bbc arabic
: آخر تحديث

شابة لبنانية تطلق مشروع رسم على إنستغرام بسبب أنف أختها

مواضيع ذات صلة

تزامنا مع معرض أقيم في متحف فيكتوريا آند ألبرت في لندن حول مقتنيات الفنانة المكسيكية الشهيرة فريدا كالو، تواصلت بي بي سي مع عدد من الرسامات الشابات في الجزائر والمغرب وسوريا ولبنان ليكتبن رسا ئل يتحدثن فيها عن جوانب من حياتهن لتكون مادة هذه المدونة.

هذه أول تدوينة كتبتها كرستينا عتيق (تينا)، 26 سنة. درست كرستينا تصميم الغرافيكس، وتعيش في بيروت.

تقول كرستينا: رسمت مرة بسبب أنف أختي، ثم قررت توسيع هذا العمل ليصبح سلسلة قصيرة عن أشياء أسمعها من النساء حولي والتي تقيد حياتهن في المجتمع. سمعت تعليقات رائعة عن هذه المجموعة من الرسوم والتي أسميتها "مش حلو البنت.."، وبدأت نساء بإرسال جمل عن مواقف أو تعليقات يسمعنها لأرسمها.

--------------

كرستينا

BBC

تينا الصغيرة،

أتذكر أنك قضيت معظم طفولتك أمام التلفاز تتأملين الممثلين الأجانب، معتقدة أنّ عالمهم هو عالمك. اعتقدتِ أن عائلتك مثل العائلات التي تظهر على شاشتك الصغيرة، بتقاليدهم وثيابهم وتاريخهم. لا ألومك على أنك كنت تكرهين شكل عينيك وشفاهك الكبيرة وشعرك المنفوش. كنت دائما تكبسين على شفاهك ليظهروا أصغر وليصبحوا متل شفاه الممثلات. وعندما لاحظت أمك ذلك كانت تقول لك "كل البنات عم تكبّر شفايفها تا تصير متلك"، لكنك لم تكوني لتقتنعي.

كانت أمك تصبغ شعرها باللون أشقر، وكنت تريدين أن تكوني مثلها. وأختك كانت بشرتها أكثر بياضا منك، مثل أمك، وأنت كنت تنزعجين جدا من ذلك. في ذاك الوقت، لم تكوني تعرفين شيئا لا عن عالمك ولا عن هويتك. لم تكوني تجلسين مع أهلك لتستمعي إلى حكاياتهم. موسيقاهم لم تكن موسيقاك، وتاريخهم لم يكن تاريخك.

أنت كنت من عالم التلفاز وكنت تريدين أن تحكي لغة من يظهر على التلفاز، وأن تلبسي ثيابهم وتعيشي حياتهم. عندما كبرت، أمك كانت تفرح كثيرا عندما تتكلمين الإنجليزية مثل رفاقك، وتحديدا باللفظ "الأميركاني". كنت تخجلين من أن تحكي أمامها بلغتك الجديدة، وكنت تحسين بالذنب لأنها لم تكن محظوظة مثلك لتحظى بالفرصة التي حصلت أنت عليها.

هل تذكرين عندما اتصلت جدتك على الهاتف وأنت أجبت واعتقدتْ أنها طلبت الرقم الخطأ؟ وعندما دخلت محل ثياب وتكلمت معك المرأة بالإنجليزية لأن شكلك بدا أجنبيا، هل كنت سعيدة؟

جعلت شعرك أملس، وغيرت طريقة كلامك وثيابك، هل كنت تحسين أنك لست عربية؟ وقبلك، أمك فعلت الشيء نفسه أيضا، وجدتك كذلك. كنت تعتقدين أن أمك بشعرها الأشقر تشبه مادونا Madonna، وجدتك بصورها القديمة كانت تشبه الممثلات بأفلام هوليوود القديمة. أنت من كنت تشبهين؟

عندما كان أحدٌ يسألك "أي من صبايا فرقة Spice Girls" هي المفضلة لديك، كنت دايماً تجيبين: "إيما Emma" لأنك كنت تحبين شعرها الأشقر وبشرتها البيضاء. كنت تعتقدين أنها تشبه النساء في اللوحات الفنية المشهورة، دائماً بالبشرة الفاتحة والشعر الأشقر. لم تعرفي في ذاك الوقت من حياتك أن الجمال ليس له لون.

