: آخر تحديث
وزير الداخلية العراقي يجري في لندن مباحثات أمنية

اتفاق بإقامة اقليم جديد في كردستان سهّل دخول كركوك

بدأت تظهر تدريجيًا معلومات عن تفاصيل الساعات التي أعقبت سيطرة القوات العراقية على كركوك في وقت قصير، حيث كشف مسؤول كردي أن ذلك تم إثر اتفاق بين القائد الميداني للحشد الشعبي هادي العامري وقائد لقوات البيشمركة هو بافل طالباني باشراف حيدر العبادي وقاسم سليماني.. فيما بدأ وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي اليوم مباحثات أمنية في لندن.

إيلاف من لندن: قال النائب عن كتلة التغيير في البرلمان العراقي مسعود حيدر إن دخول القوات العراقية السهل إلى كركوك جاء إثر اتفاق أُبرم بين بافل طالباني قائد قوات البيشمركة في كركوك، وهو نجل جلال طالباني الرئيس العراقي الراحل زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني سابقا، والقائد الميداني للحشد الشعبي هادي العامري.

وأشار إلى أنّ "الاتفاق الذي أُبرم بين بافل طالباني وهادي العامري عقب إجراء استفتاء انفصال اقليم كردستان في 25 سبتمبر الماضي كان بإشراف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ويتكون من 9 نقاط.

وتضمن الاتفاق عودة القوات العراقية إلى مناطق ما قبل عام 2014 حين احتلها تنظيم داعش وإنشاء إقليم جديد من ثلاث محافظات هي "السليمانية، كركوك، وحلبجة"، وتشكيل حكومة في الإقليم الجديد كما نقلت عنه وكالة "روداوو"الكردية المقربة من الاتحاد الوطني في تقرير اليوم اطلعت عليه "إيلاف"، موضحة ان النقاط التسع التي ضمها الاتفاق الذي أُبرم بين بافل طالباني وهادي العامري تضمنت:

1- تمركز القوات العراقية في المناطق الكردستانية الواقعة خارج إدارة إقليم كردستان وسحب قوات البيشمركة من تلك المناطق.

2- تسليم 17 وحدة إدارية من أقضية ونواحي كركوك للسلطة الاتحادية، والتي تديرها حكومة إقليم كردستان منذ عام 2014، وإذا لم يتم تسليمها فستطالب بغداد بـ11 وحدة إدارية أخرى من التي تديرها حكومة الإقليم منذ عام 2003 ليصبح عدد الوحدات الإدارية 28 وحدة إدارية.

3- تشكيل إدارة مشتركة لمركز محافظة كركوك بحيث يُخصص 15 حياً للاكراد و25 حياً للمكونات الأخرى وذلك لمدة 6 أشهر.

4- المناطق الاستراتيجية في كركوك ستكون خاضعة لإدارة الحكومة العراقية مثل قاعدة كيوان والمطار وآبار النفط.

5- إعادة حركة الملاحة الجوية إلى مطار السليمانية.

6 - دفع رواتب موظفي السليمانية وكركوك من قبل الحكومة العراقية.

7- دفع رواتب قوات البيشمركة داخل السليمانية وفقاً للقائمة التي أعدها بافل طالباني.

8- إنشاء إقليم "السليمانية-كركوك-حلبجة".

9- تشكيل حكومة للإقليم الجديد.

وعلى صعيد تبادل الاتهامات بين الحزبين الكرديين الرئيسيين واتهام حزب بارزاني لمسؤولي الاتحاد بالخيانة، فقد هاجم قائد جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان لاهور طالباني مسعود بارزاني ووصفه برئيس الاقليم المنتهية ولايته مؤكدًا أنه لن يتم دفع ابناء الكرد للموت من أجل كرسي بارزاني.

وقال طالباني في مؤتمر صحافي، إنه "من الآن لن ندفع بأبنائنا للموت في سبيل كرسي مسعود البارزاني المنتهية ولايته". واضاف قائلاً "بينما كنا منشغلين بحماية الشعب الكردي، فإن البارزاني كان منشغلاً بسرقة النفط وتعزيز نفوذه". 

وتعقيبًا على مشاركة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني في هذا الاتفاق، فقد نفى مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي أكبر ولايتي، وجود أي دور لإيران في عملية فرض الامن في محافظة كركوك من قبل القوات الاتحادية العراقية.

وقال ولايتي في تصريح صحافي اليوم نقلته وكالة "مهر" الإيرانية، إن الجيش العراقي يتميز بالكفاءة وقد اثبت ذلك في محاربة داعش. واضاف أن "إيران لم يكن لها أي دور في عمليات كركوك، وان معظم اكراد العراق يعارضون طموحات رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني".

وقال: "رأينا ان هذه المنطقة عادت إلى سيطرة حكومة بغداد بدون اشتباكات تقريباً وان على بارزاني ان يقر بانه أخطأ وان يسعى إلى تصحيح خطأه". وكانت البيشمركة الكردية قد اتهمت أمس الحرس الثوري الايراني بقيادة العمليات العسكرية في كركوك.

