: آخر تحديث
أكدت أن انتشارها يخالف اتفاق أستانة

دمشق تطالب بخروج القوات التركية فورًا من إدلب

طالبت دمشق السبت بخروج القوات التركية "فورًا" من محافظة إدلب في شمال غرب البلاد، مؤكدة أن انتشارها لا يمت بصلة إلى اتفاق خفض التوتر الذي تم التوصل إليه في مباحثات أستانة، وفق ما نقل الإعلام الرسمي عن وزارة الخارجية السورية.

إيلاف - متابعة: قال مصدر في وزارة الخارجية، بحسب ما أوردت وكالة أنباء "سانا"، "تطالب الجمهورية العربية السورية بخروج القوات التركية من الأراضي السورية فورًا ومن دون أي شروط"، واصفًا الانتشار التركي في محافظة إدلب مساء الخميس بـ"العدوان السافر". 

ضرب للتفاهم
واعتبر المصدر أن "لا علاقة له من قريب أو بعيد بالتفاهمات التي تمت بين الدول الضامنة في عملية أستانة، بل يشكل مخالفة لهذه التفاهمات وخروجًا عنها (...) وعلى النظام التركي التقيد بما تم الاتفاق عليه في أستانة".

تشكل محافظة إدلب (شمال غرب) واحدة من أربع مناطق سورية تم التوصل فيها إلى اتفاق خفض توتر في مايو في إطار محادثات أستانة، برعاية كل من روسيا وإيران، حليفتي دمشق وتركيا الداعمة للمعارضة. يستثني الاتفاق بشكل رئيس تنظيم داعش وهيئة تحرير الشام، التي تعد جبهة النصرة سابقًا أبرز مكوناتها، والتي تسيطر على الجزء الأكبر من إدلب.

وينص اتفاق خفض التوتر على وقف الأعمال القتالية، بما فيها الغارات الجوية، إضافة إلى نشر قوات شرطة تركية وإيرانية وروسية لمراقبة تطبيق الاتفاق. 

وبدأ الجيش التركي الخميس، وفق أنقرة، نشر قواته في محافظة إدلب في إطار بدء إقامة منطقة خفض توتر. وقالت هيئة الأركان التركية في بيان الجمعة "بدأنا (الخميس) 12 تشرين أكتوبر أعمال إقامة مراكز مراقبة". بعيد ذلك، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن "ليس من حق أحد التشكيك" في هذا الإجراء.

أنقرة: ضمن الاتفاق
وأوردت وسائل الإعلام التركية أن الاتفاق ينص على أن تقيم تركيا 14 مركز مراقبة في محافظة إدلب سينشر فيها ما مجمله 500 جندي.

ودخل صباح السبت رتلًا جديدًا من الآليات العسكرية التركية إلى محافظة إدلب، وفق ما أفاد مراسل فرانس برس والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويعد الانتشار التركي في إدلب أكبر عملية عسكرية لأنقرة في سوريا منذ انتهاء عملية أخرى عبر الحدود نفذتها في العام الماضي واستهدفت في الوقت نفسه تنظيم داعش، ووحدات حماية الشعب الكردية. وتحدثت تقارير أيضًا عن احتمال إقدام فصائل مقاتلة سورية بدعم من تركيا على مهاجمة هيئة تحرير الشام في إدلب.


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الشعب والجيش لتحيا سوريا
أبو:شيليا - GMT السبت 14 أكتوبر 2017 21:18
على الشعب السوري أن ينتفض ضد الدواعش والأتراك وكل من حمل السلاح ضد الجيش السوري دون إستثناء
2. سيادة مسخرة
فول على طول - GMT السبت 14 أكتوبر 2017 21:51
أصبح سيادة الرئيس مسخرة البطه
3. وأسفاه يابلدي ...
سامية الشاميه - GMT السبت 14 أكتوبر 2017 22:29
وأسفاه يابلدي ... في شرقك يصول ويجول شذاذ آفاق طائفيون من أيران والعراق وباكستان وأفغانستان ... في غربك جيش الاحتلال البوتيني الروسي .... في شمالك الجيش التركي وفي الجزيرة الجيش الأمريكي مع عصابات الأكراد وفي الجنوب الجيش الحر والجيش الأمريكي ... وحزب االله استباح أرضك وإسرائيل تقصف حين يحلو لها ... والعالم يتفرج كيف يذبح مهد الحضارات ... وفي وكر ما يختبيء صعلوك لا زال يسمي نفسه رئيساً. وأسفاه ياشام
4. المسخرة الكبرى:
سامية الشاميه - GMT السبت 14 أكتوبر 2017 22:31
المسخرة الكبرى: الروس يقصفون المدن والبلدات السورية ويقتلون مواطنين سوريين ... الأمريكان يفعلون الشيء نفسه ... الفرنسيين يشاركون في القصف ... البريطانيون أيضاً وحتى البولنديون يشاركون ... الأيرانيون يقتلون ويحتلون ... حزب اللآت يقتل بأسم الدين ... قوات من كوريا الشمالية تقتل السوريين ... ميليشيات طائفية عراقية ... ميليشيات طائفية أفغانية ... مرتزقة من الشيشان وحتى من الصين تقتل بأسم روسيا وأيران ... الأتراك يقصفون ويجتاحون الأراضي السورية ... أمريكا أنشأت قواعد لها على أراضٍ سوريةٍ ... بريطانيا أدخلت جنودها على أراضي سوريا ... السعودية تمد الثوار وربما ستقصف ... نسينا أسرائيل حيث تقصف وتدمر حيثما تشاء منذ ٤٦ سنة ــــــ ولكن أنتبه أيها السوري فمازال لديك في القصر صعلوك سافل يسمي نفسه رئيس.
5. هل يعتبر هذا استعمار
صالح - GMT الأحد 15 أكتوبر 2017 04:09
عندما تدخل قوات دزلة ما دولة اخرى يعتبر هذا احتلال . فهل يمكننا القول ان الاستعمار التركي في سوريا والعراق؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل تساهم زيارة ماكرون إلى لبنان في حلحلة عقد تأليف الحكومة؟
  2. كوريا الشمالية ستغلق نهائيًا موقع التجارب الصاروخية
  3. ماتيس: باق في منصبي وزيرًا للدفاع
  4. الغموض يلف قضية اختفاء أشهر ممثلة في الصين
  5. هل باتت أيام الأسد معدودة؟
  6. السعودية تدعو للتكاتف الدولي لمواجهة
  7. نتانياهو يعزي بوتين متوعدًا طهران ودمشق
  8. الطب الجينومي يحل ألغازًا مرضية
  9. قادة أقدم حزب شيعي حكم العراق 13 عامًا يرسمون نهايته
  10. بوتين: ظروف عرضية ومأساوية وراء إسقاط الطائرة
  11. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  12. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  13. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  14. موسكو في فوضى و
  15. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  16. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
في أخبار