عندما كنت حزينة، وكان هذا معظم وقتك، كانت أمك تشجعك على أن تتكلمي أمام المرايا لتقوى شخصيتك. أمضيت وقتا طويلا أمام المرآة حتى أصبحت ملامحك غريبة عنك؛ ملامح فتاة حزينة أخرى، وجه مشوه، وعيون أكبر من اللازم. حواجبك كانت عريضة وكثّة، وشاربك أسود على شفاه غريبة. وعندما بلغت سن المراهقة تجنبتِ المرآة كلياً. كانت مصدر كآبة لك وأنت تنتظرين أن تتغير ملامح وجهك.

تخلصتِ من كل الصور التي كنت موجودة فيها والتي التقطها أبوك دون علمك. أردت أن تنسي وجهك.هل تتذكرين ماذا كان يقول عنك الشباب؟ "منّك كتير بشعة، فيكي تكوني حلوة إذا شلتي عويناتك وحطيتي مكياج".

يوما ما ستكبرين، ستنظرين إلى نفسك وستحاولين أن تجمعي كل ما فقدتيه من هويتك. ستحاولين أن تحبي عيني جدتك الواسعتين، وشعرك المنكوش، وخصرك العريض. ستحاولين أن تسمعي موسيقى بلدك وأن تقرأي قصائدها. ستشعرين أنك مقصرة، وبطيئة. لكنك تدريجيا ستتعلمين أن تحبي نفسك. سترسمين فتيات يشبهنك، قد يظهرن بملامح عربية مثلك، لتحبي جمالك. ستسألين جدتك لمَ لم تلبس - ولا حتى مرة واحدة - ثيابا لبنانية، وستجيبك "كان دارج اللبس الأجنبي، كان أحلى".وستلاحظين أن دورة كره النفس والهوية المشتتة لم تبدأ معك بل هي أقدم منك بكثير.

وعندما تحاولين كتابة رسالة إلى نفسك في الصغر ستعانين مع العربية المكسرة وستخافين الفشل ولكن الفشل هو عدم المحاولة.

كرستينا (تينا)

تموز/يوليو 2018

من مشروع كرستينا "مش حلو البنت":

للاطلاع على المشروع كاملا: عن التحدي والحب والاختلاف، رسائل من رسامات شابات

--------------

bbc article

عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خطف جنود إيرانيين عند الحدود مع باكستان 
  2. خبراء في معرض جيتكس: السعودية بيئة ناضجة لاستقبال أحدث التقنيات
  3. اجتماع في الرياض والائتلاف السوري يلتقي المبعوث الأميركي
  4. عائلة خاشقجي: بيان واشنطن بوست مزور
  5. دعوات لتقوية العلاقات بين العرب وأميركا اللاتينية 
  6. إطلاق
  7. ولي العهد السعودي يستقبل وزير الخارجية الأميركي
  8. لجنة تحقيق أحداث البصرة: مندسون قتلوا المتظاهرين
  9. العاهل السعودي يلتقي وزير الخارجية الأميركي في الرياض
  10. إلزام ممثلة إباحية بدفع نفقات ترمب القانونية
  11. بومبيو يصل إلى الرياض لبحث قضية اختفاء خاشقجي
  12. أيام جيمس ماتيس أصبحت معدودة في واشنطن
  13. ماكرون أثار موضوع تسرّب النازحين من لبنان إلى أوروبا
  14. الشرطة التركية تغادر القنصلية السعودية في إسطنبول
  15. الكنيسة الروسية تقطع صلتها بالقسطنطينية
  16. ميغان ماركل والأمير هاري ينتظران مولودهما الأول
في أخبار