: آخر تحديث
تأكيد وحدة العراق واستقلاله والعمل على دحر الإرهاب

عبدالله الثاني يحادث مقتدى الصدر

نصر المجالي: أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أهمية تغليب لغة الحوار للحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي العراقية، وبما ينسجم مع الدستور، مشيرا إلى أن المنطقة لا تحتمل أي نزاع جديد يكون المستفيد الوحيد منه العصابات الإرهابية.

واستقبل الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية اليوم الاثنين، زعيم التيار الصدري العراقي مقتدى الصدر، في اجتماع تناول مستجدات الأوضاع على الساحة العراقية.

وقال بيان للديوان الملكي الهاشمي إن تم التأكيد، خلال اللقاء، الذي حضره الأمير على بن الحسين والأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري الملك للشؤون الدينية والثقافية، المبعوث الشخصي للملك، على أهمية توسيع التعاون الاقتصادي والتجاري، وبما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

ولفت عاهل الأردن إلى أن الانتصارات التي حققها الجيش العراقي على عصابة داعش الإرهابية، تشكل قاعدة صلبة لتعزيز أمن واستقرار العراق والحفاظ على وحدة أراضيه.

المصالحة العراقية

وأضاف البيان أن الملك جدد التأكيد على دعم الأردن للجهود المستهدفة تحقيق المصالحة الوطنية العراقية، وتحقيق الوفاق بين جميع الفصائل السياسية، وصولا إلى بناء عراق أمن ومستقر وموحد، يلبي تطلعات جميع مكونات الشعب العراقي بالمستقبل الأفضل. 

كما اشاد العاهل الهاشمي بالدور المهم للتيار الصدري وسماحة السيد مقتدى الصدر في العملية السياسية، ونهجه الوطني والعروبي، لافتا جلالته، في هذا الصدد، إلى التطور الإيجابي الذي تشهده علاقات العراق مع أشقائه العرب.

وجرى التأكيد، خلال اللقاء، على أهمية التصدي للتطرف وضرورة تعزيز قيم التسامح والاعتدال، حيث أكد سماحة السيد مقتدى الصدر أهمية دور الأردن بهذا الخصوص باعتباره يشكل نموذجا متميزا في الاعتدال بالمنطقة.

وأعرب السيد مقتدى الصدر عن تقديره لمواقف الأردن، بقيادة الملك عبدالله الثاني، الداعمة لوحدة العراق واستقراره وازدهاره.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. قاتل و مجرم حرب
حمد - GMT الإثنين 23 أكتوبر 2017 23:40
لم نعد نفهم لماذا يحادث العالم هذا المجرم القاتل! مقتدى الصدر مسؤول عن مقتل ليس فقط الخوئي - و إنما عن الفتنة الطائفية التي قتلت ٩٦ ألف بني آدم بعد أن فجر أتباع مقتدى الصدر الجامع العسكري في سامراء (حسب المعلومات التي أدلى بها الجنرال كيسي).و على فكرة متقدى الصدر لا يمثل كل شيعة العراق - مع أنه حاول قتل كل من لا يألهونه.... وفي نفس الوقت لا يمثل المجلس الأعلى أو حتى السيستاني كل شيعة العراق... هم فقط الخونة الذين تأمروا مع الأمريكان للاستيلاء على ثراوات العراق و نهب موارده....


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ماي تحذر من
  2. فيسبوك يحظر صفحة نجل نتانياهو بعد نشره تعليقات اعتبرت معادية للمسلمين
  3. بن عيسى يدعو الى تصحيح الصورة السلبية السائدة بين شعوب وثقافات الحوض الأطلسي
  4. تفاصيل المكالمة الهاتفية بين العاهل المغربي وزوجة رئيس الغابون
  5. السعودية تدين قرارات الكونغرس الأميركي
  6. كنيسة المهد تستعيد رونقها بعد ترميم لوحات الفسيفساء فيها
  7. العرب يطلقون من أبوظبي رؤيتهم المشتركة للاقتصاد الرقمي
  8. كبير موظفي البيت الأبيض الجديد وصف ترامب بأنه
  9. كيف لقى
  10. صهر الرئيس الإيراني يواجه اتهامات بالمحسوبية
  11. واشنطن تحذر
  12. العراق يعيد بناء جامع النوري في الموصل
  13. برنامج أوباما للتغطية الصحية محور معركة أميركية جديدة
  14. تدريبات عسكرية مصرية مع الأردن ودول الساحل والصحراء
  15. شخصيات دولية تدعو أوروبا لسياسة حازمة ضد النظام الإيراني
في أخبار