: آخر تحديث
خوفا على سلامة وأمن أفراد حكومتها

أميركا تطلب من إسرائيل تخفيف ردها بشأن القدس

واشنطن: أظهرت وثيقة لوزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة تطالب إسرائيل بتخفيف ردها على اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، وذلك لأن واشنطن تتوقع رد فعل غاضباً.

وقالت الوثيقة التي تحمل تاريخ السادس من ديسمبر في نقاط للمناقشة موجهة للدبلوماسيين في السفارة الأميركية في تل أبيب لنقلها إلى المسؤولين الإسرائيليين: "في حين أني أدرك أنكم سترحبون علنا بهذه الأنباء، فإنني أطلب منكم كبح جماح ردكم الرسمي".

وأضافت الوثيقة "نتوقع أن تكون هناك مقاومة لهذه الأنباء في الشرق الأوسط وحول العالم. وما زلنا نقيم تأثير هذا القرار على المنشآت والأفراد الأميركيين في الخارج".

وقالت وثيقة أخرى لوزارة الخارجية الأميركية وتحمل أيضًا تاريخ السادس من ديسمبر إن الوزارة شكلت قوة مهام داخلية "لتتبع التطورات في أنحاء العالم" عقب القرارالأميركي بشأن القدس.

وقال مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن اسمه إن من الإجراءات المتبعة دائمًا تشكيل قوة مهام "في أي وقت توجد فيه مخاوف على سلامة وأمن أفراد من الحكومة الأميركية أو مواطنين أميركيين".

ولم تعلق وزارة الخارجية الأميركية على أي من الوثيقتين.

وتخلى ترمب عن سياسة أميركية قائمة منذ عقود يوم الأربعاء، واعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فيما يهدد جهود السلام بالشرق الأوسط وأغضب أصدقاء وخصوم الولايات المتحدة على السواء.

وسردت الوثيقة الأولى أيضا نقاطًا للمناقشة للمسؤولين بالقنصلية الأميركية العامة في القدس والسفارات الأميركية في لندن وباريس وبرلين وروما والبعثة الأميركية لدى الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

ورحب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، بقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، القاضي بالاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، واصفًا إياه بـ"التاريخي" وبـ"الشجاع والعادل".

لكن نتانياهو تعهد في ذات الوقت بعدم إجراء أي تغييرات على "الوضع القائم" في الأماكن المقدسة في القدس.

وعبرت الدول العربية والغربية والأمم المتحدة عن رفضها الكامل لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، محذرين من خطورة هذه الخطوة المخالفة للقوانين الدولية على فرص السلام في الشرق الأوسط.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خطاب الملك سلمان خارطة طريق للسياسة السعودية
  2. محمد بن زايد: حماية الأطفال من التحديات الأكثر إلحاحا في العالم
  3. الملك سلمان يفتتح
  4. الحوار بين الإسلام السياسي والعلمانية والليبرالية مستبعد
  5. المغرب وإسبانيا يتطلعان لتقوية علاقاتهما السياسية والاقتصادية
  6. كتاب سعوديون: خطاب الملك سلمان مرجعي وشامل
  7. أزمة اليمن تدخل مرحلة الحل
  8. دبي تحتضن قمة الشرق الأوسط لشبكات التواصل لقطاع الأعمال
  9. اعتقال خمسة من حرس الملكة بعد شجار
  10. الملك سلمان: نعتز بجهود رجال القضاء في أداء الأمانة
  11. ناصر الصباح في أول ظهور بعد رحلة العلاج
  12. مواجهة مرتقبة بين القوى الكبرى في لاهاي بشأن الهجمات السامّة
  13. وفد برلماني أردني في دمشق
  14. دول الإتحاد الأوروبي تؤيد مشروع اتفاق بريكست
  15. العثور على لوحة يُعتقد أنها لـ«بيكاسو» في رومانيا
  16. لقاء حاسم اليوم يجمع بوتين وأردوغان حول سوريا
في أخبار