات غربية لحل عقدة تشكيل الحكومة في لبنان
  8. هل حاولت موسكو إنقاذ إيران؟
  9. هكذا دجّنت الصين شركات الانترنت!
  10. هل تنتزع إيفانكا لقب
  11. واشنطن تقر بالتجسس على
  12. الانتربول يعلن انتخاب الكوري الجنوبي كيم جونغ رئيسًا له
  13. ترمب قد يحضر للمرة الأولى عشاء جمعية صحافيي البيت الأبيض
  14. صحيفة يابانية: طوكيو تسعى إلى مقاضاة مجموعة نيسان أيضًا
  15. تمديد الحجز الاحتياطي لكارلوس غصن عشرة أيام
  16. ماي تزور بروكسل لتسوية النقاط العالقة في اتفاق بريكست
في أخبار