: آخر تحديث
محاربة التنظيم شغلتها عن ملفات اساسية

هل تملك أميركا سياسية اقليمية بعد هزيمة داعش؟

واشنطن: مع سقوط الرقة، حققت واشنطن انتصارا في معركة حاسمة ضد تنظيم داعش هذا الاسبوع، لكن الاهتمام الذي توليه للجهاديين قد يكون شغلها عن ملفات اساسية اخرى وحرمها من رؤية اوسع في الشرق الاوسط.

وتعني خسارة التنظيم الجهادي لمعقله في شمال سوريا فعليا انتهاء "الخلافة" التي اعلنها في منطقة تمتد بين سوريا والعراق.

لكن التوتر الاخير والمفاجئ بين اثنين من حلفاء الولايات المتحدة -- الحكومة العراقية وكردستان العراق -- يبرز خطوط الانقسام في المنطقة.

وينتقد خبراء في واشنطن ميل الولايات المتحدة الى التركيز على معركتها ضد تنظيم داعش. وهم يرون ان النفوذ الاميركي في الشرق الاوسط قد يكون تأثر بذلك.

ويرى بعضهم مثل الدبلوماسي السابق جيم جيفري ان ايران وبعض اطراف المؤثرة الاخرى في المنطقة، وخلافا للولايات المتحدة، استبقت الضربات التالية.

وقال جيفري العضو في معهد واشنطن لدراسات الشرق الادنى هذا الاسبوع ان "حكومة الولايات المتحدة مهووسة بهذه المعركة" ضد تنظيم داعش.

واضاف "في خطبنا الموجهة الى الاكراد والى بغداد نقول +لدينا نقطة مشتركة هي المعركة ضد داعش+"، مشيرا الى ان هذا الخطاب كان "واقعيا جدا" و"مهما جدا" في 2014 و2015. وتابع "اليوم لا احد يهتم بذلك"، وذكر مصادر قلق اخرى في المنطقة.

واوضح جيفري ان تركيا تنظر الى الجنوب وتشعر بالقلق من النظام السوري بشار الاسد وروسيا وصعود حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي، اكبر حزب كردي في سوريا ساهم في سقوط الرقة. وتعتبر تركيا هذا الحزب وجناحه المسلح فرعا لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه انقرة وحلفاؤها الغربيون على انه "منظمة ارهابية".

وفي الوقت نفسه، تراقب اسرائيل بقلق حزب الله اللبناني الشيعي الذي تدعمه ايران. وهذا الحزب المنشغل حتى الآن بتقديم دعم الى نظام بشار الاسد، قد يشكل من جديد خطرا على الدولة العبرية.

 وقال لقمان فايلي في حوار نظمه مركز "جمعية الارث التركي" (تركيش هيريتيج اسوسييشن) الاربعاء ان تنظيم داعش ضعف في الواقع منذ خسارته مدينة الفلوجة في يوليو 2016، مؤكدا ضرورة توسيع الاولويات لتشمل ملفات اخرى.

السياسة الايرانية 

اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترمب مؤخرا سياسة جديدة لتطويق الطموحات الايرانية في المنطقة، تشكك جزئيا في الاتفاق النووي بين طهران والقوى الكبرى وتضعفه.

وبعد ايام، استعادت القوات العراقية مدينة كركوك التي كان الاكراد يسيطرون عليها منذ 2014. ورأى بعض الخبراء في ذلك مؤشرا الى تأثير طهران على حكومة بغداد، خصوصا عبر المجموعات المسلحة العراقية الشيعية.

وواجهت واشنطن موقفا مربكا عندما طلب منها تحديد موقفها من الاستفتاء على استقلال اكراد العراق.

وكانت واشنطن دعت رئيس كردستان العراق مسعود بارزاني الى ارجاء هذا الاقتراع الذي جرى في 25 سبتمبر وفاز فيه مؤيدو استقلال الاقليم.

من جهة اخرى، لعبت القوات الكردية دورا حاسما في بداية الحرب ضد تنظيم داعش في العراق. لكن القوات العراقية التي تقوم الولايات المتحدة بتدريبها وتقديم النصح لها، تعززت في السنوات الاخيرة.

