: آخر تحديث
كثفت من قصفها لمواقع (داعش)

قوات النظام السوري تستعد لشن هجوم على محافظة ادلب

بيروت: قامت القوات النظامية الخميس بقصف مواقع للفصائل المقاتلة ولداعش في محافظة إدلب الواقعة شمال غرب سوريا الشمالية الغربية بالتزامن مع وصول تعزيزات تمهيدا لبدء هجومها المتوقع عليها، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وكان الرئيس السوري قد اكد في مقابلة مع وسائل اعلام روسية في اواخر يوليو أن الاولوية الحالية للنظام هي استعادة السيطرة على محافظة إدلب التي تسيطر هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) على نحو ستين في المئة منها، بينما تتواجد فصائل إسلامية أخرى في بقية المناطق وتنتشر قوات النظام في ريفها الجنوبي الشرقي.

واستهدف القصف بالمدفعية والصواريخ مناطق حول بلدة جسر الشغور الرئيسية في الجزء الجنوبي الغربي من المحافظة، وفقًا للمرصد.

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن "أن القصف يأتي تحضيراً لعمل عسكري قد تنفذه قوات النظام"، مشيرا الى عدم تحقق تقدم بعد.

وأوضح عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "أن القصف ترافق مع إرسال قوات النظام تعزيزات عسكرية تتضمن عتادًا وجنودًا وآليات وذخيرة منذ يوم الثلاثاء".

وستتوزع التعزيزات على ثلاث جبهات في محافظة اللاذقية (غرب) المجاورة لجسر الشغور غرباً، وفي سهل الغاب الذي يقع إلى الجنوب من إدلب، بالاضافة الى مناطق تقع جنوب شرق المحافظة والتي يسيطر عليها النظام.

كما أوردت جريدة الوطن المقربة من السلطات الخميس، "دك الجيش بصليات كثيفة من نيران المدفعية الثقيلة تجمعات لتنظيم +جبهة النصرة+ الارهابي والميليشيات المتحالفة معها" في ريف حماة الشمالي وسهل الغاب الغربي.

ومنذ اندلاع النزاع، يكرر النظام رغبته باستعادة السيطرة على كامل الأراضي السورية، وتمكنت القوات النظامية بمساعدة حليفتها روسيا من استعادة السيطرة على مناطق واسعة في البلاد عبر عمليات عسكرية او اثر ابرام اتفاقات "مصالحة". 

وشكلت ادلب وجهة لعشرات الآلاف من المقاتلين الذين رفضوا اتفاقات تسوية مع النظام.

وخوفا من إبرام اتفاقات مماثلة مع النظام، أعلنت فصائل معارضة سورية اعتقال العشرات في شمال غرب سوريا قالت إنهم "من دعاة المصالحة" للاشتباه في تعاملهم مع نظام الرئيس بشار الاسد.

وأعلن المرصد أن الاعتقالات التي جرت طالت نحو مئة شخص خلال هذا الاسبوع.

وتقع محافظة ادلب التي خرجت عن سيطرة النظام في عام 2015، على الحدود التركية الا انها محاطة بالكامل تقريبا بأراضٍ خاضعة للقوات النظامية.

وتشكل روسيا مع إيران حليفة الأسد، وتركيا الداعمة للمعارضة، الدول الثلاث الضامنة لاتفاق خفض التصعيد الساري في إدلب. وتنتشر قوات تركية بموجب الاتفاق في عشرات نقاط المراقبة في المحافظة.

ويشكل هذا الانتشار تحدياً أمام دمشق التي تعتبر تركيا دولة "احتلال".


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تمنياتنا بالتوفيق
نضال - GMT الخميس 09 أغسطس 2018 02:04
نتمنى التوفيق لجيشنا العربي السوري الباسل ضد العصابات الاجرامية الممولة للتخلص من آخر معاقل تنظيم القاعدة الارهابي في سورية ، ومن المؤكد حسب المعلومات الواردة بأن تحرير ادلب من عصابات الاجرام الارهابية لم يعد إلا قضية وقت ، وحسب آخر المعلومات فهناك تحضيرات أيضاً لحرب ضد قوات اردوغان في جرابلس ومنبج وغيرها من الاراضي التي يحتلها الاخوان المسلمون الأتراك في سورية ، وسيأتي ذلك بعد خروج متوقع للقوات الأمريكية من شرق الفرات وتسليم تلك الأراضي للجيش العربي السوري الباسل ..فبالتوفيق ان شاء الله
2. تمنياتنا بالتوفيق
نضال - GMT الخميس 09 أغسطس 2018 02:04
نتمنى التوفيق لجيشنا العربي السوري الباسل ضد العصابات الاجرامية الممولة للتخلص من آخر معاقل تنظيم القاعدة الارهابي في سورية ، ومن المؤكد حسب المعلومات الواردة بأن تحرير ادلب من عصابات الاجرام الارهابية لم يعد إلا قضية وقت ، وحسب آخر المعلومات فهناك تحضيرات أيضاً لحرب ضد قوات اردوغان في جرابلس ومنبج وغيرها من الاراضي التي يحتلها الاخوان المسلمون الأتراك في سورية ، وسيأتي ذلك بعد خروج متوقع للقوات الأمريكية من شرق الفرات وتسليم تلك الأراضي للجيش العربي السوري الباسل ..فبالتوفيق ان شاء الله


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ولي العهد السعودي يستقبل وزير الخارجية الأميركي
  2. لجنة تحقيق أحداث البصرة: مندسون قتلوا المتظاهرين
  3. العاهل السعودي يلتقي وزير الخارجية الأميركي في الرياض
  4. إلزام ممثلة إباحية بدفع نفقات ترمب القانونية
  5. بومبيو يصل إلى الرياض لبحث قضية اختفاء خاشقجي
  6. أيام جيمس ماتيس أصبحت معدودة في واشنطن
  7. ماكرون أثار موضوع تسرّب النازحين من لبنان إلى أوروبا
  8. الشرطة التركية تغادر القنصلية السعودية في إسطنبول
  9. الكنيسة الروسية تقطع صلتها بالقسطنطينية
  10. ميغان ماركل والأمير هاري ينتظران مولودهما الأول
  11. الإمارات تحذر من
  12. بعد الزيادة في ثمن الورق... هل تريد الحكومة قتل الصحافة المغربية؟
  13. الإمارات تتهم البريطاني هيدجز بالتجسس
  14. تقارير: خاشقجي قضى نتيجة تحقيق خاطئ بلا إذن
  15. أكراد سوريا يرفضون تهديدات دمشق
  16. السعودية تشرع في استدعاء أسماء سعودية تواجدت في تركيا إبان حادث خاشقجي
في أخبار