مباحثات أمنية عراقية بريطانية

بدأ وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي اليوم مباحثات أمنية في لندن التي وصلها مساء أمس الإثنين.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن زيارة الاعرجي تعد جزءاً من التعاون الثنائي بين العراق والمملكة المتحدة في الحرب ضد داعش والارهاب الدولي.. موضحة أن الاعرجي سيجتمع مع نظيره البريطاني امبر رود ووزير الدفاع مايكل فالون ووزير الامن بن والاس ووزير الشرق الاوسط اليستير بيرت، بالاضافة إلى عدد من خبراء الامن الاخرين.

وأضافت أن المناقشات ستتركز على الحملة ضد داعش وإصلاح القطاع الأمني والهجرة.. وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية إن "المملكة المتحدة ملتزمة بدعم العراق لهزيمة داعش وتؤكد هذه الزيارة والبرنامج الرفيع المستوى عزمنا على مساعدة العراق على انهاء المهمة واستعادة الاستقرار".

وتشارك بريطانيا ضمن التحالف الدولي لمواجهة تنظيم داعش في العراق بقوات وخبراء عسكريين، فيما يقوم طيران السلاح الجوي البريطاني بغارات مستمرة ضد اهداف التنظيم وقواعده في العراق وسوريا.


عدد التعليقات 10
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. خونة
الشمري - GMT الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 11:00
وكذلك هناك نقطة مهمة في الاتفاق وهي ان هيرو ابراهيم احمد والدة بافل طلاباني ستتزوج هادي العامري
2. العار والشنار لكم
حسين موسى - GMT الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 11:02
ادعوا العبادي وانا اعرف انه خائن وهو حفيد ابن العلقمي الذي جلب الاعداء لذبح العراقيين وهو يتفق مع الاعداء تركيا وايران رغم ذلك ادعوه الى التوجه فورا الى سائر مناطق كردستان والسيطرة عليها...نحن في كردستان الغربية نندد ونشجب ونستنكر ونحقر كرد العراق في كركوك الذين هربوا كالجرزان امام عصابات الشيعة فالخزي والعار والشنار لكم ونحن نتبرا منكم . حتى داعش وهم بضع مئات قاوموا لسنوات وانتم هربتم كالجرزان الحقيرة فالخزي والعار والشنار لكم ونحن نتبرا منكم . فالخزي والعار والشنار لكم ونحن نتبرا منكم . فالخزي والعار والشنار لكم ونحن نتبرا منكم . يا عبادي مهمتك سهلة لقد هربوا من قدسهم كالجرزان امام عصابات الشيعة ففي ارربيل والسليمانية سيموتون ذعرا واخيرا شر البليية ما يضحك .....اقول كما جاء مسرحية سيد الشغال......يا شماتة ابلة ظاظا في .... ابلة ظاظا مين..????
3. تعليق
الشمري - GMT الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 12:00
خالف شروط النشر
4. للعراق النصر
عراقية - GMT الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 12:36
للعراق وحدة الأرض وللمواطنين من كل الاطياف حرية التعليق
5. العامري ومنظمة بدر حاربت
عراقي بصراحة - GMT الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 13:54
العراقيين وأعدمت الأسرى في خنادق أيرانية خلف الجبهات العراقية في الحرب العراقية الأيرانية , هذا الخائن لايمكن أن يمثل العراقيين لأن مصلحته الأولى والأخيرة هي أيران ولي الفقيه , وبافل طالاباني ( ) يمثل حزبه و(هو أيضا كالعامري وبقية أصحاب العمائم , وكمسعود له ثروة بمليارات الدولارات ) , من قوت الشعب ومن الفرهود الكردي حيث تم سرقة المصانع و الشركات وأسلحة ومعدات معسكرات الجيش العراقي المنهزم 2003 وكل صغيرة وكبيرة وبيع حتى أسلاك الكهرباء النحاسية لأيران الخميني , العامري و الطالاباني طيزين بفرد لباس ( مثل عراقي ) يتقاسمون ثروات العراق و السلطة كبقية الحثالات الفاسدة التي جائت على ظهر الدبابات الأمريكية !!!..
6. اذا عرف السبب بطل العجب
كندي - GMT الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 14:57
