قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك:&توصلت هيئة المحلفين بمحكمة دالاس إلى أن شركة أوكيولوس، التي استحوذت عليها فايسبوك في 2014، استخدمت تكنولوجيا لإطلاق سماعة رأس الواقع الافتراضي، تبين بعد ذلك أن تلك التكنولوجيا تخص شركة تطوير ألعاب الفيديو زينيماكس Zenimax.

وبعد قرار المحلفين أعربت شركة أوكيولوس عن "خيبة أملها" وأكدت أنها سوف تستأنف الحكم، وقال متحدث باسمها&إن القضية تمحورت حول سرقة شركتنا أسرارا تجارية من شركة زينيماكس، "لكن المحلفين حسموا الموقف لصالحنا”، وأكد أن الشركة لن تعلق على دفع 500 مليار دولار مقابل الأضرار التي لحقت بالشركة الأخرى.

من جهتها، قالت زينيماكس في أوراق القضية إن شركة أوكيولوس نسخت ابتكاراتها المبكرة في تكنولوجيا الواقع الافتراضي، عندما قررت تطوير سماعة الرأس الخاصة بها، وأكد روبرت ألتمان الرئيس التنفيذي لزينيماكس "نحن سعداء بقرار المحلفين بمنحنا 500 مليون دولار لانتهاك حقوق الملكية الفكرية والعلامات التجارية لأحد منتجاتنا".

كما فشل بالمر لوكي، مؤسس شركة أوكيولوس، في تقديم أي اتفاق مع الشركة لاستخدام منتجاتها، ومع ذلك فقد رأت هيئة المحلفين بعدم اختلاس أيّ من المتهمين للأسرار التجارية لشركة زينيماكس.

فكرة خاطئة

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لفايسبوك مارك زوكربيرغ، في شهادته حول القضية، أن فكرة استخدام أوكيولوس منتجات من إنتاج طرف آخر خاطئة تماما.

وكانت زينيماكس قد طالبت فيسبوك بتعويض مالي ضخم بلغ 2 مليار دولار.

وتهدد هذه القضية النتائج الاقتصادية لشركة فيسبوك، والتي حققت أرباحا قياسية بلغت 177 في المئة، وذكرت فايسبوك أن صافي دخلها قفز إلى 10.2 مليارات دولار العام الماضي، بفضل عائدات الإعلانات التي حققتها من وجود ما يقرب من ملياري مستخدم للموقع.

وقبل الإعلان عن النتائج بفترة وجيزة، قضت المحكمة بضرورة حصول زينيماكس على تعويض من فايسبوك وأوكيولوس ومتهمين آخرين، بعد ثلاثة أسابيع من التقاضي.

&

&