وعندما بدأت حكومة بغداد بعد الاستفتاء عملية استعادة منطقة كركوك من الاكراد، اختار الاميركيون الحياد بين حليفيها، وهو موقف يعود بالفائدة على الحكومة العراقية.

 وينفي اقرب مستشاري ترمب ان تكون الولايات المتحدة تركز على حربها ضد الجهاديين فقط مشيرين خصوصا الى خطابه الاخير حول ايران.

فقد شدد مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) مايك بومبيو هذا الاسبوع على ان الولايات المتحدة تواصل من وجهة نظر استخبارية، مراقبة كل المنطقة. وقال "لم تغب عنا المخاطر الاخرى التي تواجهها الولايات المتحدة".

واضاف "نركز بالكامل على مهمتنا (مكافحة الارهاب) بشكل واسع وليس تنظيم داعش فقط".

 الا ان جيفري قال "هناك الايرانيون والاسد والروس.. الولايات المتحدة مرتبكة قليلا ومشكلتها هي معركتها ضد داعش". وعبر عن اسفه لان "ايران واصدقاءها لديهم خطة وهذا لا ينطبق على الولايات المتحدة".


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هزيمة داعش؟
جميل - GMT السبت 21 أكتوبر 2017 12:22
يشير المسلمون إلى عنف المسيحيين مستشهدين بالحروب الصليبية والفتوحات الاستعمارية وما يرتكبه بعض الخارجين عن المسيحية. إن ما يتجاهله دعاة الإسلام أن هذه جميعها لا صلة لها بالمسيح والإنجيل وأنها ضد ما علّم به المسيح . أما العنف أو القتال أو ما يسميه المسلمون الجهاد في سبيل الله فهو عنصر أساسي وجوهري في الدين الإسلامي وذلك ثابت في القرآن والحديث وحياة محمد والتاريخ الإسلامي. إن ما يفعله دعاة الإسلام وخاصة في الغرب لتغطية هذه الحقيقة هو أنهم يتجاهلون حقيقة يتفق عليها علماء المسلمين وهي حقيقة الناسخ والمنسوخ ومفادها أنه إذا خالفت آية لاحقة آية سابقة في الحُكم فإن الآية اللاحقة تنسخ أتوماتيكيا الآية السابقة. إن معظم الآيات التي تدعو إلى معاملة الآخرين باللين وعدم الاعتداء عليهم والتعرض لهم هي آيات مكية نزلت قبل أن تقوى شوكة محمد وسطوته. لكن هذه الآيات نسخت جميعها في ما يسمى بآية السيف وما تبعها من آيات أخرى تدعو المسلمين وتحرضهم على قتل جميع أعدائهم والفتك بهم والإستيلاء على أموالهم وهتك حرمات نسائهم. وعلى ذكر الأعداء لا بد من توضيح المفهو الإسلامي للإعداء. إن الأعداء في الإسلام لا يعني بالضرورة أولئك الذين يعتدون على المسلمين. إن مفهوم الأعداء في الإسلام يشمل كل من لا يؤمن بمحمد ورسالته. العدو في الإسلام هو بكل بساطة من يرفض الشهادتين: "أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله".


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. المغرب: حجز أكثر من طن من مخدر الكوكايين
  2. من هو الجنرال جون كيلي آخر الراحلين من البيت الأبيض؟
  3. الرياض تؤكّد: لن نُسلّم متورطين في قضية خاشقجي لتركيا
  4. قادة مجلس التعاون الخليجي يعقدون قمتهم المقبلة في الإمارات
  5. مطالبات ببدء إجراءات عزل
  6. إعلان الرياض: نحو قيادة عسكرية موحدة وسوق اقتصادية مشتركة
  7. قادة الخليج يدعون في الرياض لحماية وحدة مجلس التعاون
  8. الأردن: الحكومة تسحب تعديلات القانون
  9. فيلم إباحي فوق الهرم الأكبر يهز مصر
  10. هل يؤجل البرلمان البريطاني تصويت الثلاثاء؟
  11. الإمارات لإطلاق قطار فائق السرعة تحت الماء يربطها بالهند
  12. الوفود المشاركة بالقمة الخليجية تصل إلى الرياض
  13. ماكرون بعد احتجاجات السبت: شكرًا للشرطة
  14. استمع إلى صوت المريخ
  15. العراق يحتفل بذكرى النصر على داعش رغم تصاعد عملياته
في أخبار