وهكذا بطل العجب والتعجب من انسحاب البيشمركة السريع وبدون اشتباك امام القوات العراقيه ، وتبين ان الموضوع ليس استعادة كركوك الى الدوله الاتحاديه وانما سحبها من تحت سلطة بارزاني ووضعها تحت سلطة طالباني ، هذا يفسر تماما لماذا انسحبت بيشمركة طالباني وسلمت مواقعها للقوات الاتحاديه ، الاتفاقيه بين الطالبانيين والعامري انشأت اقليم جديد ، اصبح في كردستان إقليمين بدلا عن اقليم ، اقليم البرزانيين وإقليم الطالبانيين ، اقليم برزاني صوت لصالح الانفصال ، فهل اقليم طالباني اليف ووحدوي ومخلص لوحدة العراق ؟ ام انه ينتظر ان تقوى شوكته ليعلن انفصاله ايضا ؟ اللعب اليوم على أوراق الخلاف بين الطالبانيين والبرزانيين ، هذا الخلاف كان موجودا منذ عشرات السنين وأثبت انه غير مجدي عندما يجد الجد ، اتفاقية عامري - طالباني سيكون مفيدا جداً لتوحيد كل الأكراد ، سيجبر برزاني على النظر للطالبانيين بالمساواة والاحترام وهذا سيقربهم من بعضهم كثيرا بعد ان كان ينظر اليهم كتابع او كلاعب ثانوي مما سبب أحقادا دفينه وخلافات ، اتفاق عامري - طالباني لم يحل مشكلة كركوك بل زادها تعقيدا ، انه مجرد مسكّن وقتي مرحلي ستتبعه آلام اشد وأقسى ، انه مجرد هروب الى الامام من مشكله واحده ليجد الهارب نفسه محصورا بمشاكل لا عد لها ولا حصر ولن يستطيع الخلاص منها ، انه مكسب شكلي مرحلي ستتبعه خسائر فادحة ، ومخطئ جداً من يظن ان الأكراد اغبياء .
7. العراق تقوده مجاميع من غير المتعلمين
خزعل - GMT الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 16:59
امثال هادي العامري والمدعو قاسم اعرجي وهم كانو عاطلون عن العمل فاعرجي كان يتسول في كراجات الكوت والعامري تفضل عليه الايرانبون واعطوه رتبة في الجيش الايراني عام ٨٠ لقتال صدام اي زمان زمان الشيخ من قيادة فيصل الاول الى قيادة العامري
8. اكراد الجوار
فيصل الثاني - GMT الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 17:00
على جميع الكراد من دول الجوار الذين جلبهم مسعود ليصطونو شمال العراق عليهم العودة حالا ل بلادهم وترك العراق للعراقيين
9. ارمينيا العظمى ارمينيا
الشرقية والغربية والصغرى - GMT الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 18:11
الموت لامبراطورية كردستان الفاشستية الداعشية عدوة ارمينيا واشور بانهزام البرزاني ماتت فكرة امبراطورية كردستان في ارمينيا واشور المحتلتين في شرق وجنوب تركيا وشمال العراق ارمينيا العظمى قادمة عاشت جمهورية ارمينيا الحرة المستقلة المتحدة باجزائها ارمينيا الشرقية والغربية والصغرى والجزيرة الارمنية والخليج الارمني والموت لمجرمي الابادة الارمنية والمسيحية 1878 - 1923 من اتراك وعملائهم المرتزقة الاكراد بندقية الايجار
10. اهل كركوك اشرف الكورد
زارا - GMT الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 19:33
من هرب؟ كورد كركوك؟؟!! كورد كركوك هربوا ولم يقاتلوا؟؟.!!! من ايت تأتي بمعلوماتك العظيمة هذه؟؟ كورد كركوك هم اهل الأستشهاد والتضحية دوما, كورد كركوك ليسوا فيهم من هو من المسؤولين الكبار في حزبي اليكيتي والبارتي, بل المسئولين الذين باعوا كركوك هم اهل السليمانية (هيرو وابنائها) ومن هولير ودهوك (مسعود و زمرته). اهل السليمانية من اجبن الناس ومستعدين للهرب دوما, ولكن لا نفط في السليمانية لذا لا صراع مهم عليها.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أبرز مسؤولة في الأمن القومي الأميركي تقع ضحية ميلانيا ترمب
  2. اجتماع غير مثمر لمجلس الأمن الدولي حول غزة
  3. هل سخر الجيش الفرنسي من ترامب؟
  4. معبر تندوف الجزائري يفشل في منافسة نظيره المغربي بالكركرات
  5. سعد الحريري: حزب الله يعرقل تشكيل حكومة لبنان
  6. المعارضة التركية تهاجم أردوغان بسبب ترفٍ في قصوره
  7. واشنطن تصنّف ابن حسن نصر الله
  8. ما سر العلاقة بين السمنة والإصابة بالسرطان؟
  9. واشنطن تصنف نجل الأمين العام لحزب الله
  10. الهاتف الذكي أداة أساسية غيّرت حياة كثيرين
  11. المراسلات الحربيات تربكهن حركة
  12. روسيا تدعم دورًا لسيف الإسلام بمستقبل ليبيا
  13. الحل في اليمن قاب قوسين أو أدنى!
  14. ترمب قد يقيل وزيرة الأمن الوطني هذا الأسبوع
  15. صالح إلى طهران وموقف العراق من العقوبات يتصدر المباحثات
في أخبار