: آخر تحديث
كانوا يتخذون منطقة جبلية وكرًا لتجهيز العبوات

الأمن المصري يقتل سبعة متطرفين خططوا لاستهداف أقباط

أعلنت السلطات المصرية الاثنين مقتل سبعة "جهاديين" من أتباع داعش في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن أثناء مداهمتها مخبأهم في محافظة أسيوط في الصعيد، حيث كانوا يجهّزون عبوات ناسفة لاستخدامها في اعتداءات ضد الأقباط خصوصًا.

إيلاف - متابعة: قالت وزارة الداخلية المصرية في بيان: "توافرت معلومات لدى قطاع الأمن الوطني باتخاذ مجموعة من هؤلاء العناصر، ممن يعتنقون فكر تنظيم داعش الإرهابي، إحدى المناطق الجبلية في محافظة أسيوط وكرًا لاختبائهم ولتجهيز العبوات المتفجرة تمهيدًا لارتكاب سلسلة من الأعمال الإرهابية".

قائمة أهداف
أضافت إنه "لدى استشعار العناصر الإرهابية باقتراب القوات، قاموا بإطلاق الأعيرة النارية بكثافة، مما دفع القوات إلى التعامل معهم، وأسفر ذلك عن مصرع عدد سبعة عناصر من الإرهابيين"، حددت هويات ثلاثة منهم.

وأوضحت الوزارة أن المداهمة جرت في إطار التحقيقات في "تحرك مجموعة من العناصر المرتبطة بفكر تنظيم داعش لقيامهم بالإعداد لاستهداف العديد من الأهداف في محافظة أسيوط، أبرزها دير السيدة العذراء في قرية درنكة، بعض أبناء الطائفة المسيحية وممتلكاتهم في محافظتي أسيوط وسوهاج، مجموعة من ضباط وأفراد الشرطة، بعض المنشآت الشرطية والاقتصادية، مجمع المحاكم". 

مصادرة أسلحة وكتب
لم توضح الوزارة متى حصلت المداهمة وتبادل إطلاق النار، لكن الإعلان عن هذه الواقعة يأتي غداة تفجيرين استهدفا كنيستين قبطيتين في طنطا والأسكندرية، وأسفرا عن 45 قتيلًا وعشرات الجرحى. وتبنى هذين التفجيرين تنظيم داعش، الذي توعد الأقباط باعتداءات أخرى.

وبحسب بيان الوزارة، فقد عثرت قوات الأمن في مخبأ المجموعة على خمس بنادق رشاشة ومدفع رشاش وذخيرة و"مجموعة من الكتب والإصدارات الخاصة بتنظيم داعش الإرهابي".

والاثنين، شيّع أقباط غاضبون ضحايا الاعتداءين، اللذين استهدفا كنيستيهم، فيما دخلت حالة الطوارئ، التي أعلنها الرئيس عبد الفتاح السيسي عقب الهجومين، لمدة ثلاثة أشهر، حيز التنفيذ.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. قتل بارد لمسلمين
خارج إطار القانون - GMT الثلاثاء 11 أبريل 2017 02:23
ههههه واضح انها تصفية لمسلمين ابرياء كقربان لارضاء الارثوذوكس وليس الاقباط لان كل مصري قبطي بغض النظر عن دينه وعرقه اقول ارضاء للأرثوذوكس الذين فجر فيهم الأمن قنابل عن بعد متهماً داعش بذلك أفلام ساخرة وحوادث مفبركة ومركبة منذ انقلاب العسكر عام 1952 الأسود
2. حمى الله مصر وشعبها
بسام عبد الله - GMT الثلاثاء 11 أبريل 2017 03:10
ياإلهي كم هو إجترار مقزز ومقرف وممجوج للإسلوب الممنهج الذي سلكه البلطجي حافظ أسد ووريثه في سوريا لنصف قرن تفجيرات مفخخات إعلان قانون الطواريء تهميش السلطات التشريعية والتنفيذية وسلبها صلاحياتها والإستحواز على جميع الألقاب التي تحتاج إلى صفحات لكتابتها من رئيس وقائد أعلى للدولة والثورة والحزب والعمال والفلاحين والكادحين وووووو وأطلق يد الفروع الأمنية دون حسيب أو رقيب على عدد القتلى بالتعذيب والتي بلغ عددها ٢٥٠ فرع لا علاقة لأحدها بالآخر يأتمرون منه شخصياًً. هذا عدا عن ممارسات الجيش والشرطة في قمع الشعب. أنا لا أعترض على الشدة والصرامة في تطبيق القوانين والأنظمة ولكن على الطرق الغربية الحضارية لا على طريقة أوباش ملالي قم وأتباعهم من أهل الحقد والغدر حتى لا يحققوا أهدافهم بتخريب أرض الكنانة كما فعلوا في سوريا ولبنان وليبيا واليمن.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. واشنطن تصنّف ابن حسن نصر الله
  2. ما سر العلاقة بين السمنة والإصابة بالسرطان؟
  3. واشنطن تصنف نجل الأمين العام لحزب الله
  4. الهاتف الذكي أداة أساسية غيّرت حياة كثيرين
  5. المراسلات الحربيات تربكهن حركة
  6. روسيا تدعم دورًا لسيف الإسلام بمستقبل ليبيا
  7. الحل في اليمن قاب قوسين أو أدنى!
  8. ترمب قد يقيل وزيرة الأمن الوطني هذا الأسبوع
  9. صالح إلى طهران وموقف العراق من العقوبات يتصدر المباحثات
  10. مجلس الوزراء السعودي يجدد رفضه للعنف بكل أشكاله
  11. السيسي يلتقي رئيس الوزراء الإيطالي لبحث الأوضاع في ليبيا
  12. ما بين
  13. البابا فرنسيس يزور المغرب نهاية مارس
  14. جون بولتون يتوعد إيران بـ
  15. حملات دعوية لتجديد الخطاب الديني في مصر
في أخبار